معلومة صادمة: سرطان المبيض قد ينتقل من الأب لابنته !

0

أعلن علماء أمريكيون أنهم تمكنوا من تحديد تحول جيني قد يزيد خطر الإصابة بـ سرطان المبيض وينتقل وراثياً من الأب لابنته، ويصل هذا التحول الجيني للإناث من الأب من خلال الكروموسوم X، وهو مستقل عن الجينات الأخرى المعروفة بقابليتها لنقل الأمراض، والتي يمكن اختبارها بالفعل لتحديد قابلية إصابتهن بامراض خطيرة كالسرطانات.

ويؤكد الخبراء إن هناك حاجة لإجراء المزيد من الدراسات لتأكيد هوية ووظيفة هذا الجين، حسبما نشرت مجلة بي إل أو أس جينتكس PLoS Genetics.

وتجري الاختبارات حالياً على جين بي آر سي إيه BRCA للسيدات اللاتي لديهن تاريخ عائلي قوي في الإصابة بالسرطان، حيث أن هذا الجين يزيد من احتمالات إصابة النساء بسرطان المبيض والثدي.

وتعد الممثلة الأمريكية أنجلينا جولي، من أشهر حالات وجود جين بي آر سي إيه 1 (BRCA1) الذي انتقل لها من والدتها، ما جعلها عرضة لخطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 87 في المائة وسرطان المبيض بنسبة 50 %، ما دفعها لإجراء جراحة وقائية لاستئصال المبيض.

ويعتقد الباحثون بأن هناك أسباب أخرى وراثية وعديدة للإصابة بسرطان المبيض، يتمثل بعضها من خلال كروموسوم X وينتقل للفتيات من الأب.

وقد استهدف الدكتور كيفين إنغ، وزملاؤه بمعهد روزويل بارك للسرطان، جين يدعى إم إيه جي إي سي 3 (MAGEC3)، والموجود في كروموسوم X في الآباء.

وتعد الأبحاث التي جرت على العلاقة بين الإصابة بسرطان المبيض والجينات الموروثة من الأب في مرحلة مبكرة مقارنة بالدراسات التي أجريت على الجينات الموروثة من الأم.

وصرح المسؤول الرئيسي عن الدراسة، كيفين إنغ، من مركز روزويل بارك للسرطان الشامل في بوفالو، بنيويورك بأن:ما علينا القيام به بعد ذلك هو التأكد من أن لدينا الجين المناسب من خلال تتبع تسلسل المرض في المزيد من العائلات، وأثارت هذه النتيجة الكثير من النقاش داخل مجموعتنا حول كيفية العثور على هذه العائلات المرتبطة بكروموسوم X.

وأضاف :العائلة التي بها ثلاث إناث مصابات بسرطان المبيض تكون الإصابة نتيجة تحول كروموسوم X أكثر من السبب المعروف سابقا بتحول جين بي آر سي إيه BRCA.

أما كاثرين بيورث، من أبحاث السرطان في بريطانيا، فأكدت أن هذا البحث يشير إلى أن بعض مخاطر الإصابة بسرطان المبيض لدى النساء يمكن أن تنتقل عن طريق عائلة الأب، فضلا عن الأم، بسبب الجينات المعيبة المكتشفة حديثاً.

وأضافت :في المستقبل، يمكن أن نساعد النساء اللاتي لديهن تاريخ عائلي من سرطان المبيض لفهم أفضل لخطر الإصابة بهذا المرض، وهذا أمر مهم لأن سرطان المبيض غالبا ما يتم تشخيصه في مرحلة متأخرة ويكون من الصعب علاجه.

أما أنوين جونز، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الهدف سرطان المبيض الخيرية، فقال:  إذا ما ثبتت هذه النتائج من خلال مزيد من البحوث، ستمثل خطوة هامة إلى الأمام في الوقاية من سرطان المبيض، وإنقاذ آلاف الأرواح.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

تطبيقات السخونة تعالج تيبس الرقبة

أوردت مجلة “سنيورين راتغيبر” أن تطبيقات السخونة تعالج تيبس عضلات مؤخرة العنق، مثل الزجاجة الساخنة والقِربة الساخنة واللاصقات الساخنة أو حتى الدش الساخن، بالإضافة إلى ...