ما هي المضاعفات الصحية والنفسية للإجهاض؟

0

عندما تعلم المرأة بخبر عملها، تبذل كل جهدها من أجل الحفاظ على الحمل، وتهتم بالطعام الذي تتناوله بشكل كبير، حيث تبتعد عن الأطعمة التي تضر بالحمل، حتى لو كانت تحبها، كما تتوقف عن تناول كل المشروبات الضارة، كالمشروبات الغازية وتذهب على الفور إلى الطبيب المختص لمتابعة الحمل من فترة لآخرى، كما تمتنع عن القيام بأي عمل صعب يجعلها تشعر بالإرهاق، كل ذلك بهدف الحفاظ على صحة الجنين، ولكن في بعض الأوقات تتعرض الحامل للإجهاض.

يوجد الكثير من الأسباب التي تجعل الحمل يفشل وتتسبب في الإجهاض، ومن أهم هذه الأسباب أن يكون الرحم مشوه، أو عنق الرحم ضعيفة، أو وجود أورام ليفية كبيرة، أو تندب داخل الرحم، وفي بعض الأحيان قد يكون وضع الجنين غير صحيح، وبالتالي ينفجر الرحم، أو وجود عيوب وراثية في البويضة أو الحيوان المنوي، وهذا الأمر يظهر عند الرجل والمرأة بعد عمر الـ 35 ، فالبويظة والحيوان المنوي يكونوا أكثر صحة في العمر الصغير.


عند تتعرض للمرأة للإجهاض، تصاب بحالة نفسية وصحية سيئة، وذلك لأنها تشعر بأنها فقدت طفلها، حتى لو كان الإجهاض في الشهور الأولى، ولكن قلب الأم يجعلها تشعر بحزن شديد، خاصة إذا كانت تتعرض للإجهاض بشكل كبير، فهناك خطورة كبيرة تهدد حياة المرأة التي تعرضت للإجهاض مرتين في فترات قصيرة، كما تقل فرصة الحمل بعد ذلك، ذلك يعتبر الإجهاض أمر سئ للغاية بالنسبة للمرأة.

ما هي المضاعفات الصحية والنفسية للإجهاض؟

– حدوث نزيف
من الطبيعي أن تتعرض المرأة لنزيف بعد الإجهاض، ولكن في بعض الأوقات يكون النزيف قوي وشديد، وهذا ليس طبيعي، فمن المفترض أن يتوقف النزيف بعد فترة قصيرة من عملية الإجهاض، ولكن بعض النساء قد يصابن بنزيف قوى لفترة طويلة، الأمر الذي يجعلها تفقد الكثير من الدم، كما يتسبب في حدوث ثقب في الرحم، وإذا كان الثقب كبير تضطر المرأة إلى اللجوء للعمليات الجراحية لوقف هذا النزيف، إلا أن هذا يحدث لنسبة قليلة من النساء، لا تتجاوز الـ 1%.

– العدوى
بعد الإجهاض تكون المرأة عرضة لإنتقال الكثير من البكتريا إليها، وذلك أثناء وبعد الإجهاض، هذه العدوى تتسبب في ارتفاع درجة حرارة الجسم، والتهاب الحوض وظهور إفرازات ذات رائحة كريهة، بالإضافة إلى أنها تكون معرضة للإصابة بأمراض آخرى، لأن الجسم يكون في هذه الفترة ضعيف، وجهاز المناعة غير قوي وغير قادر على مقاومة الأمراض.

تكرار عملية الإجهاض
في بعض الأوقات قد تكون علامات الإجهاض غير كاملة، حيث تظهر أنسجة وبقايا حول عنق الرحم وقناة فالوب، هذه البقايا تتسبب في زيادة العدوى، وإصابة المرأة بالكثير من الأمراض، لذا تلجأ المراة إلى تكرار عملية الإجهاض، للتخلص من هذه البقايا، ولحماية الجسم من العدوى.

6aesyrtgck

– الإصابة بسرطان الثدي
اثبتت الأبحاث والدرسات الطبية أن المرأة التي تتعرض للإجهاض أكثر من مرة، تكون أكثر عرضة للإصابة بالعقم في المستقبل، كما أن توصلت الدراسة إلى أن  الإجهاض العمدي لا يرتبط بزيادة خطر سرطان الثدي، ولكن الإجهاض يعرض حياة المرأة لخطر كبير، وربما تحرم من أن تصبح أم في يوم من الأيام.

– الإصابة بالإكتئاب
ترتفع نسبة الإصابة بالإكتئاب عند النساء اللاتي يتعرضن للإجهاض المتكرر إلى 65%، وهذه النسبة كبيرة حيث تبين أن الإجهاض يجعل المرأة في حالة نفسية سيئة للغاية، حيث ترفض التحدث مع الآخرين وتميل إلى العزلة والإبتعاد والبقاء وحدها لفترات طويلة، الأمر الذي ينتهي بإصابتها بالإكتئاب، وقد تحتاج إلى الذهاب إلى طبيب نفسي، وبنسبة كبيرة لن يزول الإكتئاب إلا بعد أن تحمل مرة آخرى.

– اضطرابات النوم والأكل
تعاني كل إمرأة تعرضت للإجهاض من اضطرابات النوم والأكل، حيث يصبحوا غير قادرين على النوم بصورة طبيعية، أو الحصول على قسط كافي من النوم، كما أنهم يفقدون شهيتهم، ويصبحوا غير قادرين على تناول الطعام، حتى الأطعمة التي يفضلونها، هذه الاضطرابات تعرض حياتهم الصحية لخطر كبير، فعدم الحصول على قسط كافي من النوم والطعام، سيجعلهم طوال الوقت يعانون من التعب والإرهاق والصداع والدوخة، ولن يتمكنوا من فعل شئ، ولن يستطيعوا أن يعيشوا حياتهم بشكل طبيعي.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك