ما أسباب تغير رائحة العضو الذكري وكيف يمكن علاجها؟

0

ظهور رائحة العضو الذكري أمر طبيعي، ولكن إذا تغيرت هذه الرائحة قد تغيرت أو إزدادت قوة، فقد يكون ذلك إشارة على حدوث تغير ما، وفي معظم الحالات قد تكون الرائحة الكريهة الصادرة من القضيب غير خطرة ويمكن معالجتها بسهولة.

فنجد أن الرجال الذين لم يخضعون للختان في طفولتهم، قد تتراكم الخلايا الجلدية تحت القلفة وغالبا ما يكون هذا عدم الاهتمام بالنظافة وقد يؤدي لحدوث عدوى.

وفي حالات أخرى تكون هذه الرائحة الكريهة المنبعثة من القضيب خطرة، وتستوجب استشارة الطبيب، قبل تفاقم الضرر.

أسباب رائحة العضو الذكري الكريهة

  • اللخن (Smegma)

عبارة عن إفرازات بيضاء تشبه الجبنة، تتراكم تحت القلفة (Foreskin)، وتظهر عند الرجال غير المختونين، ويشير اللخن إلى تراكم الرطوبة والزيوت، وخلايا الجلد الميت حول القضيب، والتي تتواجد بكثرة تحت القلفة.

وعادةً ما تحتاج منطقة أسفل القلفة إلى تزليق من هذا الخليط، عندما تتراكم اللخن بسبب التعرق الكثير أو عدم غسل القضيب بانتظام، قد يفرز القضيب قطع بيضاء كريهة الرائحة، والتي يمكن أن تسبب نمو البكتيريا في المنطقة، والتي تتطور لالتهابات في حال عدم علاجها.

ويمكن تفادي ذلك من خلال:

-غسل القضيب بالماء والصابون

-عدم فرك القضيب

-شطف القضيب

-تكرار هذه الخطوات مرة واحدة يومياً في حال لم تختفي الرائحة.

أعراض على اللخنة تستوجب زيارة الطبيب:

  1. الإحمرار
  2. التورم
  3. التهيج
  4. عدم رجوع القلفة إلى مكانها.
  • التهاب المسالك البولية

يحدث التهاب المسالك البولية  في حال التهاب جزء من المسالك البولية أو إصابتها بالبكتيريا أو الفيروسات.

وغالبا ما تنتج العدوى عن:

  1. النشاط الجنسي
  2. احتباس في المثانة، أي عدم القدرة على التبول، وبقاء البول في المثانة.
  3. حصى الكلى
  4. تضخم البروستاتا.
  5. مرض السكري.
  6. استخدام القسطرة البولية.

وعند تطور الحالة إلى التهاب المسالك البولية، تصبح رائحة القضيب شبيهة بالسمك، وتظهر عدة أعراض منها:

  1. الحاجة المتكررة للتبول.
  2. حرقة في البول.
  3. تحول لون البول إلى الوردي أو غائم.

والرجال غير المختونين هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب المسالك البولية.

  • عدوى الخميرة

تحدث عدوى الخميرة عندما ينمو المبيضات وهي نوع من الفطر على القضيب خارج نطاق السيطرة، وهذه الفطريات يمكن أن تسبب رائحة كريهة كالعفن للقضيب، و من أهم أعراضها:

  1. إحمرار أو تهيج القضيب.
  2. الشعور بحكة أو حرقة به.
  3. قد تكون المنطقة رطبة بشكل غير طبيعي وتكون بيضاء ولامعة على جلدة القضيب.
  4. ظهور مادة بيضاء على شكل قطع صغيرة.

وتحدث عدوى الخميرة عند عدم غسل القضيب بشكل مستمر، وخاصة غير المختونين، كما أنها قد تنتقل للرجل عن طريق الاتصال الجنسي.

  • التهاب الحشفة (Balanitis)

نوع معين من الالتهابات التي تصيب القضيب، ومن أسبابه:

  1. ممارسة الجنس دون استخدام واقي.
  2. عدم العناية بالنظافة الشخصية.
  3. تراكم طبقة اللخن.
  4. استخدام الصابون المعطر أو صابون الاستحمام.
  5. العدوى
  6. مشاكل الجلد ومنها الصدفية والإكزيما.

ومن أعراضها حدوث:

  1. إحمرار
  2. تهيج
  3. حكة
  4. تورم
  5. تراكم السوائل تحت القلفة
  6. الشعور بحرقة عند التبول

  • مرض السيلان

مرض ينتقل عن طريق الجنس أو من خلال فم شخص لديه العدوى، يمكن أن تؤثر على القضيب، أو الحلق، ومن التغيرات التي ترافق هذا المرض:

  1. حرقة عند التبول.
  2. إفرازات صفراء، بيضاء، وخضراء اللون من القضيب.
  3. الشعور بالألم أو النزيف أو الحكة حول الأعضاء التناسلية أو فتحة الشرج.
  4. ألم عند التغوط.

بشكل عام يمكن تجنب الرائحة الكريهة للقضيب من خلال:

  1. بالنسبة لغير المختونين: ينبغيتسحب القلفة عند التبول لتجنب حصول التهيج.
  2. الاستحمام بشكل مستمر: خاصة غير المختونين، ينبغي التأكد من غسل تحت القلفة لمنع تراكم الأوساخ أو البكتيريا.
  3. ارتداء ملابس داخلية فضفاضة: مصنوعة من القطن.
  4. تقليم أو قص شعر القضيب: لكي لا تتراكم الأوساخ والبكتيريا ولكن لا ينبغي حلقه تماماً.
  5. ارتداء الواقي الذكري: خلال ممارسة الجنس، لمنع انتشار الأمراض المنقولة جنسياً.
  6. تنظيف القضيب بعد ممارسة الجنس: لإزالة البكتيريا والمهيجات من القضيب.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

ما هي صفات الشخصية الهستيرية ؟

الشخصية الهستيرية عبارة عن إنسان يعاني ما يعرف علمياً باسم اضطراب الشخصية الهستيري، ينبع رضاه عن نفسه وشعوره بذاته من آراء الآخرين عنه وليس من ...