ما هي أسباب فقدان الشهية عند الأطفال؟

0

ينصح الأطباء جميع الأمهات بالإهتمام بتغذية الطفل بشكل صحيح منذ الصغر، وذلك لأن الطعام يعد من أهم العوامل التي تساعد الطفل على بناء جسم قوي وجهاز مناعي قادر على مكافحة الأمراض، وحماية الطفل من الفيروسات والبكتريا، التي تتسبب في ضعف مناعته وإصابته بالأمراض المعدية، كما أن التغذية السليمة للطفل تساعد في تقوية عظامه وبناء عضلاته، وزيادة قدرته على الفهم والإستيعاب، وغير ذلك من الفوائد العظيمة، وعلى العكس التغذية الغير متكاملة تجعل الطفل يصاب بالضعف العام وهشاشة العظام، كما أن الطفل يصاب معرض للإصابة بالكثير من الأمراض وذلك بسبب ضعف جهازه المناعي.

لذا تحرص كل أم على تقديم الغذاء الصحي المتكامل لطفلها، والذي يحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاج إليها الجسم من بروتينات وسكريات وفيتامينات وأملاح ودهون وكالسيوم ومعادن وفسفور وحديد ومنجنيز، وغيرها من العناصر المفيدة، التي تجعل الطفل ذو جسد قوي وصحة جيدة.

ولكن في بعض الأوقات تواجه الأم مشكلة كبرى، وهي فقدان الطفل للشهية وعدم رغبته في تناول أي طعام مهما كان، وعلى الرغم من محاولات الأم المستمرة في تقديم أفضل الطعام للطفل وتجهيز الوجبات المحببة له، إلا أن الطفل يرفض تناولها، بدون سبب واضح الأمر الذي يصيب الكثير من الأمهات بالضيق والأزعاج.
AAAAA
أنواع فقدان الشهية
توصلت الدراسات والأبحاث الطبية إلى أن حوالي 25% من الأطفال يعانون من فقدان الشهية، ولكن هناك أنواع كثيرة من فقدان الشهية، فهناك فقدان شهية مؤقت يرفض فيه الطفل تناول الطعام لفترة قصيرة ويرجع إلى بعض العوامل الطارئة، والذي ينتهي بإنتهاء تلك العوامل.

وفقدان الشهية المفاجئ والذي تصاحبه بعض الأعراض مثل ارتفاع درجات الحرارة أو الغضب، أما فقدان الشهية التدريجي يحدث نتيجة أسلوب الوالدين وموقفهم تجاه بعض الأطعمة التي يفضلها الطفل، ولكنهم يرفضون تقدميها له لأنها قد تكون مضرة، وفقدان الشهية العام وهو عدم رغبة الطفل في تناول أي طعام حتى الوجبات والأطباق المحببة له، بينما فقدان الشهية الخاص يتعلق بعدم رغبة الطفل في تناول بعض أنواع الطعام المحببة له ويرفض أي طعام آخر يقدم له، وكل نوع من هؤلاء يحتاج إلى معاملة معينة.
أسباب إصابة الطفل بفقدان الشهية
هناك مجموعة من الأسباب التي تتسبب في إصابة الطفل بفقدان الشهية، بعضها قد يتعلق بالظروف البيئية والبعض الآخر ربما يتعلق بحالة الطفل الصحية، وقد يكون الآباء سبب من أسباب إصابة الطفل بفقدان الشهية، ومن خلال هذا المقال سنتعرف على أسباب إصابة الطفل بفقدان الشهية، والتي من أهمها:-

إجبار الطفل على تناول طعام معين
قد تلجأ الأم إلى إجبار الطفل على تناول طعام معين، الأمر الذي يؤدي إلى رفض الطفل لهذه الأطعمة، لذا يجب على الأم بدلا من أن تجبر طفلها على تناول هذا الطعام، يجب عليها البحث عن الأسباب التي جعلته يرفض هذا الطعام ويفقد شهيته.

فقدان الشهية من الأشياء التي تصيب الأطفال خلال مرحلة عمرية معينة، وفي أغلب الأوقات يبدأ الطفل يعاني من فقدان الشهية بعد مرحلة الفطام، وذلك لأنه يكون قد تعود على لبن الأم، ويعتبر الطعام بالنسبة له ذو طعم غريب، ولكن تختلف أسباب فقدان الشهية من طفل لآخر، لذا يجب على الأم التعرف على السبب الحقيقي لعدم رغبة الطفل في تناوله طعامه.

– عدم حصول الطفل على الإهتمام والرعاية الكافية
الأطفال يتحلون بقدر كبير من الذكاء، ويعرفون جيدا الطرق التي يمكن من خلالها لفت أنظار الأهل لهم، فعدم حصول الطفل على القدر الكافي من الحنان والإهتمام والرعاية من قبل الآباء، يجعله يبحث عن وسيلة لجذب إنتباه الأهل، وذلك عن طريق الإمتناع عن تناول الطعام، لأن الطفل يدرك جيدا أنه يحظى بأكبر قدر من الإهتمام في أوقات تناول الطعام، وأن عدم تناوله للطعام سيصيب الأهل بالقلق، وسيجعلهم يلتفون حوله، ويهتمون به.

– في بعض الأوقات يلجأ الطفل إلى الإمتناع عن الطعام كنوع من العقاب للوالدين، ففي حالة عدم إستجابة الأهل لمطالب الطفل، أو فرض أمر معين عليه، يقوم الطفل بالتفكير في بعض الأمور التي تزعج الوالدين، ولانه يدرك جيدا أن إمتناعه عن الطفل من أكثر الأمور التي تزعج الوالدين، لذا قد نجد الطفل يمتنع عن تناول بعض الأطعمة في المنزل، ويقبل عليها بشهية في النادي أو الروضة، أي بعد الإستجابة لطلبه.

– بعض الأطفال يلجأون إلى الإمتناع عن الطعام كنوع من عقاب الذات، ويقوم الطفل بهذا السلوك دون أن يشعر، فبعض الأطفال يعاقبون أنفسهم إذا أذنبوا من خلال الإنصراف عن تناول الطعام، وهذا النوع من الأطفال يحتاج إلى رعاية خاصة وذلك لأنهم سيصبحون أشخاص حساسين للغاية.
PPPPPPPPP

– الحالة النفسية والعصبية للطفل تلعب دور كبير في فقدان الطفل لشهيته، فقد أثبتت الأبحاث الطبية أن الطفل المضطرب نفسيا يكون عرضة للإمتناع عن تناول الكثير من الأطعمة أكثر من الطفل السوي،  ولكن هناك أطفال يلجأون إلى تناول الطعام بشراهه إذا تعرضوا لموقف عصبي، والبعض الآخر يصاب بالغثيان والقئ إذا أجبر على تناول الطعام وهو في حالة نفسية سيئة.

– سيطرة بعض المشاعر السلبية على الطفل كالحزن واليأس وفقدان الشعور بالأمان، تؤثر بشكل سلبي على العصارات التي تسهل عملية الهضم، وبالتالي تتأثر شهية الطفل.
في معظم الأحوال يفقد الطفل شهيته، بسبب عوامل نفسية تتعلق بفقدانه الأمان والحب والحنان والعطف، وبسبب سوء معاملة الوالدين له، أما إصابته بمرض معين، وفي كل الأحوال يجب على الآباء منح أبنائهم المزيد من الحب والحنان والإهتمام بهم بصورة كبيرة، حتى يصبحوا أشخاص أسوياء لا يعانون من أي مرض سواء جسدي أو تفسي.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك