كيف تعرفين أنك حامل أثناء فترة الرضاعة؟

0

حدوث الحمل خلال فترة الرضاعة ليس من الأمور المحببة لدى المرأة، كما أنها تضر الطفل الرضيع، حيث إن جميع الأطباء يحذرون المرأة من الحمل أثناء الرضاعة، حتى لا تتأثر صحتها ولا صحة الرضيع، فخلال الشهور الأولى من الولادة تكون الأم متعبة وغير قادرة على تحمل مشقة حمل جديد، بل يجب أن تدخر كل صحتها ومجهودها من أجل رعاية الرضيع.

أكدت الأبحاث أن الرضاعة الطبيعية تعمل على منع حدوث الحمل بشكل طبيعي لبضعة أشهر بعد الولادة، حيث تؤخر نزول الدورة الشهرية نتيجة ارتفاع هرمون اللبن، ومع ذلك لا يمكن الاعتماد عليها فقط كوسيلة لمنع الحمل، لأن جسمك يمكنه أن يبدأ في التبويض خلال الرضاعة، ويحدث الإخصاب والحمل دون أن تلاحظي، لأن الدورة الشهرية لا تنزل من الأساس، لذا احتمالية الحمل مرة أخرى تصبح قائمة بنسبة كبيرة.

أما في حالة الرضاعة الصناعية، يجب على الأم أن تذهب إلى الطبيب المتخصص، وتطلب منه وسيلة جيدة وآمنة لمنع الحمل خلال فترة الرضاعة، لأن في هذه الحالة يكون هناك فرصة أكبر للأم أن تصبح حامل خلال فترة الرضاعة، لأن هرمون اللبن يكون منخفض لدى الأم.


العلامات التي تدل على أنك حامل أثناء فترة الرضاعة
هناك بعض العلامات والإشارات التي تظهر على المرأة، خلال فترة الرضاعة وتدل على أن الأم أصبحت حامل، ومن خلال هذا المقال سنسلط الضوء على هذه العلامات، والتي من أبرزها:-

– التهاب حلمة الثدي فجأة والشعور بالألم والاحتقان في الثدي خلال الرضاعة، بشكل يماثل ألم انتفاخ الثدي عند بدء معرفة خبر الحمل.

– إذا كانت دورتك الشهرية منتظمة في فترة الرضاعة، وحدث أن غابت لمدة أكثر من المعتاد، عليكِ إجراء اختبار حمل ومعرفة السبب، ففي الغالب سيكون السبب هو أنك حامل.

– الشعور بالتعب والإرهاق والدوخة، عند الإستيقاظ من النوم أو عند القيام بأي عمل في المنزل، كما تشعر بالرغبة في الغثيان.

– الرغبة في النوم عدد ساعات أكثر من المعتاد، حيث تشعر المرأة بعدم القدرة على الإستيقاظ من النوم، كما تشعر بزيادة أو نقصان شهيتك تجاه الطعام.

– كثرة التبول خاصة خلال فترة الليل.

– الشعور بصداع دائم، وتقلب المزاج الذي يصاحب المرأة خلال الشهور الأولى من الحمل.

– رفض الطفل للرضاعة، حيث يبدأ في البكاء والتشنج والصراخ كلما وضعتيه على صدرك، نتيجة لتغير مذاق حليب الثدي خلال الحمل، الذي ينعكس بالطبع على طفلك.


كل هذه العلامات تعد دليل قاطع على أنك حامل، ولكن هذا لا يمنع من إجراء اختبار حمل للتأكد من وجود حمل بالفعل، فبعض النساء قد يوهمن أنفسهن بأنهم حامل خلال هذه الفترة، وعندما يشعرون بأي عرض من الأعراض التي ذكرناها، يعتقدون أنهم حامل، بالرغم من أن بعض الأعراض قد تحدث بشكل طبيعي دون أن يكون هناك حمل، مثل الشعور بالتعب والإرهاق، فالمرأة بعد الولادة تكون مرهقة لأنها تظل ساعات طويلة بدون نوم.

إذا علمت الأم أنها حامل خلال فترة الرضاعة، عليها أن تستمر في عملية الرضاعة الطبيعية، فهي آمنة ولا تسبب أي ضرر سواء للجنين أو الرضيع، ولكن على الأم أن تكون حذرة وتتناول غذاء صحي متوازن يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، وشرب المزيد من السوائل حتى تعوضي اللبن الذي يتناوله الطفل.

في بعض الأوقات قد يطلب الطبيب من الأم أن تتوقف عن الرضاعة الطبيعية خلال فترة الحمل، وذلك في حالة أن تكون الأم لها تاريخ من الولادات المبكرة أو تعاني من ألم في الرحم، أو تعرضت لنزيف من قبل، فكل هذه الأمور تشكل خطر على صحة الجنين، لذا على الأم أن تتوقف عن الرضاعة الطبيعة وتلجأ إلى الرضاعة الصناعية.

لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك