مخاطر رفع الثدي تفوق فوائده ..تعرفي عليها

0

جراحة رفع الثدي هي جراحة تجميلية تخضع لها المرأة باختيارها، أي لا يكونهناك اضطرار لإجرائها لدواعٍ طبية، كما يمكن إجراء هذه العملية الجراحية في العيادات الخارجية أو في المستشفى، لكن ما هي مخاطر هذه الجراحة؟

في بعض الأحيان، تطلب المرأة إجراء جراحة تكبير للثدي بنفس الوقت مع جراحة رفع الثدي، لكن ما يغيب عن أذهان الكثيرات أن مخاطر هذه الجراحة تغلب على فوائدها، وتنقسم مخاطرا إلى :

1- مخاطرالجراحة بشكل عام:

  • النزيف
  • العدوى

مخاطرالتخديرالعام:

  • ردود الفعل التحسسية للأدوية.
  • اضطرابات التنفس، وخاصة الالتهاب الرئوي.
  • مشاكل في القلب.

أما مخاطر رفع الثدي ذاتها فتشمل:

  • ندبات كبيرة تستغرق وقت طويل حتى تشفى
  • عدم توازن في موقع الحلمات
  • كما تنجم بعض المضاعفات النفسية بعد جراحة رفع الثدي نتيجة للإحساس بعدم الرضى عن مظهر الصدر، أو الإصابة بخيبة أمل من ردود فعل المحيطين بشأن صدرك الجديد.

العلاج بعد الجراحة:

عقب إجراء هذه الجراحة، توضع ضمادة ضاغطة على الثدي، وربما يمكن للمرأة ارتداء حمالة صدر طبية، كما  قد يتم وضع أنابيب للنزح في شقوق الجراحة. يتم إزالة هذه الأنابيب بعد نحو ثلاثة أيام.

يجب فحص الطبيب بعد الجراحة للثدي، لفحص عملية التئام الجروح، وليزيل الغرز، والتعريف بالتمارين الخاصة أو تقنيات التدليك الممكنة.

لا تختفي الندوب تماماً، بل قد تكون أكثر وضوحاً خلال السنة الأولى بعد جراحة رفع الثدي، بعد مضي عام، سوف تبدأ في التلاشي بشكل طفيف.

في معظم الحالات يتم إحداث الشقوق الجراحية في الجانب السفلي من الصدر في منطقة طية الجلد.

قد يؤدي الحمل، التقدم في السن والتغييرات التي تطرأ على الوزن لأن يهبط الثدي مرة أخرى.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك