كيف تعتني المرأة بنفسها خلال فترة النفاس؟

0

تهتم المرأة بنفسها طوال الوقت، للدرجة التي تجعلها تذهب إلى صالون التجميل قبل معاد الولادة مباشرة، حتى تذهب إلى عملية الولادة وهي بكامل رونقها وجمالها، وقد يعتقد البعض أن المرأة بعد الولادة تنسى نفسها، وتهتم أكثر بالطفل، ولكن هذا لا يحدث، فوجود الطفل في حياة المرأة لا يمنعها ابداً من الإهتمام بمظهرها.

تدرك المرأة جيداً أن الجمال نعمة من الله سبحانه وتعالى، لذا تحب دائماً أن تظهر جمالها في كل الأوقات، كما أنها تعلم أن زوجها يحب أن يراها جميلة طوال الوقت، لذا تسعى المرأة إلى الإهتمام بجمالها، حتى في فترة النفاس، بالرغم من التعب الشديد الذي تشعر به في هذه الفترة، وإنشغالها الدائم بالطفل، وعدم حصولها على قسط كافي من النوم، إلا أنها في النهاية إمرأة.

جميع الأطباء ينصحون المرأة بالإهتمام بنفسها خلال هذه الفترة على وجه الخصوص، لأن الجسم يكون ضعيف والجهاز المناعي يكون غير قادر على مقاومة الأمراض، لأنها متعب بسبب عملية الولادة وما سبقها، وبالتالي تصبح المرأة في هذا الوقت فريسة للكثير من الأمراض المعدية، ولهذا يجب تغذية المرأة بشكل جيد في هذه الفترة، حتى تستعيد قوتها.

من خلال هذا المقال، سنذكر بعض النقاط الهامة التي يجب على المرأة القيام بها، حتى تعتني بنفسها بشكل جيد خلال فترة الولادة، وحتى تحمي نفسها من الإصابة بالأمراض ايضاً، ومن أهم هذه النصائح:-

– بعد الولادة، عليكِ البقاء في المستشفى لمدة يوم واحدة، إذا كانت الولادة قيصرية وذلك للإطمئنان على صحتك، اما إذا كانت الولادة طبيعية فيمكنك العودة إلى المنزل في نفس اليوم، وبوجه عام الطبيب وحده هو المسئول عن خروج المرأة من المستشفى بعد الولادة، لأنه يحدد ذلك حسب حالتها الصحية، وهذا الأمر يختلف من إمرأة لآخرى.

– بعد الولادة مباشرة، على المرأة استخدام منشقة سميكة ونظيفة وصحية، وذلك لإمتصاص النزيف الذي يحدث بعض الولادة، والذي يكون قوي في أغلب الأوقات، ويجب تغيير هذه المنشفة كل ساعتين على الأكثر، وذلك حتى لا يتراكم الدم عليها، كما يجب تنظيف منطقة المهبل جيداً، من خلال استخدام الغسول المهبلي المناسب، وذلك لمنع نمو البكتريا التي تكون السبب في الإصابة بالكثير من الأمراض بعد ذلك.

– على المرأة أن تتجنب حمل الأشياء الثقيلة، خلال فترة النفاس، وذلك لانها لا تمتلك القدرة على فعل ذلك، وبالتالي على الزوج ان يساعدها في القيام بالأعمال المنزلية الصعية والمتعبة، كما عليها ألا تقوم بأي مجهود بدني قوي، إلا بعد مرور أسبوعين على موعد الولادة، لأن المرأة تكون ضعيفة بصورة كبيرة خلال هذه الفترة، فمازالت تستعيد قوتها وصحتها، بعد فترة طويلة من التعب والجهد.

– قد تستغرق مدة نزول دم النفاس أو النزيف المهبلي بعد الولادة من أسبوعين إلى ستة أسابيع بعد إتمام عملية الولادة من الضروري خلال تلك الفترة الاهتمام بالنظافة الشخصية ونظافة العضو التناسلي لديكِ ويجب الإهتمام بذلك على وجه الخصوص في حالات الولادة الطبيعية ووجود حرج مهبلي أو عملية توسيع.

5edutifyg

– على المرأة أن تهتم بنوعية الطعام الذي تتناوله، خلال فترة النفاس بشكل كبير، حيث إن الطعام الصحي الجيد هو الذي سيجعلها قادرة على استعادة صحتها مرة آخرى، كما أن الجسم يكون قد نزف الكثير من الدم، ويحتاج إلى الكثير من العناصر الغذائية المفيدة، حتى يتمكن من تعويض ما فقده، كما أن هذا الطعام يمد المرأة بالطاقة والحيوية والنشاط، لذا يجب تناول الطعام الذي يحتوي على البروتين والكالسيوم والمعادن والفيتامينات والألياف وغيرها من العناصر المفيدة.

– في فترة ما بعد الولادة، المرأة تكون معرضة لإكتساب المزيد من الوزن، لذا عليها الإبتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على الدهون والسعرات الحرارية العالية، لانها تسبب في إصابتها في السمنة، وفي نفس الوقت غير مفيدة، كما عليها أن تتوقف عن تناول المشروبات الغازية، لان هذه الأطعمة تصل إلى الطفل من خلال اللبن.

– لا تتسرعي في ممارسة الرياضة خاصة لو كنت معتادة عليها، بل يجب الانتظار حتى مرور 6 أسابيع على الولادة، ويمكنك ممارسة المشي فقط بعد مرور أسبوعين على الولادة الطبيعية وثلاثة أسابيع على الولادة القيصرية، ويجب ألا تزيد المدة عن ربع ساعة يومياً.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

كيف يعالج زيت النعناع تساقط الشعر ؟

استخدم المصريون واليونانيون والرومان قديماً، زيت النعناع في أغراض الطب، وبخاصة في علاج مشاكل الهضم والعناية بالبشرة، وكشف باحثون مؤخراً أنه يمكن استخدامه في إعادة ...