مستحضرات التجميل ..هل تؤثر على الهرمونات؟

0

توصلت دراسة أجراها البروفيسور أليكس جونز إلى أن المرأة التي تستخدم مستحضرات التجميل تبدو أكثر قوة في عيون النساء الأخريات، كما الرجال، ويضيف هذا الأثر الاجتماعي ميزة إضافية إلى دور المكياج في إظهار جمال وجاذبية المرأة، لكن تساؤلات عديدة تدور حول تأثير هذه المستحضرات على هرمونات الجسم.

ويتمثل التأثير الإيجابي لمستحضرات التجميل التي تحتوي على عطور معينة، منها اللافندر والليمون، على الحالة المعنوية والمزاجية، إذ أنها تقلل هرمون التوتر المعروف الكورتيزول، وتقوي جهاز المناعة وتحسن الحالة المزاجية للمرأة.

غير أن التأثيرات السلبية والتحذيرات في هذا الإطار عديدة، ولعل أكثر المجالات التي تم بحثها في ما يخص تأثير مستحضرات التجميل على الصحة السرطان وخاصة الأورام التي تصيب الثدي.

وكانت نتائج بعض الدراسات قد حذرت من مستحضرات التجميل التي تدخل في تركيبتها مادة تعرف بـ”زينوستروجينز” لافتةً إلى أنها تؤثر على الغدد الصماء،ويؤدي استخدامها إلى عراض منها  البلوغ المبكر، والبدانة، والسكري، وسرطان الثدي والكبد أيضاً، ومرض الشلل الرعاش وهشاشة العظام.

و”زينوستروجينز” هي مادة كيميائية يشبه تأثيرها عناصر البارابين والفثالات وأملاح الألومنيوم، وهي مواد تدخل في تركيبة العديد من مستحضرات التجميل غير الطبيعية، وتأثر هذه المواد على هرمون الاستروجين بما يؤدي إلى تعطيل التمثيل الغذائي، كما تصبح مواد مسرطنة في حال تم استخدامها بكثرة.

ومع العلم بأن من 70 إلى 90 % من مستحضرات التجميل تحتوي على البارابين، رغم حظر عديد من البلدان، خاصة دول الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الآسيوية 5 أنواع منه، فإن المعايير الصحية تشترط ألا تزيد نسبة البارابين عن 0.4 بمساحيق التجميل، والصابون، ومعاجين الأسنان، وألا تزيد النسبة عن 0.2 بغسول الفم.

مقالات مشابهة قد تفيدك