كيف تزرع الثقة في نفس طفلك؟

0

يلعب الأهل دور كبير وبارز في بناء شخصية الطفل، حيث إنهم المصدر الذي يكتسب منه الطفل جميع التصرفات والأفعال، كما أنهم القدوة التي يقلدها الطفل في كل تصرفاته، لذا يجب أن يكونوا قدوة حسنة، وعليهم أن يعلموا الطفل الأخلاق الحميدة والصفات الجيدة، حيث يصبح شخص ناجح، في حياته بعد ذلك.

من أهم الصفات التي يجب على الأهل أن يزرعوها في الطفل منذ الصغر، الثقة بالنفس وذلك لأنها من أهم الصفات التي تساعد الطفل على أن يكون شخص ناجح وإنسان إيجابي عندما يكبر، كما أن الثقة بالنفس تجعل منه شخص متزن نفسياً، لا يعاني من أي أمراض نفسية كالإكتئاب والقلق والعزلة، ولا يكره الناس.

تعتبر الثقة بالنفس أول مفتاح النجاح، والخطوة الأولى في طريق تحقيق الحلم، فالشخص الذي لا يثق في نفسه لن يكون قادر على تحقيق حلمه والوصول إلى هدفه، لأنه سيتوقف كثيراً عند كل عقبة تواجهه في حياته، لإعتقاده أنه غير قادر على تخطي هذه العقبة، أو حل هذه المشكلة، الأمر الذي يجعله متأخر في كل شئ طوال الوقت، لذا عليك زرع هذه الصفة في طفلك منذ الصغر.

jglsdhdgkgfsdzl

كيف يمكن للأهل بث الثقة في نفس الطفل؟
الأهل هم السند الوحيد في هذه الحياة، بعد الله سبحانه وتعالى، لذا يجب أن يدعموا الطفل منذ الصغر، وأن يكونوا بجانبه طوال الوقت، حتى لا يشعر بالخوف أو القلق، كما عليهم أن يمنحوه فرصة لخوض التجربة بنفسه، حتى يتعلم ويكتسب خبرة تساعده في الحياة، والأهم من ذلك أن يجعله واثق في نفسه، ومن خلال هذا المقال سنذكر بعض النقاط، التي على الأهل أن يلتفتوا لها جيداً، ويعملوا على تطبيقها، وهي:-

– الأمان
لابد أن يشعر الطفل بالأمان والطمأنينة داخل المنزل، حيث إن المنزل هو البيئة الأولى للطفل، التي يتعلم فيها الكثير من الصفات، لذا من الضروري أن يشعر بالأمان به، حيث إن الشعور بالأمان والثقة بالنفس أمران مرتبطان، بينما إذا حل الخوف ذهبت الثقة بالنفس، وهنا يجب التفرقة بين الخوف الطبيعي والخوف المبالغ فيها، فمن الطبيعي أن يشعر الطفل بالخوف في بعض المواقف، ولكن ليس من الطبيعي أن يكون الطفل خائف طوال الوقت.

يجب أن تكون العلاقة بين الطفل والأهل قائمة على الاحترام والحب، فإن هذا الأمر سيساعد على تربية الطفل بشكل سليم، أما قيام العلاقة على الخوف يتسبب في الكثير من الأضرار للطفل، على رأسها أنه لن يكون لديه ثقة بنفسه، كما سيصبح شخص إنطوائي لا يجب التفاعل مع الناس.

poiugd

– المدح
عندما قيام الطفل بتصرف جيد، على الأهل أن يمدحوه ويثنوا على هذا التصرف، ومن الأفضل أن يتم مكافئته على التصرفات الجيدة، فإن هذا الأمر سيجعل الطفل أن الفعل الجيد سيجلب له أثر نفسي ومعنوي جيد، كما سيحصل على مكافئة من الأهل، وعلى العكس إذا أخطأ الطفل يجب على الأهل أن يعاقبوه، ولكن بشكل صحيح، كما يجب أن يكون العقاب من جنس العمل، ويجب الإبتعاد عن إهانة الطفل بأي شكل من الأشكال.
– الحفاظ على كرامة الطفل
بعض الآباء يتعاملون مع الطفل على أنه غير كامل الآهلية، وبالتالي يمكنهم توبيخه أمام إخواته الأصغر منه سناً أو الأكبر، وأمام زملائه بالمدرسة، والجيران والأهل والأصدقاء، هذا الأمر يؤذي نفسية الطفل بصورة كبيرة، ويجعله شخص عدواني وعنيف عندما يكبر، وفي كل الأحوال سيصبح شخص ضعيف ليس لديه ثقة في نفسه.

– الممارسة
على الأهل أن يجعلوا الطفل أن له دور فعال في المنزل وفي الحياة بوجه عام، لذا يمكن إسناد بعض الأعمال له، حتى يصبح مسئول عن القيام بهذه الأعمال بشكل يومي أو أسبوعي، ولكن يجب أن تكون هذه الأعمال تناسب سنه وقدراته، حتى لا يحبط الطفل، كما يجب مساعدته على إتمام هذه الأعمال على أكمل وجه، وفي هذه الحالة سيشعر الطفل أنه شخص مسئول، وسيحاول تنفيذ هذه الأعمال بشتى الطرق، وإذا شعرت أن الطفل تعثر قليلاً على الأهل أن يقدموا له المساعدة على الفور، وأن يشجعوه ويثنوا على ما فعله، كل هذه الأمور البسيطة تزيد من ثقة الطفل بنفسه، وتجعله شخص إجتماعي متفاعل مع من حوله.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك