إفرازات الهلابة .. ما هي ومتى تتوقف لدى المرأة؟

0

تستمر إفرازات الهلابة لفترة تتراوح بين 3 إلى 6 أسابيع عقب الولادة، وتشعر خلالها ببعض التشنجات تتزامن مع عودة الرحم لحجمه الطبيعي.

ما هي الهلابة؟

والهلابة أو سائل النفاس، هي عبارة عن البطانة الداخلية التي تبطن جدار الرحم أثناء الحمل والتي يبدأ الرحم بالتخلص منها بعد ولادة الطفل، ونزول الهلابة التدريجي لعدة أسابيع بعد الولادة يعذ طبيعياً.

وهي عبارة عن دم وأنسجة وسوائل مخاطية طبيعية تشبه إفرازات الحيض، وتكون هذه الإفرازات كثيفة وغزيرة تلي الوضع مباشرة، وتقل تدريجياً عقب مرور من 3إلى 4 أيام بعد الولادة.

وخلال  الأيام الأولى عقب الولادة، قد تلاحظ الأم أن نزيف وإفرازات الهلابة تزداد كثافة بشكل خاص عند الوقوف بعد قضاء فترة طويلة جالسة أو مستلقية.

الوقوف في حد ذاته لا يؤدي لزيادة كثافة الإفرازات، بل يتسبب بها تحرر الدم الذي يتم حبسه في منطقة الحوض أثناء الجلوس أو الاستلقاء الطويل.

مراحل الهلابة الثلاث

هناك ثلاثة مراحل لإفرازات سائل النفاس بعد الولادة تختلف من مرحلة لأخرى من حيث:

  • الانخفاض التدريجي لإفرازات الهلابة.
  • تغير لون الإفرازات تدريجياً لتصبح أفتح مع الوقت.
  • المدة الزمنية اللازمة لكل مرحلة.

1- هلابة حمراء

تستمر هذه في الفترة من 2 إلى 3 أيام بعد الولادة، وتتسم بـ:

  • المكون الغالب على الهلابة هو الدم.
  • لون الدم يكون أحمر فاقع.
  • تكون كثافة الدم خلالها غزيرة جداً أو متوسطة الغزارة.
  • تلاحظ المرأة خثرات دموية في الإفرازات.

2- هلابة مصلية

تبدأ بالظهور بعد 4 أيام من الولادة، وتستمر عادة حتى اليوم العاشر بعد الولادة، وتتسم بـ:

  • تغير لون الهلابة للون الوردي أو الوردي المائل للبني.
  • كثافة الإفرازات تكون أقل.

3- هلابة بيضاء

تبدأ بالظهور بعد 10 أيام من الولادة، وتستمر حتى اليوم 21 للولادة، وتتميز بـ:

  • تحول لون إفرازات الهلابة لللون الأصفر الفاتح أو الأبيض الكريمي.
  • تقل إفرازات النفاس بشكل كبير ولا يكون لها رائحة.

متى ينبغي القلق من إفرازات الهلابة ؟

الطبيعي تدرج الهلابة بحسب المراحل السابقة أما انعكاس الترتيب فهو المقلق،كأن تصبح الإفرازات فاتحة ثم داكنة وفيها دم، أو أن تختفي الرائحة الكريهة وتعود ثانيةً.

ويمكن استشارة الطبيب فوراً في حال:

  • احتاج النزيف تغيير أكثر من فوطة صحية واحدة خلال الساعة، مع استمرار الأمر لثلاث ساعات متواصلة.
  • ملاحظة وجود خثرات دموية حمراء فاقعة اللون بعد اليوم الرابع من الولادة في إفرازات النفاس.
  • أصبحت رائحة الهلابة كريهة، أو مختلفة عن المعتاد في رائحة الحيض.
  • كان هناك أي إفرازات نفاسية أو هلابة في أول أسبوعين بعد الولادة.
  • وجود تشنجات مؤلمة ونزيف كثيف.
  • الإصابة بحمى وارتفاع في درجة الحرارة.
  • الشعور بألم فظيع في منطقة أسفل البطن.

دورة الحيض الأولى بعد الولادة

في حال عدم إرضاع الطفل بشكل طبيعي، فيتوقع أن تعود دورة الحيض لحالتها الطبيعية بعد 4 إلى 8 أسابيع من الولادة، وربما تكون دورة الحيض الأولى كثيفة بعض الشيء ومتقطعة.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

الضحك يفيد البدن كما الصحة النفسية

من المعروف أن الضحك مفيد للصحة العقلية والنفسية، فهو يساعد الأشخاص الذين يعانون من أمراض صعبة كالخوف، إلا أن الدراسات أثبتت أن الضحك يفيد البدن ...