ما هي مخاطر كثرة الإنجاب على الأم؟؟

0

وجود الأطفال في حياتنا من أكثر الأشياء التي تجعلنا نشعر بالسعادة، فالأطفال هم جنة الله على الأرض، والعيش بدونهم من الأمور المستحيلة، لذا تجد الأم والأب لديهم شغف كبير برؤية أطفالهم يتحركون أمام أعينهم، وكثيرا من النساء تزيد لديهم الرغبة بالحصول على طفل وإثنان وثلاث وأربعة وربما أكثر من ذلك.

لا يمكننا الإختلاف على أن الأطفال من أجمل الهدايا التي وهبها الله سبحانه وتعالى لنا، ولكن كثرة الإنجاب خاصة على فترات متقاربة يشكل خطر كبير على صحة الأم وكذلك على صحة الطفل، لذا يجب علينا التروي قليلا والتفكير في الأضرار الناتجة عن كثرة الإنجاب، قبل الدخول في مشاكل لا نهاية لها.

على الأهل أن يدركوا أن الأطفال بحاجة إلى الإهتمام والحنان والحب والتربية السليمة، التي تجعل منهم أشخاص نافعين، وحتى نتمكن من فعل ذلك يجب أن يكون لدينا الوقت والوقت الكافي، لذا فتربية طفلان أو ثلاثة تربية صحيحة، أفضل بكثير من أربعة أو خمس أطفال لا يعرفون معنى للقيم والمبادئ.

CCCCCCC

ما هي مخاطر كثرة الإنجاب على الأم؟
كثرة الإنجاب يعتبر إجهاد نفسي وبدني للأم، بسبب آلام الحمل والولادة والضغط العصبي الذي تعيش فيه الأم بسبب خوفها على الطفل، وبسبب متابعة الأم المستمرة لطفلها، فعلى الرغم من مساعدة الزوج في تربية الأبناء إلا أن الأم هي من تتحمل الجزء الأكبر من المسئولية، لأنها تقضي مع الأطفال وقت أكبر من الزوج، بسبب إنشغاله في العمل وعودته متعب إلى المنزل.

كما أن إنجاب الأطفال بفارق عمري قليل، يعتبر من أصعب التجارب التي تمر بها المرأة لأنها لن تجد الوقت الكافي للإهتمام بنفسها وبصحتها ورشاقتها، كما أنها ستعاني من تربية الأبناء، فالطفل في كل مرحلة عمرية يحتاج إلى معاملة خاصة ودرجة كبيرة من الإهتمام، وبالتالي فإن تقارب أعمار الأطفال سيجعل الأم غير قادرة على تلبية إحتياجاتهم، وسيحرم هؤلاء الصغار من الحصول على التربية والرعاية والإهتمام والحب والحنان، تلك الأحاسيس التي يجب أن يشعر بها الطفل في مراحله الأولى، وبالتالي فإن كثرة الإنجاب له الكثير من المخاطر سواء على الأم أو على الأطفال.

  كثرة الإنجاب والمشكلات الزوجية
كثرة الإنجاب لا يؤثر بشكل سلبي على الحالة الصحية للمرأة فقط، ولكن له الكثير من الأضرار النفسية أيضا، كما أنه من الأمور التي تؤثر على العلاقة الزوجية فيما بعد، نظرا لعدم إهتمام المراة بنفسها لأنها لا تمتلك الوقت لذلك، وأيضا بسبب إهتمام المرأة بشكل كبير بأطفالها، الأمر الذي سيجعل الزوج يشعر بالإهمال، ومن هنا تبدأ الكثير من المشكلات الزوجية.

فكثيرا ما يشكي الزوج من عدم وجود وقت لدى الأم حتى تلبي طلباته، كما تختفي كل مظاهر الرومانسية، فهو لا يتمكن من دعواتها على العشاء خارج المنزل، الأمر الذي يجعله يشعر بأنها لم تعد تحبه.

كثرة الإنجاب والتعب البدني
– هناك الكثير من النساء اللاتي يعانون خلال فترة الحمل والولادة، وربما تحتاج المرأة في بعض الأحيان إلى البقاء بالفراش لمدة 9 أشهر، الأمر الذي يجعلها تشعر بالتعب والمعاناة، هؤلاء النساء يتعرضون لمخاطر صحية كثيرة، في حالة تقارب أوقات الولادة.

حيث إن المرأة تكون معرضة للإصابة ببعض الأمراض خلال فترة الحمل مثل سكري الحمل، الذي يؤثر بشكل كبير على صحة المرأة وصحة الجنين، وصحة الطفل بعد الولادة أيضا.

VVVVVVVVVV
– أثبتت الكثير من الأبحاث الطبية أن الحمل المتكرر يستنفذ طاقة المرأة الجسدية، حيث إنها تفقد نسبة كبيرة من الكالسيوم ومع تكرار الحمل في أوقات متقاربة لا تتمكن المرأة من تعويض الكالسيوم الذي فقدته خلال الحمل، الأمر الذي يجعلها معرضة للإصابة بهشاشة العظام والشعور بألم في الظهر والحوض، كما تصاب المرأة بالأنميا وفقر الدم الأمر الذي يهدد حياة الجنين.

– وفي بعض الأحيان قد تتعرض المرأة الحامل إلى حدوث سقوط الرحم أو إلتهابات عنق الرحم، بسبب تكرار الحمل بشكل غير مناسب على فترات قصيرة، بالإضافة إلى المشكلات التي تتعرض لها أثناء الحمل مثل حمى النفاس وتسمم الحمل والنزيف أثناء الحمل، كل تلك المخاطر الصحية والنفسية سواء التي يتعرض لها الجنين أو الأم نحن في غنى عنها، فلا يمكنا تحقيق حلم على حساب صحة الأم أو صحة الجنين، لذا يجب على كل أم وأب التروي وترك مسافات طويلة بين كل حمل وآخر، حتى تتمكن الأم من إستعادة صحتها وحتى يحصل الطفل على حقه في الرعاية والإهتمام، وحتى يكون الجنين القادم بصحة جيدة.

 

أضرار كثرة الإنجاب على الجنين والأطفال
BBBBB
يعاني الجنين أثناء الحمل من بعض المشكلات أيضًا بسبب ضعف صحة الأم فيكون الغذاء الذي يصله ومنه نسب الكالسيوم والحديد ضعيفًا، بالإضافة إلى أن صحتها العامة تؤثر عليه وقد يولد مبكرًا وهو ما يؤثر عليه وعلى صحته حتى بعد الولادة وقد يولد ناقصًا في الوزن.

وبالنسبة للأطفال، لن تكوني قادرة على إعطاء كل طفل القدر الكافي من الإهتمام والحب والحنان الذي يحتاج إليهم، مهما كانت محاولاتك فستنتهي بالفشل، هذا الأمر سيؤثر بشكل كبير على نفسية الطفل، ومن الطبيعي أن يبدأ بالبحث عن بدل لكِ يهتم به ويعمل على راحته، ويوفر له الراحة والطمأنية، التي يفتقدها داخل المنزل، الأمر الذي سيؤثر عليه وعليكِ بشكل سلبي.

 

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك