ما أسباب موت الجنين داخل الرحم ؟

0

موت الجنين داخل الرحم دون حدوث إجهاض فعلي، يعرف طبياً باسم “الإجهاض الفائت” إذ يبقى الجنين الميت داخل الرحم دون حدوث أي الأعراض المعتادة للإجهاض، فما هي أسبابه؟

أسباب موت الجنين داخل الرحم

مع أن وفاة الجنين في الرحم قد تحدث في أي مرحلة أثناء الحمل، ولأي امرأة، إلا أن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من فرص وفاة الجنين لدى بعض الحوامل أكثر من الأخريات، مثل:

  • عندما تكون المرأة قد تجاوزت سن الأربعين عاماً.
  • وفاة الجنين تعتبر أكثر شيوعاً في الفترة الأولى من الحمل، أي قبل وصول عمر الحمل 13 أسبوعاً.
  • شرب الكحوليات والتدخين.
  • عدم الحصول على التغذية السليمة والمناسبة للجنين والأم.
  • عوامل وراثية معينة وبعض العيوب الخلقية في الجنين.
  • مشاكل في الحبل السري.
  • مشاكل في المشيمة.

وفي بعض الأحيان قد يموت الجنين داخل الرحم دون أسباب واضحة.

علامات موت الجنين في الرحم

تختلف الأعراض الظاهرة عند وفاة الجنين تبعاً لمراحل الحمل، فالأعراض التي تظهر عند وفاة الجنين في الثلث الأول من الحمل تختلف تماماً عن تلك التي تظهر عند وفاة الجنين في الثلث الثاني من الحمل وهكذا.

1-  علامات موت الجنين في مراحل الحمل الأولى

بعض الأعراض والعلامات الواضحة التي قد تلاحظها المرأة هنا هو اختفاء كافة أعراض الحمل التي كانت تشعر بها وبشكل مفاجئ مثل:

  • انخفاض درجة حرارة الجسم.
  • عدم الشعور بألم عند الضغط على الثديين.

وقد لا تظهر الأعراض أبداً، لذا من المهم زيارة الطبيب بشكل دوري.

2- علامات موت الجنين في مراحل الحمل المتأخرة

يعتبر موت الجنين في المراحل المتأخرة من الحمل أمراً نادر الحدوث، وتختلف أعراض موت الجنين في المراحل المتأخرة من الحمل عنها في المراحل الأولى من الحمل، لتظهر الأعراض التالية:

  • الشعور بألم حاد في المنطقة السفلية من البطن، والذي قد يترافق مع إفرازات مهبلية تحتوي على دم.
  • وعلى النقيض تماماً، قد تشعر الحامل بتحسن مفاجئ وتعب أقل من المعتاد حتى يبدأ الجنين بالتحلل.
  • توقف الجنين عن الحركة تماماً.
  • ارتخاء البطن وأنسجة الرحم.
  • الشعور بثقل زائد في البطن.
  • توقف الثدي عن التضخم.

ولكن من الجدير بالذكر التنويه هنا، إلى أنه وفي بعض الأحيان قد لا يظهر أي من هذه الأعراض، بل قد يستمر بطن الحامل بالنمو كالمعتاد، وقد تظهر الفحوص وجود حمل. ويعود هذا إلى نمو كيس الحمل، لا الجنين.

تشخيص موت الجنين في الرحم

من الجدير بالذكر، أن غالبية الأعراض من الصعب تشخيصها دون استشارة الطبيب المختص، الذي سوف يقوم بعمل فحص التراساوند للرحم لتحديد حالة الجنين، ويعتبر هذا الفحص أفضل فحص قادر على تشخيص وفاة الجنين من عدمها.

وفي بعض الحالات، قد لا يتم تشخيص وفاة الجنين إلا بعد عدة أسابيع من حدوث الوفاة الفعلية، خاصة إذا ما كانت وفاة الجنين قد حصلت في المراحل الأولى من الحمل.

طرق توليد الجنين الميت

أحياناً قد تستدعي الحالة القيام بتوليد الأم مباشرة حال تشخيص وفاة الجنين، ولكن وفي بعض الحالات قد يسمح للحامل بالاحتفاظ بالجنين لبعض الوقت دون خطر على صحتها ريثما يتم تحضيرها للخضوع للعملية أو رغبة في الانتظار حتى حدوث ولادة طبيعية.

وعادة ما يتم تحفيز الولادة واستخدام تخدير موضعي أو كلي للأم، ليخرج الجنين عبر إحدى هذه الطرق:

  • الولادة الطبيعية، وهنا وإذا لم يتوسع عنق الرحم بشكل طبيعي، قد يلجأ الطبيب لاستخدام أدوية خاصة تساعد على حدوث توسع، ليخرج الجنين بشكل شبه طبيعي من المهبل.
  • عملية تسمى بالتمدد والإخلاء (D&E)، ويتم اللجوء لهذا الإجراء عادة إذا كانت الحامل في الثلث الثاني من الحمل.

طرق حماية الجنين من الوفاة في الرحم

مع أنه وفي بعض الحالات قد لا يمكن إيقاف ومنع وفاة الجنين، إلا أن اتباع بعض الإجراءات من الممكن أي يقلل من فرص حصول الوفاة، ومنها:

  • حرص الحامل على مراقبة وزنها وعدم اكتساب كمية كبيرة من الوزن الزائد خلال الحمل.
  • مراقبة حركة الجنين في داخل الرحم، والتي عادة ما تبدأ ما بين الأسابيع  16-20 من الحمل، وتزداد وتيرتها مع الوصول للأسبوع 32 تحديداً وتستمر حتى الولادة.
  • تجنب تناول أنواع معينة من الأطعمة، مثل: بعض الأجبان وبعض أنواع السمك والدواجن غير المطبوخة جيداً.
  • الحرص على عدم تفويت الفحوصات الدورية أثناء الحمل.
  • الابتعاد عن التدخين تماماً.
  • تجنب الكحوليات والمخدرات والأدوية.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك