كيف تتغلب على قلقك وخوفك من المجتمع؟

0

لا يمكن للإنسان أن يعيش في هذه الدنيا بمفرده، دون الإحتكاك بالآخرين سواء كانوا أهله أو أقاربه أو أصدقائه أو رفاقه في العمل، فالله سبحانه وتعالى عندما خلق سيدنا آدم عليه السلام، لم يتركه وحيدا وسرعان ما خلق له زوجته حواء، حتى تكون عوناً وسندأ له، فالله خلق الإنسان ضعيف بحاجة إلى العون والمساعدة.

بعض الأشخاص يجدون صعوبة في التعامل مع الآخرين، ربما لأسباب تتعلق بهم أو لأسباب آخرى تتعلق بالمحيطين بهم، حيث إن هناك أشخاص ينسحون من الحياة لمجرد خوضهم تجربة فاشلة، او تعرضهم لموقف سئ، ولكن هذا الأمر سيبعدهم عن الناس جميعا، فالخوف من المجتمع يعتبر مرض يجب التخلص منه سريعا، لأن المجتمع يضم الصالح والطالح، فليس كل الأشخاص جيدين وأيضا ليس من الضروري أن يكون جميعهم سيئين.

hhhhhhhhhhhhh
أثبتت الدراسات والأبحاث النفسية أن الشخص الذي يتمتع بعلاقات قوية مع الأشخاص المحيطين به، هو شخص سعيد قادر على تحقيق كافة أهدافه، أما الشخص الذي يعاني من القلق والخجل المجتمعي فهو دائما شخص حزين يعاني من بعض الأمراض النفسية مثل  الإكتئاب والوحدة والقلق والتوتر المستمر، الأمر الذي يؤثر بشكل كبير على عمله.
هؤلاء الأشخاص الخجولين الخائفين من المجتمع متواجدين بكثرة بيننا، فدائما ما نجد في محيط العمل شخص ليس له أي علاقة بالآخرين، يتجنب الحديث معهم وبيتعد عن المشاركة في المناسبات الإجتماعية والخروجات والرحلات، هؤلاء الأشخاص ليسوا سيئين ولكنهم عانوا كثيرا ومروا بتجارب فاشلة افقدتهم الثقة في الناس والمجتمع.

أسباب الخوف والقلق من الناس والمجتمع
يجب يبحث التعرف على الأسباب التي جعلت بعض الأشخاص يخافون من المجتمع ويخشون التعامل مع الناس، هذه الأسباب تختلف من شخص لآخر فكل واحد منهم له تجربته الشخصية التي دفعته للإبتعاد، ولكن المؤكد أن جميعهم مروا بتجارب قاسية مثل موت شخص قريب منهم، أو تخلى بعض الأصدقاء عنهم في الأزمات، أو لم يتمكن من الزواج ممن يحب، هذه التجارب قد تدفع البعض إلى البعد عن الناس والمجتمع بكل ما فيه من جمال وقبح.

وفي بعض الأوقات تكون التنشئة الإجتماعية للشخص هي السبب في هذه العزلة، فالتنشئة تلعب دور مهم في حياة الأشخاص، فبعض الآباء قد يمنعنون أطفالهم من الإختلاط بالناس  بحجة الخوف عليهم، الأمر الذي يجعل الطفل يشعر أن الناس خطر ويجب الإبتعاد عنهم، وبالتالي يزيد خوفه وقلقله من التعامل مع الناس كلما كبر.
على سبيل المثال:- قد يرفض الأهل ذهاب أولادهم إلى النادي للعلب من الأطفال، أو يمنعوهم من الإختلاط بأصدقاء الدراسة، بدافع الخوف أو حتى لا ينشغلوا باللعب عن الدراسة، وبالتالي يكبر الطفل تدريجيا ويصبح شاب غير قادر على التعامل مع أصدقائه في الجامعه أو في العمل، الأمر الذي يجعله يختار عدم الإختلاط بالناس والعيش وحده، كما رباه أهله في الصغر.

ابتعاد الآخرين، في بعض الأحيان يشعر الإنسان أنه غير مرغوب فيه، بسبب ابتعاد الآخرين عنه، هذا الأمر يدفع الشخص بعد ذلك إلى تحاشي الجميع.
مهما كانت الأسباب التي جعلت الشخص يقرر العيش بمفرده، والإبتعاد عن العالم الخارجي، يجب عليه أن يدرك أن الوحدة والعزلة ليست حل لمشاكله، بل إنها مشكلة جديدة تضاف على عاتقه، وأنه سيعاني كثيرا بعد ذلك، كما سيعاني أبنائه في المستقبل إذا استمر هكذا، لذا يجب على كل شخص التغلب على مخاوفه ونسيان تجاربه القاسية، والبدء في وضع حد لهذه المخاوف وطلب المساعدة من الآخرين، والإقبال على الحياة بصدر رحب، حتى يدرك السعادة الحقيقة المتمثلة في حب الناس له.

jjjjjjjjjjjjj

كيف يمكنك التغلب على خوفك من المجتمع؟
حل أي مشكلة يبدأ من الإعتراف بوجود المشكلة، ففي البداية يجب على الشخص أن يقر ويعترف بخوفه من المجتمع، وبعد ذلك نبدأ في البحث عن حل لهذه المشكلة، كما يجب الوقوف على أسباب الخوف من الناس، هل هو سبب نفسي؟، هل المشكلة فيه؟، هل هناك بعض الصفات التي يكرهها في الآخرين؟، الإجابة على هذه الأسئلة ستساعد في الوصول للحل.

كل منا يشعر بالراحة تجاه بعض الأشخاص، سواء في في محيط الأسرة أو العمل أو الأصدقاء أو الجيران أو الأهل، مهما كان حاول أن تتحدث إلى هؤلاء الأشخاص، وتحكي لهم الأسباب التي جعلتك تبتعد عن الناس، وتخاف من المجتمع، وهم بدورهم سيساعدوك في التخلص من هذه المخاوف.

إنسى كافة المواقف السيئة والذكريات المؤلمة والأشخاص الذين جرحوك، فكل منا تعرض لمثل هذه المواقف، ولكن الحياة بها الكثير من الأشياء الجميلة التي تجعلنا نشعر بالسعادة.

gggggggg

إذا كنت تشعر بالخجل وترقص الحديث مع الأشخاص المقربين لك، يمكنك الذهاب إلى الطبيب النفسي، الذي سيقوم بتشخيص حالتك، وسيساعدك في الوصول إلى ما تتمناه، من خلال رسم الخطوط العريضة التي يجب عليك القيام بها للتخلص من محاوك، كما سيقدم لك بعض النصائح التي يجب عليك اتباعها، وسيدلك على الطريق الذي يمكن من خلاله ان تتغلب على خوفك.
الإرادة ثم الإرادة ثم الإرادة، إن لم تكن تملك إرادة قوية ورغبة في التخلص من الخجل والخوف، لن تنجح حتى لو وقف الجميع بجانبك، لذا يجب عليك التحلي بالإرادة القوية.
العلاقات الإجتماعية والأسرية تضفي على حياتنا سعادة حقيقة، لا يمكننا الحصول عليها إلا من خلال خوض هذه العلاقات، فإذا أدرك الشخص المُنعزل عن الناس أنه محروم من السعادة والحب والحنان والبهجة، بسبب إبتعاده عن الناس وخوفه من الإندماج معهم، سيفعل كل ما في وسعه حتى يتغلب على هذا الخوف، ويصبح لديه أصدقاء مقربين يشاركونه الفرحة والبهجة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك