كيف تتغلَّب على تشمُّع الكبد بشرب القهوة .. تعرَّف الآن

0

هل سمعت من قبل عمّا يسمَّى بتشمّع الكبد؟

تشمُّع الكبد هو اضطراب يصيب الكبد حيث تتحول أنسجة الكبد الطبيعة إلى أنسجة متليفة غير قادرة على القيام بوظائفها بالشكل الطبيعي؛ مما يقلل من نسبة وصول الدم إلى الكبد وبالتالي يحدث خلل في وظيفة الكبد التي يحتاجها الجسم بأكمله، فتتأثر وظائفه المختلفة.
2
من الأسباب التي تؤدي للإصابة بتشمّع الكبد:
1- الإصابة بفيروسات مثل التهاب الكبد الوبائي.
2- التعرض على المدى الطويل للسموم مثل الكحول.
3- بعض أنواع الأمراض الوراثية مثل التليف الكيسي، وداء ترسب الأصبغة الدموية أو داء الصباغ الدموي.
4- مشاكل و اضطرابات القناة الصفراوية، حيث قد يسبب انسداد هذه القناة (لأي سبب كان) في حصول تشمع في الكبد، مثل داء رتق القناة الصفراوية والتي تعتبر المسبب الأول لتشمع الكبد في الأطفال.

قد لا تظهر أي أعراض مهمة على المريض، خاصة في المراحل الأولى للتشمُّع الكبدي. ولكن مع تدهور وظائف الكبد قد تظهر علامات وأعراض الإصابة بهذا المرض على النحو التالي:
في المراحل المبكرة:
– تعب و إرهاق
– فقدان الشهية غير طبيعي و فقدان الوزن .

في المراحل المتقدمة:
-اليرقان: حيث يُلاحظ حصول اصفرار شديد في الوجه و العينين .
-حكة في الجلد .
-ارتفاع درجة حرارة .
– وقد يحصل تجمع السوائل في منطقة البطن في المراحل المتأخرة من المرض.

وقد نُشرت دراسة جديدة في مجلة (Alimentary Pharmacology & Therapeutics) تبيّن أنّ شرب القهوة كل يوم يرتبط بانخفاض مخاطر تشمّع الكبد، وفقا للأدلة المنشورة

3

أيضا فإنّ شرب كوبين إضافيين يوميا يقلل من خطر الموت نتيجة المرض بمقدار النصف تقريبًا.

حيث ورد النتائج أن شرب كوبين إضافيين من القهوة يوميا ارتبط بخطر أقل بنسبة 44٪ للإصابة بتشمّع الكبد وانخفاض ما يقارب من 50٪ من خطر الموت بهذا المرض.

وفُسرت النتائج بأن القهوة تحتوي على العديد من المكونات النشطة بيولوجيا، بالإضافة إلى الكافيين. وتشمل هذه المواد المؤكسدة والمضادة للالتهابات؛ حمض الكلوروجينيك.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك