لهذا السبب ينبغي تناول الطماطم المطبوخة

0

تحث جميع التوصيات الغذائية على زيادة تناول الخضروات والفاكهة للحد من الإصابة بالأمراض، وتعد الطماطم من أفضل مصادر المواد المضادة للأكسدة التي تحمي من أمراض عديدة لكن ينصح بـ تناول الطماطم المطبوخة كما تحتوي الطماطم على مجموعة متنوعة من المغذيات النباتية المفيدة للصحة.

فوائد الطماطم وأهمية تناولها مطبوخة:

وتوفر الحبة المتوسطة من الطماطم 22 سعرة حرارية فقط، وغراماً واحداً من البروتين، و4.8 غرامات من الكربوهيدرات، و1.5 غرام من الألياف، ما يعني أن الحبة الواحدة تمنح الشخص  الشعور بالشبع بفضل الألياف دون أن تزيد السعرات أو الوزن.

أما عن المغذيات،  فتحتوي الطماطم على مغذيات هامة عديدة، إذ توفر الحبة الواحدة 292 ملغ من البوتاسيوم المفيد للعضلات والقلب والعظام وتوازن السوائل، و17 ملغ من فيتامين “سي، كما تحتوي صبغة الطماطم الحمراء على الكاروتين وهو أحد أشكال فيتامين “أ”، وتوفر الحبة 20 % من احتياجات الجسم من الفيتامين.

كذلك تزود الطماطم الجسم بمجموعة من مضادات الأكسدة الضرورية، منها الليكوبين، وبيتاكاروتين، وتوكوفيرول، وفيتامين “إي” ومجموعة من الكاروتينات ومغذيات نباتية أخرى.

وتساهم مضادات الأكسدة بالطماطم في تقليل خطر الجذور الحرة، ويعمل ذلك على تقليل مظاهر الشيخوخة وعلاج حب الشباب ومشاكل البشرة، والوقاية من السرطان وتقوية القلب.
أما الليكوبين فيساعد على تقليل ارتفاع ضغط الدم، والحد من ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم، فيما يعمل معجون الطماطم على الحد من الآثار السلبية لأشعة الشمس.

ومن الفوائد الوقائية للطماطم أنها تحمي من سرطان المبيض والثدي لذا تنصح الحامل بتناول الطماطم، وتقوي العظام.

جدير بالذكر أن الأطباء يوصون بتناول الطماطم مطبوخة أو يتم تناولها كصلصة أو معجون للحصول على هذه الفوائد الوقائية، ويحتاج الجسم حوالي 7 حصص من الطماطم أسبوعياً لضمان وجود المستويات المطلوبة من الكاروتينات في الدم.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك