مقال|| اضطرابات الشخصية

0

د. وليد سرحان

اضطرابات الشخصية هي مجموعات السمات المختلفة للفرد، والتي تشكل بمجموعها صفات الفرد النفسية والسلوكية والعاطفية وردود فعله لما يحدث داخل نفسه وفي محيطه.

يميل الناس إلى التوسط في معظم سمات الشخصية، وعلى ذلك فإن الشخصية الطبيعية تتفاوت من شخص إلى لآخر حسب درجة كل سمة من السمات، وأما أولئك الذين يتطرفون في هذه السمات بإتجاه أو بآخر فإنهم يصنفون تحت بند اضطراب الشخصية.

انواع الاضطرابات الشخصية:

 1. الشخصية المضادة للمجتمع (السيكوباثية) Psychopathic Personality Disorder:

تتصف هذه الشخصية باللمسات المميزة منذ سن مبكرة تعود إلى قبل سن الثامنة عشرة وتستمر طوال حياة الفرد، هذه الشخصية تتمتع بالصفات التالية:

  • عدم احترام حقوق الآخرين والتعدي عليهم وانتهاك خصوصيتهم.
  • عدم الإلتزام بالقيم الإجتماعية والقانونية مما يؤدي إلى الإصطدام مع الأجهزة الأمنية والعدلية .
  • الخداع وتكرار الكذب والنصب و الإحتيال للحصول على مكاسب شخصية.
  • الإندفاع وعدم التخطيط للمستقبل.
  • الضجر والعنف وكثرة المنازعات والشجارات.
  • عدم الإكتراث لسلامة الشخص والآخرين.
  • عدم تحمل المسؤولية في كل المواقع داخل الأسرة وخارجها وفي العمل، وعدم الإلتزام بأي أمور مادية أو معنوية.
  • عدم الإحساس بالذنب وتأنيب الضمير، كما يتضح من ألامبالاة والتبرير إذا لزم الأمر، وتكرار الإيذاء والعبث والجرائم وعدم التعلم من الخطأ.

2. اضطراب الشخصية التجنبي Avoidant Personality Disorder:

هذه الشخصية تمتد لفترة تسبق سن الثامنة عشرة وتتميز بالحساسية المفرطة لرأي الآخرين، والشعور بعدم القدرة و الإضطهاد الإجتماعي وتشمل المظاهر التالية :

  • الإبتعاد عن النشاطات المهنية التي تتطلب الإحتكاك الشخصي خوفاً من النقد أو عدم الرضا أو الرفض.
  • عدم الرغبة في التعامل مع الناس إلا بعد التأكد من أنهم سيحبونه.
  • في العلاقات الحميمة يظهر عليهم التحفظ الشديد، وذلك خوفاً من الإستهزاء أو السخرية .
  • الإهتمام الزائد بالنقد والرفض في المواقف الإجتماعية المختلفة.
  • السلبية والتراجع من أي إنخراط بعلاقات شخصية نتيجة الشعور بعدم الكفاءة .
  • يرى نفسه غير كفء إجتماعياً وغير جذاب للناس وأقل منهم درجة .
  • دائم التردد لأخذ مخاطرة شخصية أو إقحام نفسه في نشاطات جديدة، والتي يمكن أن تربكه.

3. اضطراب الشخصية الحدي Borderline Personality Disorder:

الأشخاص الذين يعانون من اضطراب شخصية حدية يتميزون بتأرجح علاقاتهم الشخصية وعدم أستقرارها وذلك طوال حياتهم، ويظهر هذا الإضطراب جلياً في العواطف والعلاقات التي غالباً ما تكون غير واضحة، وقد يتمتع هؤلاء الأشخاص بالإندفاعية وتظهر عليهم المظاهر التالية:

  • يبذلون الجهد لتجنب الإهمال الفعلي من الناس أو الإعتقاد بالإهمال وهو ما يتمثل بالتعلق الزائد بالشخوص أو الأشياء وبذل الكثير لتجنب زوالهم أو غيابهم.
  • نمط من العلاقات الشخصية المضطربة والتي تتأرجح بين المثالية المطلقة وعدم إعطاء القيمة.
  • اضطراب الهوية، غالباً ما يكون هؤلاء الأشخاص لديهم صورة غير مستقرة وغير واقعية عن أنفسهم .
  • الإندفاعية قد تكون بإتجاه إيذاء النفس والتبذير، ممارسة الجنس وإساءة إستخدام المؤثرات العقلية، قيادة السيارات بشكل متهور، الأكل بأسلوب هجمات من الأكل الزائد.
  • السلوك إلإنتحاري المتكرر والإشارات والتهديدات بالإنتحار وإيذاء الذات، عدم إستقرار المزاج والمرور في فترات شديدة من تعكر المزاج والتوتر والقلق لساعات وأيام.
  • الشعور المزمن بالفراغ.
  • شدة الغضب غير المبررة والصعوبة في السيطرة على الغضب.

4. اضطراب الشخصية المتعمدة Dependent personality Disorder:

هذه الشخصية تتميز بالإعتماد على الآخرين لرعايته، والخوف من الإنفصال عنهم، أو عدم وجود من يتكئون عليه، وقد يؤدي ذلك إلى تمسكهم و إرتباطهم غير الطبيعي مع أشخاص في محيطهم ويتمتعون بالصفات التالية :

  • لديهم صعوبة في إتخاذ القرارات اليومية ويعتمدون كثيراً على النصيحة والتطمين من الآخرين.
  • يفضلون أن يأخذ الآخرين معظم جوانب المسؤولية في حياتهم.
  • لديهم صعوبة في التعبير عن عدم الرضا خوفاً من فقدان الدعم والتأييد من الآخرين.
  • لديهم صعوبة في إتخاذ خطوات والبدء في مشاريع ، وذلك لعدم الثقة في النفس أو الثقة في القرار أو القدرة أو الطاقة أو الإندفاع لتحقيق الهدف.
  • يتمادى هؤلاء الأشخاص للحصول على التعاطف والدعم من الآخرين وقد يصلون في ذلك إلى عمل الأشياء غير مقبولة إجتماعياً.
  • الشعور بعدم الراحة والعجز عندما يكون وحيداً لتضاعف الخوف من الإعتناء بنفسه وبالآخرين.
  • عادة ما يبحثون عن علاقة أخرى عند فقدانهم للعلاقة القائمة.
  • يهتمون كثيراً وبطريقة غير واقعية بالخوف من أن يأخذوا زمام العناية بأنفسهم دون مساعدة الآخرين.

5. اضطراب الشخصية الهستيري Histrionic Personality Disorder:

هذا النمط من اضطراب الشخصية الهستيري يتمحور حول الزيادة العاطفية وسلوك لفت النظر والذي يظهر من سن مبكرة ويتجلى في مواقف مختلفة وتتميز الفتيات بالصفات التالية:

  • ينزعجن من الوجود في موقف أو مكان هم ليسوا فيه موقع الإهتمام الرئيسي.
  • التفاعل مع الآخرين يمتاز بالسلوك ألإغرائي والجنسي غير المناسب والسلوك الإستفزازي.
  • يظهرنّ عواطف متقلبة وسطحية متغيرة بسرعة.
  • يستخدمنّ المظهر الخارجي للفت الإنتباه.
  • لديهم أسلوب في الكلام يحاولنّ فيه ترك إنطباعات أكثر من إعطاء التفصيل الحقيقي للموضوع.
  • يظهر عليهنّ الأسلوب المسرحي الدرامي والمبالغة في التعبير عن العواطف.
  • يتأثرنّ بالآراء والظروف المحيطة كما يسهل إنقيادهنّ والإيحاء لهنّ .
  • يصنفنّ العلاقات بأنها أكثر قرباً مما هي عليه فعلاً.

6. اضطراب الشخصية النرجسي Narcisstic Personality Disorder :

في هذا الإضطراب نمط من الغرور في السلوك والخيال ورغبة في الحصول على إعجاب الآخرين وعدم التعاطف مع الآخرين ، ويبدأ في سن مبكرة في مواقف مختلفة ، ويتصف بالصفات التالية:

  • شعور زائد بالعظمة والأهمية الشخصية بحيث يبالغون بالحديث عن إنجازاتهم وقدراتهم ويتوقعون المديح والإطراء والتميز من جميع الجهات.
  • مهتمون جداً بالخيال لدرجة غير محدودة بما يتعلق بالنجاح والقوة والذكاء والتميز والجمال والحب المثالي.
  • يعتقد أنه شخص غير عادي ومتفرد في صفاته وأنه لا يمكن أن يُفهم من قبل الأشخاص العاديين ، ولا بد أن يرتبط في مكانة ومرتبة قديرة عليا ومتميزة.
  • يتطلب الإعجاب الزائد المتواصل بالإطراء.
  • لديهم إحساس بأحقيتهم في المواقف المختلفة مثل التوقعات غير المعقولة للعلاجأو الطاعة العمياء من قبل الآخرين والرضوخ لطلباتهم ، أما على مستوى العلاقات الإجتماعية فإنهم يسعون للإستفادة من هذه العلاقات للحصول على مكتسبات شخصية دون نقاش وتغلب على تصرفاتهم الإنتهازية والإستغلال.
  • عدم التعاطف مع الآخرين وعدم الإعتراف بمشاعر وحاجات الآخرين.

7. اضطراب الشخصية الوسواسي القهري Obessive Compulsive personality Disorder:

هذا النمط من الشخصية يتميز بالإهتمام بالنظام والترتيب والمثالية والسيطرة العقلية والشخصية ، والإبتعاد عن الليونة والمرونة والفعالية ، ويبدأ بسن مبكرة ويستمر ويظهر في مواقف كثيرة ، وسمات هذه الشخصية تتميز بالإضطرابات التالية :

  • الإهتمام بالتفاصيل والقوائم والقواعد و الأوامر والأنظمة والبرامج إلى درجة فقدان الهدف الأساسي من النشاط المنوي إقامته .
  • يسعون إلى الكمال والذي يتدخل مع الفعل والواجب المنوي عمله ، بمعنى أنه قد يقوم بعمل إذا لم يكن بالإمكان أن يتوفر فيه الكمال .
  • مخلصون جداً للعمل والإنتاج لدرجة أنهم يستثنون الترفيه والتسلية والعلاقات الشخصية والصداقات وهذا ليس من منطلق الحاجة المادية .
  • ذوي ضمير صاح ٍ لا يقبلون الجدال بالأخلاقيات والقيم والمبادئ حتى وإن لم تكن من منطلقات دينية.
  • لا يستطيع هؤلاء التخلص من الأشياء والبقايا التي لم تعد مفيدة وحتى إن لم يكن لها قيمة معنوية ، يعتادوا على تكديس الحاجيات القديمة إلى درجة مهلكة.
  • يتردد هؤلاء في توزيع المهام أو العمل مع الأخرين ، إلا إذا ضمنوا مئة بالمائة أن هؤلاء سيمثلون إلى أسلوبهم دون تعديل على الإطلاق.
  • يتبعون نظام صرف مالي دقيق ومحدد على أنفسهم وعلى الآخرين ، ويلعب المال دوراً محورياً في حياتهم ، وقد يوصفون بالبخل لشدة الحرص.

8. اضطراب الشخصية الزوري Paranoid personality Disorder:

هذا الإضطراب يتميز بعدم الثقة والشك بالآخرين وأن نواياهم ليست كما ينبغي ، ويظهر هذا الإضطراب في سن مبكرة ويظهر في مجالات مختلفة ، ويتصف بالسمات التالية :

  • الشك دون دليل كافي بأن الآخرين يخادعوه ويؤذوه ويحالوا التخريب.
  • يهتم هؤلاء الأفراد بشكوك ليست مبررة حول الولاء والثقة بالنسبة للأصدقاء والشركاء.
  • يتردد هؤلاء بالبوح بأسرارهم لأي شخص لخوفهم بأن هذه المعلومات سوف تستعمل ضدهم.
  • يقرأ هؤلاء معاني التحقير والتهديد في أحدات وإشارات عادية.
  • يحمل هؤلاء الضغينة على الآخرين ولا يغفرون الإهانة والجرح أو التعدي على الإطلاق.
  • قد يستوعبون الهجوم على شخصيتهم وسمعتهم دون أن يكون هناك هجوم ولا يراه أحد ، وتكون ردة فعلهم غاضبة وعنيفة وهجومية.
  • لديهم شكوك متكررة دون مبررات فيما يتعلق بإخلاص الزوج والزوجة.

9. اضطراب الشخصية الفصامية : Schizoid Personality Disorder:

في هذا النمط من اضطرابات الشخصية هناك إنفصال في العلاقات الإجتماعية وتقليص في درجة التعبير العاطفي في العلاقات الشخصية يظهر في سن مبكرة ويتجلى في مواقف مختلفة ومن سمات هذا الإضطراب :

  • لا يوجد هناك رغبة ولا متعة في العلاقات الحميمة حتى الأسرية.
  • يختاروا النشاطات الفردية على الأغلب.
  • ليس لديهم الإهتمام في العلاقات الشخصية والعاطفية.
  • مجالات الإستمتاع لديهم محدودة أو معدومة.
  • يفتقدون للأصدقاء المقربين وليس لديهم من يسرون له إلا الأب والأم أو الأخ والأخت وهذا أيضاً ليس في كل الأحوال.
  • يبدون غير مباليين لنقد أو مدح الآخرين.
  • تبدو لديهم برودة عاطفية ونزعة عاطفية ومزاج متبلد.

10. اضطرب الشخصية الفصامي النمطي Schitotoypal Personality Disorder:

في هذا الإضطراب هناك نمط من العيوب الإجتماعية ، العلاقات الشخصية متميزة بدرجة عالية من عدم الإرتياح وضعف الطاقة وعدم إقامة علاقات شخصية ، بالإضافة إلى إضطرابات في الإدراك والمعرفة والتطرف في السلوك وتبدأ بسن مبكرة وتظهر في مواقف مختلفة وتتميز بالسمات التالية :

  • أفكار الإشارة للذات بأن الأخرين قد يجبروه و يؤذوه.
  • الإعتقادات الغريبة والتفكير السحري الذي قد يؤثر على سلوكهم وهو غير متناسب مع المعايير الثقافية للفرد ، مثل التشاؤم والخرافات والإيمان بالتخاطب عن بعد وتحريك الأجسام والحاسة السادسة منذ الطفولة والمراهقة، بالإضافة إلى الخيال الغريب و الإهتمام والإستغراق في مثل هذه الأمور وفي الغيبيات.
  • قد يمرون في حالات من إضطرابات الإدراك مثل الخداع الجسدي.
  • لديهم أسلوب غريب في التفكير والكلام يميلون فيه إلى الغموض والكلام الفلسفي و التفصيل غير المبرر والنمطية.
  • الأفكار الزورية والشكوك.
  • المزاج الضيق وغير المتناسب مع الموقف و السلوك ، والمظهر الغريب الغير مألوف بالمحيط.
  • عدم وجود أصدقاء مقربين أو من يسر إليهم سوى أقرباء الدرجة الأولى.
  • قلق إجتماعي زائد لا يقل مع تعود و الوقت ويميل إلى الإرتباط بالمخاوف الزورية.

مقالات مشابهة قد تفيدك

أساسيات التغذية الصحية للمراهقين

الطعام عنصر أساسي في نمو القدرة البدنية والذهنية والشعورية للمراهقين كما يرتبط بها النمو في سنوات العمر اللاحقة، لذا نتناول بالحديث أساسيات التغذية الصحية للمراهقين . ...