متى يمكنكِ استخدام حبوب الرضاعة؟

0

من المعروف أن الرضاعة الطبيعية أفضل بكثير من الحليب الصناعي، حيث إن لها الكثير من الفوائد للأم وللطفل، فهي تمد الطفل بكل العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه في هذا الوقت، والتي تساعده في بناء جهاز مناعي قوي وتكوين الخلايا وبناء العظام والعضلات، كما أنها تزيد من تعلق الطفل بالأم.

وبالنسبة للأم، فالرضاعة الطبيعية مهمة جداً لصحتها فهي تحميها من الإصابة بالسمنة بعد الولادة، كما تحميها من إكتئاب ما بعد الولادة، وتساعد الأم في استعادة صحتها في وقت قليل، كما أنها تزيد من حب الأم لطفلها، لذا ينصح الأطباء بها، ويحذرون من اللجوء للحليب الصناعي، إلا إذا كان هناك مشكلة معينة، لا يمكن حلها إلا من خلال اللبن الصناعي.

بعض الأمهات يعانون من قلة ادرار الحليب، وهذه المشكلة تؤدي إلى مشاكل كثيرة للطفل، لأن اللبن الطبيعي في هذه الحالة، لا يمده بالعناصر التي يحتاجها، وبالتالي سيعاني الطفل من سوء التغذية، التي سينتج عنها مشاكل صحية كثيرة، وسيجعله عرضه للإصابة بالكثير من الأمراض، كما أن الطفل لن يشعر بالشبع وبالتالي سيبكي طوال الوقت.


الأم التي تعاني من قلة ادرار الحليب، عليها اللجوء إلى الطبيب على الفور لاستشاره، فالطبيب المختص هو وحده القادر على تحديد العلاج، فبعض النساء قد يكون لديهم مشكلة في نوعية الطعام الذي يتناوله، وهنا ينصحهم الطبيب بتناول أطعمة معينة لزيادة ادرار الحليب، والبعض قد ينصحهم باستخدام حبوب الرضاعة.

على الأم أن تستخدم كل الطرق الطبيعية التي تمكنها من زيادة ادرار الحليب في البداية، قبل أن تلجأ إلى حبوب الرضاعة، فعلى الرغم من أنها آمنة تماماً، وحتى الآن لم يثبت أن لها أي أضرار على صحة الأم أو الجنين، إلا أن من الأفضل استخدام الوسائل الطبيعية في البداية، وإذا لم تأتي بنتيجة جيدة، يمكن للمرأة اللجوء إلى حبوب الرضاعة.

في بعض الأحيان، يعود سبب قلة ادار اللبن الطبيعي عند الأم، إلى ضعف سير الدورة الدموية لديها لهذا يمكن العمل على تحسين هذه العملية عن طريق استخدام الكمادات الدافئة ووضعها على الثدي لفترة بسيطة، بهدف تنشيط الدورة الدموية ومن  ثم زيادة ادار اللبن للرضيع.

على الأم، أن تتجنب استخدام حبوب منع الحمل على الأقل في الستة أشهر الاولى من الولادة حتى لا تؤثر على ادارار الحليب، كما عليها أن تستمر في ارضاع المولود على الأقل مرة كل ساعتين  فهذا يساعد كثيرًا على زيادة ادرار الحليب للطفل.

إذا لم تأتي هذه المحاولات بنتيجة جيدة، يمكن للأم في هذا الوقت اللجوء إلى حبوب الرضاعة، ولكن قبل تناولها عليها استشارة الطبيب المختص.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

أضرار “الشخير” على الصحة

يظن الكثيرون أن الشخير يسبب إزعاج الآخرين ولا يؤثر على صاحبه سوى في الشعور بالحرج، إلا أن دراسات حديثة تؤكد أن أضرار “الشخير” على الصحة  ...