كيف تنمي مواهب طفلك؟ … اعرف من هنا

0

تلعب الأم دور هام وحيوى فى تربية الأطفال، وذلك بحكم تواجدها الدائم مع الطفل، وبالتالي  تقع عليها مسئولية تنشئة أطفال قادرين على العمل والإرتقاء بالمجتمع الذى يعيشون فيه، ويأتي ذلك من خلال تربيتهم على المبادئ والقيم التي يجب غرسها بهم في الصغر، كما يأتي من خلال معرفة مواهب الطفل وقدراته وتنمية تلك القدرات لكى يكون فى المستقبل شخص ناجح قادر على الإبداع فى المجال الذى يحبه .

الموهبة تعتبر نعمة من الله عز وجل يجب الحفاظ عليها والعمل على تنميتها، فقد أثبتت معظم الدراسات أن حوالى 90% من الأطفال لديهم مواهب حتى سن الخامسة ولكن نتيجة عدم الإهتمام بتلك المواهب ومساعدة الطفل على تنميتها تقل نسبة المواهب إلى 10% عند سن السابعة وتظل تلك النسبة فى إنخفاض حتى تصل إلى 2% فى سن الثامنة وهذا دليل على عدم رعاية مواهب الأطفال بل أن الأهل والنظام التعليمى السائد يعمل على إجهاض المواهب عند الأطفال.

KKKKKKK

دور الأسرة فى تنمية مواهب الطفل
مما لا شك فيه أن كل أسرة تريد أن يصبح طفلها شخص ناجح فى المستقبل قادر على تحقيق طموحاته وأهدافه، فكل أسرة تحب أن يكون طفلها مبدع وناجح ومتميز عن الآخرين لكى يفتخروا به، ولكن فى معظم الأوقات يقف دور الأسرة على الرغبة والتمنى دون أن يكون لها دور فى مساعدة الطفل على أن يكون شخص مبدع قادر على إنجاز أهدافه،على الرغم من أن الأسرة يقع عليها عامل كبير فى إكتشاف موهبة الطفل والعمل على تنميتها، وبالتالى يجب أن يكون لها دور هام فى السعى الدائم لمعرفة الموهبة التى يتميز بها الطفل والبحث عن الأساليب التى يمكن من خلالها تنمية تلك الموهبة، فالأسرة يجب أن يكون لديها ثقة كبيرة بالطفل وتعمل على نقل تلك الثقة إليه حتى يكون واثق فى نفسه، فالثقة تعطيه دافع قوي للوصول إلى أهدافه، كما يجب على الأسرة أن يكون لديها إرادة قوية لتربية الطفل على الإبداع والتميز مهما كانت الحالة الإقتصادية أو الإجتماعية التى يعيشون فيها، فمعظم العباقرة والناجحين فى الحياة عاشوا فى أسرة فقيرة ولكنهم تحدوا كل الظروف لأن لديهم رغبة في الوصول إلى أهدافهم.

كيف تكتشفى مواهب طفلك؟

LLLLLL
يتمتع الطفل الموهوب بمجموعة من العلامات والدلائل التى تلفت إنتبه من حوله، وكل ما على الأم هو ملاحظة سلوك الطفل وطريقة تفكيره، ومن أهم علامات الطفل الموهوب:-

– الطفل الموهوب  لديه حب إستطلاع ورغبة ملحة فى معرفة كل ما يدور حوله لذلك تجده كثير الأسئلة والإستفسارات، وهذا دليل واضح على رغبته فى إكتشاف ما يحدث حوله وفى بعض الأحيان تجد أسئلته تدور حول موضوع معين.

–  الطفل الموهوب لديه طريق خاصة فى حل المشاكل بصرف النظر عن نوع المشكلة، فهو يتميز بأسلوبه وطريقة معالجته للمشكلة ويمتلك وجهة نظر مختلفة تماما عن الآخرين وينظر إلى المشكلة من زوايا مختلفة، تظهر مدى إبداعه وتميزه عن الآخرين.

–  يتمتع الطفل الموهوب بالملاحظة الدقيقة وسرعة البديهة  فهو يلاحظ أدق التفاصيل، التي لا تلفت إنتباه الأشخاص العاديين.

– يتميز الطفل الموهوب بالفضول الملفت للنظر خاصة فى الأمور التى تتعلق بموهبته، فإذا كان الطفل موهوب بالرسم فتجده يهتم بالألوان وتنسيقها والأشكال المختلفة والصور واللوحات، أما إذا كان مهتم بالموسيقى فتحده يحرص على سماع المقطوعات الموسيقية ويهتم بأدوات الموسيقى والأسطوانات.

– تمتع الطفل بذاكرة قوية تساعده فى تخزين المعلومات الخاصة بموهبته يدل على أنه طفل موهوب.

 كيف تنمى مواهب طفلك؟
JJJJJJHH
الموهبة تحتاج إلى رعاية واهتمام، لأنها قد تختفي مع الإهمال، لذا يجب على الأهل بعد إكتشاف الموهبة التى يتميز بها الطفل، العمل على تنمية تلك الموهبة، وذلك من خلال:-
–  توفير الجو المناسب للطفل لمساعدة الطفل على تنمية مهاراته
– تقديم المساعدة للطفل من خلال توجيهه وإرشاده للأدوات اللازمة لتنمية مهاراته.
– مرافقة الطفل إلى الأماكن التى تساعده على تطوير موهبته مثل الذهاب إلى الحفلات الموسيقية أو معارض الفن.
– بث الثقة فى الطفل وتشجيعه على القيام بالأعمال التى يحبها حتى ولو أخطأ يجب الوقوف بجانبه وحثه على المحاولة مرة آخرى وعدم السخرية أو الإستهزاء به لأن ذلك يجعله يشعر بالخجل والخوف.
– قد يمتلك الطفل فى بعض الأحيان أكثر من موهبة وهنا يجب على الأم التركيز على الموهبة التى بنفرد بها الطفل والعمل على تنميتها.

– خلال العطلات والأجازات يجب مساعدة الطفل فى ممارسة الهواية التى يحبها لأن الممارسة الفعلية تكسبه خبرة وتزيد من حبه لهوايته.

– سرد قصص الموهبين والناجحين فى الحياة فذلك يزيد من رغبة الطفل فى الوصول إلى ما وصل إليه الآخرون أو تحقيق ما عجز عنه الغير، فتلك القصص تمثل دافع هام للطفل تشجعه على العمل.

– إقتناء الكتب المفيدة التى تنمي مهارة الإبتكار والإبداع، فضلا عنالإهتمام بغذاء الطفل لأن الغذاء يساعد على النمو العقلي ويطور مهارات الطفل.

 أهمية اكتشاف مواهب الطفل
شعور الطفل بالفراغ يجعله يصاب بالضيق والإبتعاد عن الناس في بعض الأحيان، وفي أوقات آخرى يتعلق الطفل بالأم بشكل كبير، الأمر الذي يزعج الأم كثيراً، لأنها لن تجد وقت لفعل شئ، ولكن إذا انشغل الطفل بموهبة معينة مثل الرسم أو الموسيقى أو الغناء، سيقضي كل وقته في تنمية موهبته، وبالتالي يمكنكِ القيام بكل الأعمال.


 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك