مضادات الاكتئاب في الحمل قلما تسبب توحد الأجنة

0

كشفت دراسة أن تناول الحوامل عقاقير مضادة للاكتئاب خلال الحمل ربما يسبب توحد الأجنة بنسبة أعلى قليلاً من غيرهم.

الباحثون الذين أجروا الدراسة أكدوا إن النتائج لا تثير الفزع إذ أن خطر الإصابة بالتوحد لدى الأطفال يكون ضعيفاً جداً.

ومن المعروف أن الاكئتاب شائع بين النساء خلال فترة الحمل، وبحسب خبراء فإن ما بين 3 إلى  8 % من الحوامل في أوروبا توصف لهن مضادات للاكتئاب.

كما أكدت دراسات سابقة وجود صلة بين تناول مضادات الاكتئاب خلال الحمل وإصابة الأطفال بالتوحد، غير أن الباحثون لا يستطيعون الجزم إذا كان ذلك يرجع إلى انتقال المرض نفسه أو عقاقير الاكتئاب أو حتى عوامل أخرى غير معروفة.

وخلال الدراسة الحديثة، قام الباحثون بقيادة دهيراج راي، من جامعة بريستول في بريطانيا، بتحليل بيانات أكثر من 254 ألف طفل في ستوكهولم بالسويد، تتراوح أعمارهم بين 4 إلى17 عاماً.

وانقسمت أمهات الأطفال بين من لم يعانين أي مرض نفسي ولم يتناولن مضادات للاكئتاب، أو من عانين اضطراب نفسي وتناولن عقاقير مضادة للاكتئاب خلال الحمل، أو حتى  من واجهن اضطرابات نفسية ولم يتناولن عقاقير مضادة للاكتئاب.

وتوصلت نتائج الدراسة إلى أن من بين 3342 طفل تعرضوا للعقاقير المضادة للاكتئاب أصيب 4.1 % بالتوحد مقارنة مع 2.9 % من بين 12325 طفل لم يتعرضوا لمضادات الاكتئاب رغم إصابة أمهاتهم باضطراب نفسي.

غير أن الباحثين أكدوا أن خطر الإصابة ضعيف إذ أن أكثر من 95 % من الأمهات بالدراسة اللائي تناولن عقاقير مضادة للاكتئاب خلال الحمل أنجبن أطفالاً غير مصابين بالمرض.

لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك