ما هي أسباب الإصابة بالديدان الشريطية؟

0

تتواجد الديدان الشريطية في الطعام الملوث والمياه الملوثة، وتنتقل إلى الإنسان عندما يقوم بتناول هذا الطعام أو شرب هذه المياه، حيث ينتقل بيض الدودة الشريطية و يرقاتها إلى المعدة، وإذا تم دخول بعض بيض الدودة الشريطية، فإنها يمكن أن تهاجر خارج الأمعاء وتشكل كيسات اليرقات في أنسجة وأعضاء الجسم، إلا أنها في الغالب تتطور إلى دودة شريطية كبيرة في الأمعاء.

تتكون الدودة الشريطية من الرأس والعنق وسلسلة من شرائح تسمى” proglottids”، ويمكن للدودة الشريطية ان تعيش لمدة تصل إلى 30 عاما، والتهابات الدودة الشريطية المعوية عادة ما تكون خفيفة، ولكن عدوى اليرقات الغازية التي تصيب اعضاء اخرى يمكن أن تسبب مضاعفات خطيرة.

كيف تعرف أنك مصاب بالديدان الشريطية؟
نسبة كبيرة من الأشخاص يعانون من وجود الديدان الشريطية في الأمعاء، وذلك بسبب الطعام والمياه الملوثيين، وفي بعض الأحوال قد لا تظهر الأعراض عليك، إلا بعد فترة طويلة، حيث إن ظهور الأعراض يرتبط بنوعية الديدان الشريطية ومكان تواجدها، فهناك إختلاف بين العدوى الغازية وعدوى الأمعاء.

ما هي أعراض عدوى الأمعاء؟
– الشعور بالغثيان
– ضعف فقدان الشهية
– آلام في البطن
– إسهال
– وفقدان الوزن وعدم كفاية امتصاص المغذيات من الطعام


ما هي أعراض العدوى الغازية؟
إذا تركت يرقات الدودة الشريطية من الأمعاء وشكلت خراجات في الأنسجة الأخرى، فإنها يمكن أن تسبب في نهاية المطاف تلف في الأنسجة، الأمر الذي يؤدي إلى إصابتك بـ:-
– حمى
– حساسية اليرقات
– الالتهابات البكتيرية
– علامات وأعراض عصبية، بما في ذلك النوبات

ما هي أسباب الإصابة بالدودة الشريطية؟
تناول بيض الدودة، فإذا كنت تأكل طعام أو شرب ملوث ببراز من شخص أو حيوان يحتوي على بيض الدودة شريطية، على سبيل المثال، الحيوانات المصابة بالديدان الشريطية تنقل بيض الدودة الشريطية في البراز، الذي يختلط بالتربة، والتربة التي قد تلوث الغذاء أو مصدر الماء فإنه يصبح ملوث، وعند تناول طعام او شراب ملوث ووصول البيض الى الامعاء فإنها تتطور إلى اليرقات، التي قد تهاجر خارج الأمعاء، مما يشكل خراجات في الأنسجة الأخرى، مثل الرئتين والجهاز العصبي المركزي أو الكبد.

ابتلاع اليرقات من اللحوم، فعندما يكون الحيوان مصاب بعدوى الديدان الشريطية، فإنها تكون تحتوي على يرقات الدودة الشريطية في الأنسجة العضلية، فإذا تم تناول اللحوم نيئة أو غير مطهية بشكل جيدا، فإن اليرقات تنتقل الى امعاء الانسان وتتطور إلى دودة شريطية .

يمكن للدودة الشريطية ان يكون طولها (15.2 متر) لفترة طويلة ويمكن أن تعيش 30 عاما، وبعض الديدان الشريطية تلتصق بجدران الأمعاء، حيث أنها تسبب تهيج أو التهاب خفيف، في حين أن آخرين قد تمر هذه الدودة من خلال البراز.

يوجد بعض الأشخاص يكونوا أكثر عرضة للإصابة بالديدان الشريطية، مثل الأشخاص الذين يعيشون في أماكن نائية، مليئة بالحشرات والمخلفات، وكذلك الأشخاص الذين يتناولون اللحمة النية، فاللحمة قد تحتوي على يرقات الديدان الشريطية، والأشخاص الذين يتعرضون للماشية، ف هذه مشكلة كبيرة وخاصة في المناطق التي لا يتم فيها التخلص من البراز البشري والحيواني  بشكل صحيح، والأشخاص الذين يستحمون بمياه غير نظيفه، فهناك احتمالية ولو بسيطة لدخول المياه إلى أفواههم أثناء الاستحمام.


ما هي المخاطر المترتبة على الإصابة بالديدان الشريطية؟
إذا نمت الدودة الشريطية بشكل كبيرة بما فيه الكفاية، فأنها يمكن أن تؤدي الى الإصابة بالتهاب الزائدة الدودية؛ والقنوات الصفراوية، والتي تحمل الصفراء من الكبد والمرارة إلى الأمعاء، أو قناة البنكرياس، والتي تحمل السوائل الهاضمة من البنكرياس إلى الأمعاء.

هذه من المضاعفات الخطيرة التي تحدث من العدوى الغازية والتي يمكن أن تؤدي إلى الصداع وضعف البصر، والتهاب السحايا والدماغ أو الخرف، ويمكن أن تسبب الوفاة في الحالات الشديدة.

عندما تهاجر اليرقات إلى الكبد والرئتين أو الأجهزة الأخرى، فإنها تسبب الخراجات، ومع مرور الوقت هذه الأكياس تنمو، وأحيانا تكبر بشكل كبير مما يعمل  على خفض عمل الجهاز أو خفض امدادات الدم الى الجهاز.

لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك