لماذا قد تتراجع خصوبة الرجل ؟

0

نتيجة لأسلوب الحياة السريع الذي نعيشه، زادت نسبة تراجع معدلات خصوبة الرجل وأصبح كثير منهم يعانون من نقص حاد في عدد الحيوانات المنوية، لذا نبحث أسباب هذه الظاهرة في محاولة لتفاديها.

ما معنى تراجع معدلات خصوبة الرجل ؟

تراجع معدلات الخصوبة يعني قلة عدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي؛ إذ أن الطبيعي احتواء السائل على ملايين الحيوانات المنوية، لكن إذا قلت نسبتها عن 5 مليون يصبح هناك ضعف بها، وبالتالي ويؤدي هذا التراجع لقلة فرص الحمل والإنجاب.

الأعراض

  • عدم وجود شهوة جنسية: فيشعر الرجل بأن نسبة استثارته أصبحت أضعف مما كانت عليه من قبل.
  • مشكلة في الإنتصاب: فلا يقدر الرجل أن يحتفظ بالانتصاب لوقت طويل.
  • وجود بعض الإنتفاخات في الخصيتين: بالإضافة إلى الشعور ببعض الوخز والآلام بهما.
  • تأخر الحمل: وهذا هو أبرز الأعراض التي تعني وجود مشكلة في معدلات الخصوبة، طالما انتظم الزوجين في ممارسة العلاقة الحميمة، وعدم إصابة المرأة بأي مشكلات جنسية.

الأسباب

1- أسباب متعلقة بنمط الحياة

  • تناول الأطعمة السريعة والسمنة: حيث أن وجبات المطاعم السريعة تحتوي على عدد كبير من الدهون الضارة، والتي تؤدي لحدوث السمنة، مما يؤثر على إفراز الحيوانات المنوية بصورة طبيعية.
  • التدخين: يعتبر التدخين من أبرز أسباب ضعف إنتاج الحيوانات المنوية في السائل المنوي.
  • التعرض لمواد كيميائية وملوثات: قد لا يعتبر الرجل هذا عاملاً مؤثراً على خصوبته، ولكن في الحقيقة تأثيرها كبير، ونقصد بها المبيدات الحشرية وغيرها من المواد الملوثة.
  • الضغط النفسي والتوتر: نتيجة صعوبات الحياة والجهد الكبير الذي يبذله الرجل في عمله، يمكن أن يصاب كثيراً بالتوتر والضغط النفسي، مما يؤثر على الهرمونات التي تقوم بإنتاج الحيوانات المنوية، كما أنه يضر بالخلايا المسؤولة عن إنتاجها.

كما أن سيطرة التفكير السلبي على رأس الرجل، تؤثر على إستجابته الجنسية، وتشغله عن الإستمتاع بعلاقته الجنسية مع زوجته، وتخفض من الرغبة لديه.

2- الأسباب الصحية

  • الإصابة بدوالي الخصيتين: حيث تقلل عدد الحيوانات المنوية.
  • الاضطرابات الهرمونية: مثل نقص هرمون التستوستيرون، والمسؤول عن الصفات الذكورية والرغبة الجنسية لدى الرجال، وكذلك بناء الأعضاء التناسلية.
  • تناول بعض الأدوية: فهناك علاجات لأمراض معينة يمكن أن تؤثر على خصوبة الرجل وضعف حيواناته المنوية.
  • التقدم بالعمر: رغم وجود عمر محدد لضعف الخصوبة لدى الرجل، ولكن يحدث هذا تدريجياً وببطء كلما تقدم عمره.

العلاج

الأمر الأهم في العلاج هو تجنب الأسباب المرتبطة بنمط الحياة الذي أدى للإصابة، بتناول الأطعمة الصحية، وتجنب التدخين أو التعرض لملوثات ومواد كيميائية ضارة، أو التوتر المستمر، مع العلاج الطبي المتمثل في:

  • مضاد حيوي: إذا كان نقص الخصوبة بسبب وجود تلوث في الخصيتين أو بعض المشكلات البسيطة التي لا تستدعي تدخلاً جراحياً.
  • العلاجات الهرمونية: يصفها الطبيب في حالة وجود مشكلات في الهرمونات الذكورية تسبب تراجع الخصوبة.
  • العمليات الجراحية: في حالة دوالي الخصيتين، قد يلجأ الطبيب للتدخل الجراحي لفتح الانسداد بالقنوات المنوية أو توسيع الأوردة.

ويوصي الأطباء الرجل الذي يعاني من تراجع معدلات الخصوبة ونقص الحيوانات المنوية بتناول الأغذية والفيتامينات والمكملات الغذائية لكن بعد استشارة الطبيب.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

مقال || الشفة الأرنبية

تعد الشفة الأرنبية أو الشفة المشقوقة أحد أكثر العيوب الخلقية شيوعاً عند الأطفال والناتجة عن النمو غير الطبيعي في وجه الطفل أثناء فترة الحمل. ويعود سر ...