كيف تنمي مهارات طفلك الحركية؟

0

تراقب الأم طفلها منذ اليوم الأول له في الحياة، وتسعى بشتى الطرق إلى توفير كل سبل الحياة له، حتى ينمو بشكل طبيعي، ويكون سليم معافى خالي من الأمراض، فالصحة الطفل هي شُغلها الشاغل طوال الوقت، وذلك لأن الطفل يحتاج إلى رعاية واهتمام كبير طوال الوقت، نظراً لضعف مناعته وعدم قدرة جسمه على التحمل.

بعد العام الأول، يبدأ الطفل في الحركة، يحبو ويقف وحده ثم يبدأ بالمشي خطوة والثانية، وبمرور الوقت يصبح قادر على السير وحده، وهنا تلعب الأم دور كبير، حيث يجب عليها أن تساعد طفلها على تنمية مهاراته الحركية، حيث يجب أن تعلمه كيف يستخدم يديه بطريقة صحيحة، وكيف يمشي دون أن يؤذي قدميه.

بمرور الوقت ستزيد مهارات الطفل الحركية، وعلى الأم أن تراعي عمر الطفل، فلا يجوز أن تطلب من طفلها الذي لم يتجاوز عامه الثاني، أن يقوم بربط حذائه، لأنه بشكل طبيعي لن يتمكن من فعل ذلك، لذا اطلبي من طفلك القيام، بالحركات التي تتماشى مع عمره وقدراته.

tadreb

هناك عاملان أساسيان على الأم أن تعتمد عليهما لتنمية مهارات الطفل الحركة، الأول هو التغذية السليمة، فهي تلعب دور كبير في تقوية الطفل وبناء عضلات قوية، كما أنه تجعل أعصاب الأطراف قوية وقادرة على الحركة، والعامل الثاني هو حث الطفل على الحركة، وسنشرح لكِ كيفية تحقيق ذلك.

الطعام الذي يتناوله الطفل خلال الأعوام الأولى، ينعكس بشكل كبير على صحته، حيث إن الطعام الصحي الذي يحتوي على العناصر الغذائية الهامة، التي يحتاج إليها الجسم، يلعب دور كبير في بناء جهاز مناعي قوي، قادر على حماية الطفل من الأمراض، كما أنه يدخل في بناء أنسجة وعضلات وعظام جسم الطفل، لذا احرصي على أن تقدمي له الأطعمة المفيدة، فالكيف أهم بكثير من الكم.

خلال الأعوام الأولى، يحتاج الطفل إلى الأطعمة التي تحتوي على الأحماض الأمينية لأنها تساعد في بناء أنسجة المخ، كما أنها تقوي العظام، لذا قدمي له الأسماك البحرية، فهي تعزز الجهاز المناعي للطفل، كما قدمي له الأطعمة التي تحتوي على الحديد والكالسيوم فهو مهم جداً في بناء العظام، والأطعمة التي تحتوي على فيتامين” أ” لأنها مفيدة لنمو الجسم.

maharat l tefl
على الأم، أن تساعد طفلها على القيام ببعض الحركات والاعتماد على نفسه، فعلى سبيل المثال اتركيه يذهب إلى المكان الذي تتواجد فيه الألعاب الخاصة به سواء حبواً أو مشياً، وساعديه على الإمساك بهذه الألعاب، ورقبي قدرة الطفل على الإمساك بها، للتعرف على مدى قوة عظامه وأعصابه.

شجعي طفلك على بناء المهارات الحركية الدقيقة بطريقة جديدة، مثل رسم قرية باستخدام الطباشير، أو بناء البيوت وكتابة الأحرف بأعواد الثقاب، أو اكتبي على سطح منثور عليه الدقيق لكتابة بعض الجمل والأحرف، وعلميه بعض المهارات اليدوية أو الموسيقية مثل العزف على البيانو أو الرسم أو التلوين.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك