كيف نتخطى الألم النفسي عقب الانفصال ..حلول بسيطة بانتظارك

0

يشعر الأفراد بالكثير من الألم النفسي عقب الانفصال عن الشريك، وربما يدخل البعض في نوبات من الحزن والاكتئاب والوحدة بحسب درجة الحب والتعلق أو الصدمة التي سببت الانفصال.

وفي هذا الموضوع نعرض لكم نصائح سحرية للتغلب على الألم النفسي عقب الانفصال عن الشريك:

1. عدم قمع مشاعر الحزن أو الغضب

لتجنب كبت المشاعر يمكن التحدث عنها مع شخص مقرب أو موثوق به، وفي حال لم يكن لدينا هذا الشخص، يمكن تسجيل هذه الأحاسيس في دفتر، ويمكن تمزيقه أو التخلص منه.

يمكن أيضاً الذهاب لمكان مهجور وتجربة الصراخ أو البكاء منفرداً، المهم عدم كبت هذه المشاعر ومواجهتها، خاصة في المراحل الأولى من الانفصال.

2. تقليل مستوى هرمون الكورتيزول

زد نشاطك ولا ولا تفرغ طاقتك بالطعام كوسيلة للانتقام من شريكك السابق، فهذا يؤثر على مستوى هرمون الكورتيزول الذي ينتجه الجسم عند شعورك بالغضب، ما يعزز مشاعر الألم وجلد الذات.

مع تناول الأطعمة الغنية بالألياف والبروتين والمغذيات الأخرى لتعزيز المزاج والطاقة، فالنظام الغذائي المتوازن الذي يحتوي على  الفواكه الطازجة والخضراوات يمكن أن يساعدك في التغلب على الإجهاد الفسيولوجي الذي يحدثه الانفصال، كما يقلل هرمون الكورتيزول.

3. تنشيط هرمون الإندورفين

كن نشطاً، لتزيد من مستوى هرمون الإندورفين في جسمك، الذي يعتبر من أقوى المسكنات الطبيعية للألم، التي يفرزها الجسم من تلقاء نفسه ليمنحك شعوراً بالسعادة والاسترخاء.

يمكنك تنشيط هرمون الإندروفين من خلال قيامك بالأنشطة التالية:

  • ممارسة الرياضة مع عدم الإفراط بها لدرجة الإجهاد: حيث تشير الدراسات إلى أن الذهاب للجيم وممارسة الملاكمة أو ألعاب الحديد، قد يقلل مستويات الإجهاد ويحسن الأداء المعرفي، كما يعزز المزاج.

  • الخروج من المنزل: فعقب الانفصال عن الشريك، يصعب على الفرد الخروج من المنزل لكن لا ينبغي الاستسلام لذلك.

4. الشعور بالامتنان

تذكير نفسك بالأشياء العظيمة الموجودة بحياتك، فمن السهل اعتبار خسارتك النهاية، كما قد تدفعك الحسرة العاطفية للتفكير بالأمور السلبية التي حدثت وما زالت تحدث، وعدم التركيز على ما لديك من أشياء جيدة ورائعة وأشخاص محبون.

5. تجربة العطاء

بحسب الدراسات، فإن أداء الشخص لأعمال العطاء تجاه الآخرين، تحسن حالته المزاجية وتخفف الكآبة لديه، لذا يمكن تجربة زيارة دور الرعاية أو مخيمات اللجوء لمشاركتهم الهموم، وقد تتعلم أن ما تعانيه من ألم هو أصغر بكثير من آلامهم.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك