كيف تشعر بالرضا عن حالك؟ .. اعرف من هنا

0

يعيش الإنسان عمره كله باحثاً عن السعادة، ويختلف مفهوم السعادة من شخص لآخر، فالبعض قد يرى سعادته في الحصول على وظيفة ومنصب عالي، والبعض الآخر يرى السعادة في الزواج بمن أحب، والبعض يريد الذرية الصالحة، والآخر يريد السفر والتنقل من مكان لآخر، كل هؤلاء الأشخاص يريدون السعادة، ولكن كلا منهم يرى السعادة من وجهة نظره وحسب احتياجاته، إلا أن الإحساس بالرضا والقناعة من أهم أسباب السعادة، ولا يمكن أن يختلف شخصان على ذلك.

رضا الإنسان عن حاله وذاته، يجعله يشعر بأنه قد ملك العالم كله، فالرضا يجعل الإنسان يعيش في سلام داخلي، غير مهتم بكل ما يدور حوله، كما يجعله إنسان نقي قلبه أبيض كما يقولون، لا يعرف الأحاسيس المرهقة مثل الكره والحقد والجشع، تلك الأحساسيس الذي تجعل الإنسان لا ينام ليله، ولا يستمتع بالنهار ولا بالنعم التي منحها الله له.


جميع الأشخاص يسعون للوصول إلى هذه الدرجة من السعادة، الجميع يريد أن يرضى عن حاله، ولكن هذه المرحلة من المراحل الصعبة، التي يصل إليها الإنسان بعد تعب وعناء طويل، فليس من السهل أن تصبح شخص راضي عن حالك أبداً، فالبعض يعيش عمره كله، ولا يشعر بهذا الإحساس ولو مرة واحدة، لذا من خلال هذا المقال سنسلط الضوء على بعض الأمور التي علينا القيام بها، حتى نشعر بالرضا عن أنفسنا، والتي من أهمها:-

– تقبل نفسك
على الإنسان أن يتقبل نفسه كما هي، فلا ينظر إلى المرآة ولو مرة واحدة، ويسأل نفسه لماذا أنا هكذا؟، فأنت هكذا لأن الله خلقكك بهذا الشكل، ولا يوجد شخص كامل على وجه الأرض، فالكمال لله وحده، لذا عليك تقبل عيوبك، والعمل على إصلاحها.

– التعلم من الأخطاء
الحياة تجارب، وحتى تتعلم عليك أن تخوض الكثير من التجارب، حتى تكتسب الخبرة التي ستجعلك فيما بعد أكثر حكمة، لذا عليك ألا تشعر بالضيق أو الحزن عندما تخطأ، فجميعنا نخطأ ولكن عليك الرجوع عن هذا الخطأ، أو العمل على إصلاح ما افسدته إن أمكن، والعبرة ليست في الأخطاء ولكن في التعلم منها.

– لا تحاول إرضاء الجميع
الشخص الذي يعيش حياته محاولاً إرضاء جميع من حوله، هو شخص فاشل لن ينجح في إرضاء ولو شخص واحد، فإرضاء الجميع غاية لا تدرك، لذا عليك أن ترضي ربك ثم نفسك.

– التوقف عن الاعتذار المستمر
بعض الأشخاص يقولون كلمة”آسف” أكثر من عشر مرات في الساعة الواحدة، وهذا الأمر سئ للغاية، لأن يدل على ضعف الشخصية، لذا عليك أن تقدم الاعتذار لمن يستحقه فقط، وفي الأوقات التي تشعر فيها أنك أخطأت بالفعل، ليس في كل الأوقات.

– حب النفس
لا يمكن أن تحب الآخرين إذا لم تحب نفسك أولاً، فحب النفس هو الشئ الوحيد الذي يجعلك تحب من حوله، كما أنه يؤثر على شخصيتك بشكل كبير، حيث إن حب الذات هو أول طريق النجاح، والنجاح هو الذي سيجعلك تشعر أنك شخص مفيد للمجتمع ولمن حولك، وبالتالي ستشعر بالرضا عن نفسك.

– الثقة بالنفس
بعض الأشخاص يخلطون بين الثقة بالنفس والغرور، على الرغم من أن الفرق بينهما مثل الفرق بين السماء والأرض، فالغرور هو صفة من صفقات المتكبرين، الأشخاص الذين يشعرون أنهم فوق الجميع، لا يخطأون ولا يرتكبون أي ذنوب، أما الشخص الواثق في نفسه يكون لديه الجرأة على الاعتراف بخطأه، بل يعمل دائما على إصلاح ما افسده.

الثقة بالنفس، من الأمور التي تمد الشخص بالقوة، وتجعله قادر على فعل أي شئ، والدخول في تحدي مع الآخرين، حتى يثبت أنه الأكفأ والأجدر والأفضل، كما أن الثقة من أهم عوامل النجاح، ودائما يمنحك النجاح دفعة قوية للأمام، لذا عليك أن تثق في قدراتك مواهبك، وأن تسعى إلى تحقيق أحلامك بشتى الطرق.

لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك