ما المقصود بـ” المثانة العصبية “؟

0

يعاني عشرات الملايين من الأشخاص من المثانة العصبية حول العالم، وتعد من أكثر الأمراض تأثيرًا على سير حياة الفرد والتسبب في المتاعب له، ونعرض لأسبابها وأعراضها وكيفية علاجها.

وتحدث المثانة العصبية نتيجة لارتفاع ضغط المثانة أو كعرض لأمراض أخرى منها سرطان المثانة والتهابات البول والجلطات الدماغية ومرض باركنسون.

وتتمثل خطورة المرض في تأثيره على سير حياة الفرد، ومن هذه الآثار السلبية :

-الإصابة باضطرابات النوم نتيجة للتردد على دورات المياة لإفراغ المثانة.

-التبول اللاإرادي أثناء ممارسة العلاقة الزوجية، وعدم القدرة على السيطرة عليه.

-توتر الأعصاب والعنف في ردود الأفعال نتيجة للإحراج سواء في العمل أو مع الأهل.

-الإصابة بالكسور والكدمات نتيجة للإسراع بالذهاب للحمام وخاصة كبار السن ليلًا.

10

-عدم قدرة الفرد على ممارسة حياته الطبيعية من القيادة والتنقل والخروج من المنزل فترات طويلة متصلة.

-تتزايد تأثير هذا المرض على تدمير حياة الفرد أكثر من تأثير أمراض أخرى مثل السكري وضغط الدم وأمراض القلب.

العلاج :

يمكن التغلب على هذا المرض من خلال :

1- العقاقير والأدوية :

ويكون الهدف منها ارتخاء عضلات المثانة ومنع انقباضها.

2- العلاج السلوكي :

يفضل الاعتماد عليه مع العقاقير للحصول على نتائج أفضل وأسرع في الشفاء.

3- الجراحة :

آخر طرق العلاج ونلجأ لها في حال فشل الطرق الأخرى فقط، نظرًا للعديد من الآثار السلبية لها.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك