ما هو الطلق الكاذب؟ .. تعرَّفي عليه الآن

0

في الشهور الأخيرة من الحمل، تشعر المرأة بإنقباضات وتقلصات في البطن تعتقد بأنها آلام الولادة والوضع، ولكنها عندما تذهب إلى الطبيب يخبرها بأن موعد الولادة لم يأتي، هذا الشعور الذي يشبه ألم الولادة الحقيقي يطلق عليه الأطباء” الطلق الكاذب”.

الطلق الكاذب هو شعور المرأة الحامل بوجع شديد في البطن وانقباضات في الرحم، و تحجر وارتخاء البطن، نتيجة لزيادة إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وتكون هذه التقلصات على فترات زمنية متفاوتة، وليست بقوة وانتظام تقلصات الطلق الحقيقي.

تحدث هذه التقلصات قبل بدء الولادة الفعلية بفترة، إلا إنها ليست قوية بما فيه الكفاية لبدء الولادة، وهي أمر طبيعي يحدث أثناء الحمل، وقد تبدأ هذه التقلصات في الثلث الثاني من الحمل، وليس من الضروري أن تمر بها كل حامل، فهي تختلف من إمرأة لآخرى، حسب الهرمونات والعادات الصحية التي تمارسها المرأة خلال فترة الحمل.

يعد الطلق الكاذب، وسيلة يلجأ إليها الجسم كنوع من الاستعداد للولادة، وفي بدايته يكون مخيف، حيث تشعر المرأة بوجع شديد، تكون غير قادرة على تحمله، ويزداد الشعور بالوجع كلما زادت حدة التقلصات، ولا تتمكن الحامل من معرفة هل هذا الشعور طلق حقيقي أو كاذب.


كيف تميزين بين الطلق الحقيقي والطلق الكاذب؟

هناك بعض الفوارق بين الطلق الحقيقي والطلق الكاذب، هذه الفوارق يمكن التعرف عليها بسهولة، وعلى الطبيب أن يشرحها للحامل، حتى لا تشعر بالقلق والتوتر عندما تظهر أعراض الطلق الكاذب عليها، ومن أهم هذه الفوارق:-

– تقلصات” براكستون هيكس” أو الحمل الكاذب تحدث على فترات غير منتظمة، أي أن الحامل تشعر بها الصباح وتختفي ثم تعود إليها بعد ساعات، أما الطلق الحقيقي الذي تبدأ معه عملية الولادة تكون انقباضاته وآلامه منتظمة، تشعر بها الحامل لمدة أطول في كل مرة، وتكون أكثر تتابعاً مع اقتراب موعد الولادة.

– في الطلق الكاذب، تختلف مدة كل انقباضة عن الأخرى، وقد يزول تشنج البطن وإنقباض الرحم عند المشي أو القيام بأي حركة، حتى لو كانت بسيطة،  أما في الطلق الحقيقي، فيبدأ بآلام في أسفل الظهر وتنتقل إلى الجانبين ثم إلى البطن، وتكون الانقباضات مصحوبة باتساع في عنق الرحم وتعمل على دفع الجنين إليه، ولا يزول بالمشي أو الحركة، على العكس تشعر المرأة بأنها غير قادرة على الحركة ولا الجلوس.

وعند اختلاط الأمر على الحامل، وتزايد توترها وقلقها، وعدم تمكنها من التفرقة بين نوعي التقلصات، عليها أن تلجأ للطبيب المختص لعمل فحص مهبلي والتعرف على التغيرات التي حدثت لعنق الرحم، لحسم الأمر نهائيًا، وللتأكد من أن الطلق حقيقي وحان وقت الولادة، أم أنه كاذب.

كيف تخففي من حدة آلام الطلق الكاذب؟
 
 إذا تأكدت الحامل أن التقلصات والوجع الذي تشعر به في البطن والرحم، طلق كاذب وليس حقيقي، عليها القيام ببعض الأمور التي ستخفف من حدة هذه الآلآم، وستجعلها قادرة على تحملها، دون أن تذهب إلى الطبيب، ومن أبرز هذه الأمور:-

– تناول الكثير من السوائل على مدار اليوم، حيث إن هذه السوائل ستساعد على تخفيف إنقباض الرحم.

– الحفاظ على الهدوء والاستقرار، والبعد عن الأشياء التي تجعل الحامل تنزعج أو تتعصب، لأن العصبية تزيد من حدة هذه الأوجاع.

– المشي لمدة نصف ساعة، أو التحرك داخل المنزل، وتغير وضع الجسم من الحين للآخر، ما بين الجلوس والحركة.

– الاسترخاء في مياه دافئة، فهذا الأمر يساعد على تخفيف التوتر وتقليل تقلصات الرحم، وتخفيض الألم والوجع.

– الحصول على قسط كافي من النوم والراحة، فالحامل في الشهور الأخيرة عليها أن ترتاح ولا تبذل أي جهد، كما عليها أن تدلك جسمها بين الحين والآخر.

لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

نصائح لتخفيف آلام ما قبل الطمث

تعاني نساء كثيرات من بعض المتاعب الجسدية والنفسية قبل موعد الدورة الشهرية فيما يعرف باسم “المتلازمة السابقة للحيض” “premenstrual syndrome” أو ، وقد تمنع هذه ...