ما هي مضاعفات تكرار الولادة الطبيعية؟

0

بالنسبة للكثير من النساء، تعد الولادة الطبيعية أفضل بكثير من الولادة القيصرية، رغم الألم والوجع الشديد الذي تعشر به المرأة خلال الولادة الطبيعية، إلا أنهم يؤمنون بالمثل القائل” وجع ساعة ولا  كل ساعة”، حيث إن ألم الولادة الطبيعية ينتهي بمجرد خروج الجنين من رحم أمه، عكس ما يحدث في الولادة القيصرية، فالأم خلال الولادة لا تشعر بألم، وذلك لأنها تكوت تحت تأثير التخدير، ولكن يبدأ الألم في الظهور بمجرد إنتهاء تأثير التخدير، وعودتها إلى المنزل مرة آخرى.

يحدد الطبيب نوع الولادة لكل إمرأة بحسب حالتها الصحية وصحة الجنين ووضعه، ففي بعض الأوقات يضطر الطبيب إلى اللجوء للولادة القيصرية، لأنه ليس هناك سبيل غيرها، وفي أوقات آخرى يقرر الطبيب أن تولد المرأة بشكل طبيعي، وفي أوقات آخرى قد تطلب المرأة من الطبيب أن يلجأ للولادة القيصرية، لأنها تشعر بالخوف والقلق، تخشى من الألم الذي ستشعر به في الولادة الطبيعية، وإذا كانت حالتها تسمح يوافق الطبيب، وفي كل الأحوال هناك الكثير من المميزات لكل من الحالتين.

تعتبر الولادة الطبيعية هي الأفضل لصحة الأم، وكذلك الأفضل والأحسن لصحة الجنين، وهذا ما أكدته جميع الأبحاث الطبية، ولكن في بعض الأوقات يضطر الطبيب إلى توليد الحامل قيصرياً، وذلك لأن تكرار الولادة الطبيعية لأكثر من مرتين في فترة قصيرة، يكون له بعض الأضرار على عضلات المهبل، وبالتالي لا يمكن للطبيب أن يجعل المرأة تلد للمرة الثالثة بشكل طبيعي، لحماية عضلات المهبل من التمزيق.

weladahl

ما هو تأثير الولادة الطبيعية الكثيرة على عضلات المهبل؟
في أثناء الحمل يتمدد قاع الحوض لدي المرأة أضعاف حجمه، مرة حتى يستوع الرحم حجم الجنين المتزايد في النمو، ومرة أخرى لكي يسمح لرأس طفلك بالخروج من الرحم وعبر قناة المهبل، وعند الولادة الطبيعية يزداد هذا الاتساع، الأمر الذي يضغط على عضلات المهبل بشكل قوي.

وفي أوقات آخرى، يضطر الطبيب لتوسيع هذه المنطقة عن طريق جرح جانبي في منطقة العِجَان (ما بين المهبل والشرج) ليسمح بخروج الجنين بسهولة، هذا الجرد يضعف عضلات المهبل بشكل كبير.

عملية الدفع التي تقوم بها الحامل خلال الولادة الطبيعية، لإخراج الجنين تجعل الأعصاب الموصولة إلى عضلات قاع الحوض لديكِ تتمدد، كما تضغط بشكل كبير على عضلات المهبل، ليخرج جنينك سليم معافى، وقد تشعرين بعد الولادة بألم شديد في هذه المنطقة لعدة أيام، ولكنه سرعان ما يزول.

  تكرار هذه العملية أكثر من مرة، خلال فترة قصيرة، كأنكِ تقومين بنفخ بالون أكثر من مرة؟ في أول الأول سينتفخ البالون بصعوبة، وسيعود لينكمش بعد ذلك إلى حد ما، عند تكرار الأمر للمرة الثانية والثالثة سيهترئ البالون أو سيضعف ملمسه تمامًا ولن يصبح مشدودًا كما كان في البداية، وهذا هو ما يحدث لعضلات المهبل بالضبط، حيث إنها تصبح ضعيفة ومتراخية.

plht

إذا وصلت عضلات المهبل لدرجة كبيرة من الضعف، سيؤدي ذلك إلى تسرب نقاط من البول عند العطس أو السعال أو الضحك، ولن تستطيعي أن تتحكمي في هذا الأمر، كما أنكِ لن تشعري بالإثارة خلال العلاقة الحميمة، نتيجة توسع عضلات المهبل بشكل كبير، ومن المحتمل أن يحدث سقوط في الرحم، إذا كانت عضلات المهبل ضعيفة، وتسمى هذه الحالة “هبوط الرحم”، ولكنها تحدث بشكل كبير بعد مرور وقت طويل من الولادة الطبيعية.

هذه المضاعفات تشكل خطر كبير على صحة الأم، لذا عليكِ أن تلجأين مرة إلى الولادة القيصرية بدلاً من الطبيعية من أجل حماية عضلات المهبل من الضعف، كما يمكنك ممارسة بعض التمارين التي تساعد في تهوية عظام الحوض.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك