ما هي فوائد فترة القيلولة؟ تعرَّف عليها الآن

0

كان الرسول عليه الصلاة والسلام ينصح الصحابة بالنوم اثناء الضهيرة، للحصول على قسط من الراحة خلال اليوم، ولم نكن نعمل فوائد القيولة، ولكن كنا على ثقة بأن لها الكثير من الفوائد، طالما نصحنا بها رسول الله، وبدأ الأطباء يبحثون عن فوائد القيلولة.

عدد كبير من الأشخاص يجهل فوائد القيلولة حتى الآن، والبعض الآخر يدرك فوائدها، ولكن مشاغل الحياة وظروف العمل، لا تمنحه فرصة حتى يحصل عليها، إلا أن ذلك لا يحدث إلا في البلاد العربية للآسف، فجميع الدول الأجنبية بدأت تطبق نظام القيولة، حيث تمنح العمال والموظفين والطلاب، وقت للراحة بين ساعات العمل، بعد أن أدركوا فوائد هذه الفترة.

تساعد فترة القيولة، على تصفية الذهن وتنشيط الدماغ وتنشيط الدورة الدموية، كما يمنح الإنسان القدرة على مواصلة العمل مرة آخرى، دون الشعور بالتعب أو النعاس، وتساعد في التخلص من آلام المفاصل والعضلات، سواء كنت تقف أو تجلس لفترات طويلة، وتحسن الحالة النفسية والمزاجية، لذا يجب تطبيق هذا النظام في جميع المصالح والشركات والمدارس والجامعات.

يعتقد البعض أن فترة القيلولة، قد تؤثر على الإنتاج أو تحصيل الطلاب، ولكن الأبحاث الطبية اثبتت عكس ذلك، حيث تبين أن الأشخاص الذين يحصلون على فترة راحة خلال اليوم، قادرين على العمل والتركيز بصورة أفضل من الأشخاص الذين يعملون بشكل متواصل، كما أن الإنتاج يتزايد لأنهم يعملون بكفاءة أكبر وبتركيز شديد.

تعرف على فوائد القيلولة الصحية والنفسية
اهتم الاطباء بشكل كبير بنوم القيلولة واجريت الكثير من الأبحاث والدراسات، للتوصل إلى فوائده بعد أن ادركوا أن جميع السنن الذي نصحنا بها رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام، لها فوائد عظيمة على الإنسان وتوصلوا إلى هذه الفوائد:-

– نوم القيلولة، يحمي الإنسان من الإصابة بأمراض القلب وتصلب الشرايين وارتفاع ضغط الدم، بنسبة 30%، حيث أكدت الأبحاث أن الأشخاص الذين يحصلوا على راحة خلال فترة الظهيرة، أقل عرضة للإصابة بالأزمات القلبية المفاجئة، عن غيرهم الذين لا يحصلوا على هذه الفترة.

– يعمل نوم القيلولة، على التخلص من هرمونات القلق والتوتر الموجودة في جسم الإنسان، والناتجة عن النشاط البدني والذهني، الذي قام به منذ بداية يوم العمل، وبالتالي فهو يحسن الحالة النفسية للشخص، ويساعده على العمل بشكل أفضل، ويخلصه من أي شعور قد يؤثر على كفاءته الإنتاجية، أو قد يتشتت تركيزه.


– النوم خلال فترة الظهيرة، يخلص الإنسان من الشعور بالتعب والإرهاق، ويمنحه النشاط والحيوية التي بدأ بهما العمل في الصباح، حيث إنها تعيد صفاء الذهن وحيوية الجسم، وتبين أن النوم ساعة واحدة خلال النهار يعادل النوم طوال الليل كله، فجسم الإنسان يحصل على نفس مقدار الراحة والهدوء والاسترخاء.

– نوم القيلولة، يجعل الإنسان يقبل على العمل بكل حماس، دون أن يشعر بالكسل أو أن لديه رغبة في النوم، كما أنه يزيد من التركيز ويقوي الذاكرة، حيث ثبت أن الأشخاص الذين يحصلون على فترة راحة في الظهيرة، سواء لتناول كوب من القهوة أو للنوم ولو لدقائق، لا يعانون من النسيان ابداً، على العكس فهم يتمتعون بذاكرة جيدة.

ما هو الوقت المناسب للقيلولة؟
من الأفضل أن تحصل على الراحة من الساعة الواحد ظهراَ وحتى الساعة الثالثة عصراً، ففي خلال هذه الفترة يكون الجسم بحاجة إلى الراحة، وتتراوح مدة القيلولة ما بين الـ 20 دقيقة وحتى الـ 90 دقيقة، وهذا الوقت يكون كافي جداً للحصول على الراحة والإسترخاء، وتصفية الذهن كما يمكنك النوم ايضاً خلال هذا الفترة، ولكن من الأفضل أن تنام على اريكة وليس على السرير، حتى لا تستغرق في النوم.

بعض الأطباء ينصحون بتناول فنجان من القهوة قبل أخذ القيلولة، قد يبدو الأمر غريب، ولكنهم يفسرون ذلك بأن الكافيين يحتاج إلى 30 دقيقة حتى يبدأ في العمل، أي أنه لن يؤثر على نومك، بل  سيجعلك تستيقظ نشيطاً.

لا يجب على الإنسان، أن ينام لفترات طويلة، فلا يجب أن تزيد مدة القيولة عن ساعة واحدة فقط، وذلك حتى يتمكن من النوم خلال فترة الليل، كما يجب على الإنسان الا ينام بعد العصر، فهناك أضرار كثيرة تصيب الإنسان نتيجة نوم العصر.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك