كيف تحمي طفلك من الإصابة بالسمنة؟

0

تسعى دائمًا الأم لتوفير احتياجات طفلها الأساسية من الطعام والشراب، وقد لاتتمكن من مقاومة رغبات طفلها مثل حبه للحلويات والأطعمة السريعة والمقليات، كما أنها أحيانًا تلجأ إلى الوجبات السريعة لأنها سهلة ولا تحتاج الكثير من الوقت إذا كانت الأم عاملة ولا تملك الكثير من الوقت، ولكن تبقى أضرار تلك الأطعمة بجانب آثارها السلبية على الصحة، فهى أيضًا تعرض الأطفال لخطر الإصابة بالسمنة، وقد يستمر ذلك إلى الأبد.

وإليك بعض النصائح التي تساعدك على حماية طفلك من خطر السمنة :

احرصي على أن يتناول طفلك وجبة الإفطار بانتظام، كما أنها يجب أن تحتوي على كافة العناضر الغذائية والمعادن التي يحتاجها طفلك، حتى تضمن له النشاط والحيوية طوال اليوم.

غيري من طريقة طهي الطعام، قد يكون سبب كره طفلك للطعام الصحي هو طريقة طهي الطعام، ولا يمكنه التعبير عن ذلك، لذلك من وقت للآخر قومي بتغيير طريقة الطهي وأضيفي بعض المكونات التي تفتح الشهية.

لا تسمحي لطفلك بتناول الطعام خارج المنزل كثيرًا لأن ذلك يجعله يعتاد طعم الوجبات السريعة، ولايتذوق الطعام المنزلي بعد ذلك، ولا يرغب به.

semnet atfal

لا تجعلي الحلويات والشيكولاته وغيرها مكافأة لطفلك إذا قام بفعل جيد، فعند قيام طفلك بفعل محبب أو أمرًا جيدًا، اجعلي مكافأته الذهاب إلى النادي أو ممارسة نشاط ما ليدفعه ذلك لبذل المجهود.

قدمي له الوجباب التي يحبها مثل البرجر والبطاطس المقلية في المنزل من صنع يدوي، لأنها تحمل دهون أقل كما أنها صحية وغير ملوثة، وذلك يشجعه على حب الطعام المطبوخ في المنزل.

قومي بتزيين الطعام، الأطفال يحبون الألوان الزاهية والأشكال الجميلة، يمكنكِ أن تصنعي الأشكال من خلال الطعام الصحي، وذلك سيلفت انتباه طفلك لأن يجربه وقد يعجبه.

احرصي على معرفة وزن طفلك باستمرار من خلال قياس وزنه بطريقة دورية، وذلك في حالة زيادة الوزن يمكنك معرفة ذلك وتجنب ذلك فيما بعد من خلال تقليل الدهون والنشويات.

zyadet wazn

تحدثي إلى طفلك واعرفي ما يحبه وما لا يريده، فكثير من الأمهات يقعن في ذلك الخطأ وهو إجبار أطفالهن على تناول الوجبات الصحية دون العلم برغباتهم في تناول أطعمة أخرى ، ويزيد ذلك من عناد الأطفال.

انتبهى إلى وزن طفلك في السنوات الأولى من عمره وفي فترة المراهقة، لأن تلك الفترات يكون نشاط الغدد الدهنية كبيرًا، وإن تمكن طفلك من تجاوز تلك المراحل دون زيادة كبيرة في الوزن، على الأرجح أنه سيحافظ على وزنه المثالي بقية عمره.

يجب الانتباه إلى تكوين الطفل منذ الصغر فكل ما تقومين به عزيزتي يعود بالنفع أو بالضرر على صحة طفلك وعليك مراعاة تغيراته الجسمانية وفترات عمره المختلفة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك