متى وكيف يجب على المرأة إجراء تنظيف للرحم؟

0

بعد الولادة يتخلص الرحم من جميع آثار الولادة بشكل طبيعي، وذلك من خلال طرد الدم المتبقي خارج الجسم، ولكن في بعض الأوقات قد يظل هناك آثار لعملية الولادة داخل الرحم، الأمر الذي يؤثر على صحة المرأة بشكل كبير، ويتسبب في إصابتها بالكثير من الأمراض الخطيرة.
تشعر المرأة بخوف وحيرة في هذه الفترة، حيث إنها لا تعلم ما إذا تمكن الرحم من طرد كل الآثار المتبقة في دم النفاس أو لا، من الطبيعي أن تستمر فترة النفاس حوالي 60 يوم، وفي هذه الفترة يكون الرحم قد تخلص من كل فضلات الولادة، اما إذا استمرت فترة النفاس أكثر من ذلك، فهذا دليل على أن المرأة بحاجة إلى الذهاب إلى الطبيب المختص حتى يقوم بعمل سونار لها، للتأكد من وجود فضلات داخل الرحم، وهنا سيلجأ الطبيب إلى القيام بتنظيف الرحم.

تنظيف الرحم هو إجراء طبي بسيط يتم عن طريق إدخال أداة إلى داخل الرحم لكشط أو كحت الجدار المبطن للرحم دون إلحاق الأذى به، فالهدف منه هو التخلص من بقايا الولادة من دم وأغشية وغيرهم، ولكن يجب أن يكون الطبيب لديه خبرة جيدة ويكون متمكن من هذا الإجراء حتى لا يؤذي الرحم.


متى يجب على المرأة اللجوء إلى تنظيف الرحم؟
وجود فضلات الولادة داخل الرحم أمر خطير ومضر، يؤثر على الصحة العامة للمرأة، كما أنه قد يؤدي إلى عدم قدرتة المرأة على الحمل مرة آخرى، لذا يجب على المرأة التأكد من أن الرحم قد أصبح فارغ تماماً من مخلفات الولادة، بعد 60 يوم فقط، وفي الحالات التالية عليها اللجوء إلى تنظيف الرحم:-

– إذا تأكدت المرأة من وجود بقايا أغشية جنينية من مشيمة أو غيرها في الرحم من خلال الكشف بالسونار، يجب إجراء تنظيف للرحم، ويحدث الشك في انحباس قطع المشيمة في حال وجود نزيف مستمر وآلام وتقلصات مبرحة أو بعض علامات الالتهاب، لكن دون تمزق ظاهر أو كبر في الرحم.

– في حالة وجود بقايا المشيمة  في الرحم، فأنتِ بحاجة إلى عملية تنظيف لمنع حدوث نزيف أو التهابات في الرحم، ولكن إذا كانت الكمية قليلة جدًا حسب تقييم الطبيب المعالج، يمكن محاولة تنظيف الرحم عن طريق بعض العلاجات والمضادات الحيوية فقط، وإذا لم تنجح، يصبح عليكِ اللجوء إلى تنظيف الرحم.

– لا بُد من تنظيف بطانة الرحم من هذه البقايا، إذا ثبت عدم التخلص منها مع الدم، حيث إنه من الخطر بقائها في الرحم، حتى لا تسبب التهابات ميكروبية في الرحم أو ما يسمى حمى النفاس.
176651918_wide

قبل اللجوء إلى إجراء تنظف الرحم، هناك وصفة طبيعية ينصح الأطباء بتناولها، خاصة بعد الولادة القيصرية، حيث إنها تساعد الرحم على التخلص من الدم المتبقي والأغشية وجميع فضلات الولادة، وهي خلط ملعقة صغيرة من الكمون المطحون وقليل من عشبة المر المطحون والقليل من حبة البركة وملعقة كبيرة من العسل الطبيعي ونصف ملعقة من مطحون عشبة الرشاد والقليل من بذور الحلبة غير المطحونة، وتعجن هذه المواد جيدًا وتؤكل مع كوب من الماء الفاتر على الريق في أول أيام فترة النفاس، فهذه الوصفة تزيد من قدرة الرحم على طرد الدم منه.

ولكن في كل الأحوال، بعد الولادة الطبيعية أو القيصرية على الأم أن تتأكد بأي شكل من الأشكال بأن الرحم قد أصبح نظيف تماماً، خالي من الدم والأغشية والفضلات، سواء من خلال هذه الوصفة أو إجراء سونار، وكما ذكرنا إذا توقف دم النفاس بعد 60 يوم أو قبل إنتهاء شهرين بعد الولادة فهذا دليل على أن الرحم قد تمكن من طرد كل فضلات الولادة الموجودة به، أما إذا استمر الدم لأكثر من شهرين على الأم أن تلجأ إلى الطبيب المعالج لها، لإجراء السونار ومعرفة ما يوجد داخل الرحم.  



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

لماذا قد تتراجع خصوبة الرجل ؟

نتيجة لأسلوب الحياة السريع الذي نعيشه، زادت نسبة تراجع معدلات خصوبة الرجل وأصبح كثير منهم يعانون من نقص حاد في عدد الحيوانات المنوية، لذا نبحث ...