كيف يمكنك أن تتخلص من اليأس والإحباط؟

0

الأمل هو سر الحياة، والسلاح الوحيد الضي يمكن من خلاله القضاء على إحساس اليأس أو الفشل، فبدون الأمل لن نتمكن من تحقيق أي نجاح في المستقبل، وعلينا أن نعلم أن الفشل هو أول خطوة في طريق النجاح، فالشخص الناجح هو القادر على النهوض مرة آخرى بعد كل سقوط.

الشعور باليأس والإحباط ليس ضعف كما يعتقد البعض، ولكنه شعور طبيعي قد يحدث لبعض الأشخاص، بعد فشلهم في الوصول إلى هدف معين، خاصة إذا حاولوا أكثر من مرة، ولكن على الشخص الواثق في نفسه ألا يستسلم لهذا الشعور، وأن يعيد حساباته مرة آخرى، ويسعى لمعرفة السبب الحقيقي وراء فشله، حتى يتمكن من إصلاحه والتغلب عليه.

إن الفشل وعدم تحقق الأهداف يفترض به أن يعلّم الإنسان مواقف جديدة للنجاح والتقدم نحو الأمام وتجاوز الواقع، فلا يرتكب الأخطاء نفسها، ولا يدع الزمان يكرر نفسه، بل يبحث عن حلول جديدة تعينه في واقع حياته، وفي تحسين ظروف مجتمعه.


كيف تحارب الشعور بالإحباط واليأس
التغلب على هذا الشعور يحتاج إلى شخص قوي وشجاع، حتى يواجه الظروف الصعبة التي تواجهه، ويصبح قادر على تخطي هذه المرحلة، ولكن هناك مجموعة من النصائح، التي تساعد على إجتياز هذه المرحلة بنجاح، ومن أهم هذه النصائح:-

– البعض قد يدفعه الشعور بالإحباط إلى البقاء وحده في غرفة مظلمة، ولا يفعل شئ سواء الأكل والنوم، ولكن في هذا الوقت بالذات يجب أن تحمل نفسك على كتابة قائمة فيها كل ما ساعد على وجودك في مثل هذه الحالة. وغالبًا ما تكون كل الأسباب الموجودة في القائمة تندرج تحت سبب كبير أو عدة أسباب تتضمن مجموعة من الضغوط الحياتية اليومية، والتي عادة لا تكون بهذا السوء ولكن تراكمها هو ما يخلق الأزمة.

– عندما تشعر بالإحباط، عليك أن تتحدث مع نفسك كثيراً، وتحاول أن تبحث عن الأشياء القيمة التي تمتلكها، ولا يشترط أن تكون الكثير من المال أو أفخم السيارات أو منزل عريق، فربما تمتلك أشياء لا يمكن شرائها بالمال، مثل الصحة وحب الناس، هذه القيم التي أصبح من الصعب الحصول عليها في الوقت الحالي.

– الصبر هو مفتاح النجاح، فقد أثبتت إحدى الدراسات الطبية أن سوأ الأسباب التي تؤدي إلى الإحباط وكانت أهم هذه الأسباب الطلاق أو الإنفصال وترك العمل وخبر الإصابة بالسرطان، لذا عليك أن تتحلى في هذه الأوقات بالصبر، وأن تعلم أن هذا إبتلاء من الله سبحانه وتعالي، وأن بإمكانك إجتياز هذه الفترة إذا صبرت واحتسبت هذا لوجه الله.


– الإحساس بالفشل إحساس يقترن بهذه اللحظة من اليأس والإحباط. في هذه اللحظة يجب أن تتأمل مواقفك الفاشلة وتضحك منها فهناك من سيقدر قصة فشلك أكثر من قصة نجاحك لأن الفشل يعطي دروس مستفادة أكبر من النجاح. وهناك مجموعة مهندسون بلا حدود هو أحد المواقع التي تتيح للعاملين بأن يدونوا أخطائهم وقصصهم في الحياة لكي يستفيد منها الأخرين.

– إذا شعرت باليأس والإحباط، عليك أن تتواصل مع الأشخاص المحببين إليك، مثل أهلك وأقاربك وأصدقائك، أو أي شخص تشعر بالراحة وأن تتحدث معه، حيث إن تواجد هؤلاء الأشخاص بجانبك، في هذا الوقت سيساعدك على التفكير بشكل جيد، وربما يفتح بعضهم مجالات أوسع للتفكير، لذا لا تختلي بنفسك وتبتعد عمن حولك، بحجة أنك تشعر بالإحباط، ولكن تفاعل مع الناس المحيطين به، فإن هذا التفاعل سيمنحك قوة كبيرة تجعلك قادر على مواجهة أصعب الظروف، كما ستمنحك خبرة واسعة ستستفيد منها فيما بعد.

– يجب أن تبحث دائمًا عن الإيجابيات في أي موقف يمر بك و بخاصة المتاعب التي تمر بها اثناء السعي لتحقيق الهدف المنشود مما يساعدك في الوصول الى هدفك و لا تهتم كثيرًا لمن يحاول إحباط عزيمتك , بل كن واثقًا دائمًا في نفسك و تحمل نتيجة ما تتخذه من قرارات و هنا يجب أن تعرف أن الثقة في النفس من الصفات المكتسبة و ليست من الصفات الفطرية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

السهر يزيد مخاوف الوسواس القهري

أثبتت دراسة جديدة إن السهر يزيد مخاوف الوسواس القهري من خلال تقليل إجراءات ضبط مشكلة الوسواس القهري، كما أظهرت عواقب سلبية لاعتياد الذهاب للفراش في ...