كيف تتخلص من العصبية الزائدة؟ .. اعرف من هنا

0

الضغوط والمشاكل العائلية التى نتعرض لها يومياً تجعل الشخص عصبي ويشعر دائما بالضيق، وتظهر تلك العصبية خلال تعامله مع زوجته وأولاده وأهله وزملائه في العمل، فكيف نتخلص من العصبية الزائدة ؟

قد تصل عصبية الشخص للدرجة التي تجعل البعض يعتقد أنه شخص يعمل على خلق المشكلات من لاشئ ،يشعر الجميع بأنه سريع الغضب وفى بعض الأوقات يتجنب الناس التعامل معه، لتجنب غضبه وعصبيته.

على الرغم من أنه شخص ضعيف جداً، فالشخص الذى لا يستطيع التحكم فى نفسه عند الغضب لا يملك إرادة قوية، ويمتلك الكثير من المشكلات والهموم، وبالتالي يجب الوقوف بجانبه ومساعدته على التخلص من عصبيته الزائدة.

العصبية والتوتر لهما الكثير من الأضرار، حيث إنهما يؤثران بشكل كبير على صحة الإنسان، ويعرضوه للإصابة بالكثير من الأمراض الخطيرة، التي ستظل معه طوال العمر، مثل ارتفاع ضغط الدم وأمراض السكري والقلب، لذا لابد أن يدرك الشخص جيدا أن العصبية صفة سلبية يجب التخلص منها سريعاً.

من هو الشخص العصبى؟

هو الشخص الذى يتعصب ويخرج عن شعوره بسرعة جدا، غير قادر على ضبط نفسه تخرج الكلمات منه دون أن يشعر، فهو شخص حساس قد يغضب من بعض المواقف التى يعتبرها البعض مواقف عادية ولا يوجد داعى لغضبه منها، يحب السيطرة على غيره من الناس ويعطى الأوامر والتعليمات وعدم تنفيذ كلامه أو الإعتراض على ما يقوله يثير غضبه،

OOOOOOOO

 أضرار العصبية الزائدة على الإنسان

أصبحت العصبية مرض جديد بدأ ينتشر خاصة بين الشباب وصغار السن، فبمجرد الحديث معهم قد تجدهم فقدوا اعصبهم وبدأوا في التحدث بصوت عالٍ، وهنا يجب على الأهل التدخل فوراً، ومساعدة أبنائهم على التخلص من العصبية، لحمايتهم من الكثير من الأمراض سواء النفسية أو الجسدية، ومن أهم أضرار العصبية الزائدة:-

– العصبية الزائدة تجعل الشخص غير محبوب بين زملائه فى العمل كما أنها تسبب العديد من المشاكل الزوجية، كما أنها تجعل الشخص يشعر بالوحدة والعزلة نتيجة ابتعاد الناس عنه بسبب عصبيته، مما يؤثر على نفسيته وتسبب له أضرار نفسية قد تجعله عرضة للإصابة بالانهيار العصبى بعد فترة من الوقت.

– وفى حالة وصوله لهذه الدرجة يصبح غير قادر على العمل أو أداء وظائفه ونشاطه اليومى، ويبدأ يعانى من بعض الأمراض النفسية مثل الاكتئاب الذى يجعل الشخص يفقد الرغبة فى الحياة.

إلى جانب التوتر والقلق الدائم الذى ينعكس على صحته بشكل عام، فقد يصاب الشخص بمرض الضغط نتيجة هذا القلق،كما أنها تجعل الشخص يفقد إهتمامه بتلك الأشياء التى كان يحبها من قبل مثل العمل والأهل والأصدقاء.
– ويلجأ الشخص إلى بعض العادات مثل النوم لساعات طويلة والجلوس فترات طويلة أمام التليفاز والإنترنت للهروب من الحياة ووصول الشخص لهذه المرحلة تدل على أنه أصبح غير قادر على الضغوط التى تحاصره وأنه أصبح مصاب بالتوتر والقلق الدائم.

– إذا كنت رب أسرة أو أخ كبير أو مسئول في عملك، فذلك سيحملك مسئولية كبيرة، حيث إن أبنائك واخواتك ومن يعملون تحت قيادتك، ستعلمون من الكثير من الصفات السلبية، التي تظهر عليك نتيجة العصبية.

مثل التحدث بصوت عالٍ وعدم القدرة على التحكم في أعصابك، لذا يجب عليك التحلي بالصبر حتى تكون قدوة جيدة لغيرك.

IIIIIIIIIIIIII

كيف تتعامل مع الشخص العصبى؟

التعامل مع الشخصية العصبية يحتاج إلى التحلى بالصبر وطول البال، والإنصات إلى حديثه وعدم إظهار أى سخرية أو إعتراض على كلامه لأن ذلك يجعله يغضب، ولكن يجب الإستماع إلى آرائه وأفكاره حتى النهاية وإختيار الوقت المناسب لمناقشته فيها، وخلال المناقشة يجب استخدام بعض الكلمات التى تدل على مدى ذكائه ومهاراته.

يجب أن يكون لديك قدرة على فهم تعابير وملامح الوجه فإذا شعرت بأن ملامح وجه تغيرت وبدأ فى ظهور علامات الغضب أو شدة يجب إنهاء الحوار بينكما، وفى حالة غضبه يجب تدارك الغضب والتوقف عن الجدال.

كما يجب ضبط النفس والتنازل عن بعض الآراء لتفادي غضبه،الهدوء والتماسك ضرورى جدا فى هذا الوقت، فالتوتر والقلق وكثرة الكلام والحركة والبكاء كل تلك الأمور تزيد من غضبه.

كيف تتخلص من العصبية الزائدة؟

يجب أن يعترف الشخص العصبى أن العصبية الزائدة صفة سلبية يجب التخلص منها ، كما يجب أن يكون مدرك تمامً للعواقب الكثيرة المترتبة على تلك العصبية، وأن يكون لديه رغبة وإرادة قوية تساعده على التخلص منها وأن يصبح شخص طبيعى.

بعد ذلك يبدأ الشخص فى البحث عن الأسباب التى تجعله عصبى والعمل على التخلص من تلك المشكلات، فقد يكون الشخص عصبى نتيجة عدم قدرته على الوصول إلى أهدافه أو تحقيق ما يتمناه، وفى هذه الحالة يجب على الشخص تحديد الأهداف التى يسعى إلى الوصول إليها ووضع خطة لتحقيها، حتى يشعر بالهدوء والإستقرار النفسى والإسترخاء.
كما يجب التخلص من الرغبة المستمرة فى الهيمنة والسيطرة على الآخرين والسماع إلى رأيك فقط وإجبارهم على تنفيذ تعليماتك، فمن الضروى التحدث مع الآخرين والتشارو معهم والأخذ برأيهم فالحياة مشاركة.

لا تجعل بعض الأمور التافهه تعكر مزاجك وتثير غضبك مثل تأخر القطار أو زحمة المرور ،كما عليك الابتعاد عن الأشخاص الذين يثيرون غضبك ولا تعطى لهم أهمية.

امنح نفسك الوقت الكافي من الراحة للتخلص من الإجهاد والتعب ومكافأة نفسك بعد كل عمل عظيم تقوم به،لا تتوقع المثالية والكمال ممن حولك فلا يوجد شخص كامل، وتعامل مع الناس على أن بهم بعض العيوب التى عليك تحملها.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك