للحصول على ولادة طبيعية سهلة .. اتبعي هذه الخطوات

0

نسبة كبيرة من النساء يشعرن بخوف كبير قبل عملية الولادة، فمن المعروف أن آلام الولادة هي ثاني أقوى ألم بعد الحرق، وهذا الأمر كفيل بجعل المرأة خائفة منذ معرفتها بخبر الحمل، خاصة إذا كانت الولادة طبيعية، فالألم الذي تشعر به المرأة في الولادة الطبيعية يكون أقوى بكثير من الولادة القيصرية، لأن المرأة تشعر بكل ما يدور حولها، أما في القيصرية فالتخدير يجعل المرأة فاقدة للوعي، لا تشعر بأي ألم أو وجع أثناء الولادة.

إذا علمتِ أنك ستلدين بشكل طبيعي، لا تخافي ولا تقلقي، سنذكر لكِ من خلال هذا المقال بعض النصائح التي تجعل الولادة سهلة، كل ما عليكي هو اتباع هذه النصائح، والعمل على تطبيقها خلال فترة الحمل بشكل عام، وخلال الثلاث شهور الأخيرة بشكل خاص.

على المرأة الحامل أن تهتم بتناول الطعام الصحي المفيد، الذي يحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم، كما عليها أن تهتم بتناول الأطعمة التي تحتوي على الحديد حتى لا تصاب بفقر الدم، وكذلك الأطعمة التي تحتوي على الكالسيوم حتى تعوض الكالسيوم الذي يُسحب من جسمها خلال فترة الحمل.


يوجد بعض المشروبات المفيدة للحامل، والتي عليها أن تتناولها بشكل يومي، مثل أوراق المرمية، و تستخدم أوراق المرميّة لتقوية عضلة الرحم وتخفيف آلام الولادة، وزيت بذر الكتان الذي يلعب دور كبير في تسهيل عملية الولادة، وعند حدوث الطلق على الحامل تناول الينسون، حيث إنه يعمل على تقوية الطلق أثناء الولادة ويعمل على تسهيلها، كما أنّه يُفيد في تهدئة أعصاب المرأة وتخفيف القلق.

المشي أو ممارسة التمرينات الرياضية الخفيفة الخاصة بالحوامل تساعد كثيرًا في تسهيل عملية الولادة وتخفيف أوجاعها، كما انها تسعد على فتح الحوض ونزول الجنين بسهولة ويرجع ذلك لفعل الجاذبية وتمايل الوركين مع الضغط على الحوض مما يجهز عنق الرحم لبدء المخاض أثناء الولادة، ولكن يجب عدم إرهاق الجسم بشكل كبير في المشي، حتى يكون لديه طاقة وقدرة على تحمل آلام الولادة.

تنظيم التنفس، حيث يعتبر التنفس من أهم العوامل التي تساعدكِ على الولادة بشكل سهل وسريع بدون الشعور بآلام حادة وقوية، كما أن ضبط التنفس يساعد في التركيز كثيرًا أثناء المخاض ويوفر لكي الراحة والإسترخاء في الفترات التي تهدأ فيها تقلصات الرحم.

تلعب الراحة النفسية دور كبير في عملية الولادة الطبيعية، حيث يجب على الزوج والأهل والأصدقاء أن يكونوا بجانب الحامل في هذا اليوم، حتى تشعر بالطمأنينة ويقلل القلق والتوتر، اللذان يؤثران بشكل كبير عليها أثناء الولادة، أما إذا تواجد الأشخاص المحببين إليها في هذا اليوم، فهذا سيمنحها الشعور بالأمان والطمأنينة.

إن شعور المرأة الحامل بالتوتر، يؤدي إلى ارتفاع مستوى الإدرينالين في الدم مما يساعد على خفض مستوى هرمون الاوكسيتوتسين وهو المسؤول عن زيادة حدة الطلق أثناء الولادة، لهذا فمن الضروري ان تحرصي على الهدوء وأن تكوني مرتاحة قدر الإمكان أثناء الولادة.

الإهتمام باللياقة البدينة ييسر عملية الولادة بشكل مباشر كما أن التمارين الرياضية المختلفة تساعد كثيرًا في تسهيل الولادة الطبيعية مثل السباحة أو المشي أو حتى التمارين الخفيفة ولكن ينصح بإستشارة الطبيب المختص قبل البدء في آداء التمارين للتأكد من عدم تأثيرها بشكل سلبي على الحمل.

على المرأة الحامل أن تأخذ حمام دافئ يومياً، حيث إن هذا يساعد على تهدئة النفس ثم المساعدة في تسريع و تسهيل عملية الولادة الطبيعية، كما عليها القيام بتمارين عضلات للحوض، والتمارين التي تساعد على إسترخاء الجسم، مما يسهل عملية الولادة، وتوجد مراكز متخصصة للقيام بذلك.

إختيار مستشفى مناسبة وطبيب ماهر، حيث إن إختيار مستشفى مجهزة و ذات مستوى جيد يخفف كثيرا من الألم النفسي الذي تعانين منه في وقت الولادة ، والتجهيزات بالمستشفى يجب أن تكون جيدة للأم و للطفل كذلك يجب التحدث مع الطبيب عن الخطوات التي ستحدث بعد الولادة للإطمئنان أن كل الأمور تحت السيطرة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك