ما المقصود بـ الصحة النفسية المدرسية ؟

0

تنحصر طفولة الفرد ما بين الأسرة والمدرسة وتتوقف سلامته وصحته النفسية على نمد الحياة والمواقف التي يعيشها في هاتين المؤسستين ونتحدث عن الصحة النفسية المدرسية في ها الموضوع.

وفي المدرسة تحديدًا يمر الطالب بالكثير من التجارب والمواقف السلبية والإيجابية التي تحدد إلى مدى بعيد سلامته النفسية والتي تؤثر بالطبع على قدرته على التحصيل الدراسي على المدى القريب وتشكل شخصيته ونجاحه في حياته العملية على المدى البعيد.

وتتوقف الصحة النفسية المدرسية على :

هناك مجموعة من العوامل تكفل تكيف الطالب مع الأجواء المدرسية وتساعد على تحقيق سلامته النفسية ومنها:

-توافر الخدمات الكاملة داخل المدرسة وحتى الخدمات الصحية تزيد ثقة الطالب وشعوره بالأمان داخل المدرسة.

-المرونة في التعامل مع الطالب داخل المدرسة وخاصة في المناهج الدراسية وأساليب التعلم من العوامل المهمة أيضًا.

-منح الطالب الحرية والفرصة للتفكير والتعبير عن ذاته والمشاركة في القرارات التي تخصه يمنحه قدر أكبر من الثقة والإبداع ويقلل المشاعر السبية تجاه المدرسة والزملاء والمدرسين.

8

-خلق أجواء من التعاون بين الطلاب وبعضهم البعض وبينهم وبين المعلمين بما يساعدهم عى التعبير عن ذاتهم.

-البعد عن ممارسة النظام التسلطي على الطلاب وتخليصهم من الرهبة والخوف والكراهية للمدرسة والنظام المتبع بها.

-تدعيم القيم الأخلاقية والدينية لدى الطلاب وحثهم على التحلي بها في تعاملاتهم اليومية والحياتية للتخلص من الصفات السلبية والتشاؤمية.

-منح الطالب الفرصة للإنجاز والإبداع للشعور بذاته وأهميته، بالتركيز على هواياته واهتماماته وليس التحصيل الدراسي فقط.

-البعد عن العقاب والاعتماد على المكافأة لحث الطالب على حب العلم وليس النفور منه إلى جانب عدم التركيز على نقاط الضعف والفشل في شخصيته.

-تفعيل دور الأخصائي الاجتماعي والنفسي في دعم الطلاب وحل مشاكلهم أولًا بأول وعدم تراكم التجارب السيئة في نفسه.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك