مقال || الحيل الدفاعية

0
1

د. آية محمد عرفة طبيب مقيم طب المخ و الأعصاب و الطب النفسي

حياتنا مليئة بالابتلاءات والإحباطات المتكررة فتتصارع جنبات النفس بين المصلحة الشخصية والمثل العليا، فماذا يجب أن نفعل وماذا تفعل أنت؟! هذا ما سنتحدث عنه وعن الحيل الدفاعية.
إذا رسبت في أحد الامتحانات، ابتليت بمرض أو بوفاة عزيز، قد يصاب البعض بالمرض النفسي “الشخص الأكثر استعداداً على المستوى الجيني والبيولوجي والأقل قدرة على التكيف”، في حين يلجأ آخرون للحيل الدفاعية.
وأخيرًا قد يستطيع البعض التعامل مع الأزمة بوعي كامل و يواجه بكل قوته، ومن هنا نتيقن أن الحيل الدفاعية طريق نختاره بإرادتنا الحرة لكنها كما قال فرويد تنبع من عقلنا الباطن.
سنبحر معًا في أغوار عقلنا الباطن كي نتعرف على أنفسنا بشكل أقرب، وتنقسم الحيل الدفاعية إلى 16 حيلة نذكرها تباعًا في هذا المقال والمقالات القادمة.
1. الإنكار (denial) :
هي الأكثر شيوعًا و هي رد الفعل الأول عند الأزمات، تسأل أحد هذه السؤال “هل أنت متأكد؟ قد تكون أخطأت بالاسم؟ ليست هذه نتيجتي،  ليس زوجي من توفي أنتم مخطئون!”
ويعاني مرضى الإدمان خاصة هذه الحيلة لسنوات قبل أن يواجهوا مرضهم بشجاعة، وقد ترى زوجة تعد الطعام لزوجها و تنتظره في المساء و هو قد فارق الحياة.
2.  التبرير (rationalization) :
نحتاجها دائمًا؛ لم أنجح لأن الامتحان صعب والمدرس اضطهدني، هناك مؤامرة كونية تستهدف الوطن وتسعى لإسقاط النظام، أهلي هم سبب فشلي في الحياة؛ بمعنى أقرب هي « شماعة نعلق عليها خيبتنا ».
وعندما ندقق في هذه التبريرات نجد أن هناك آخرون لديهم نفس المبررات لكنهم استطاعو النجاح وأن هذا ليس السبب الحقيقي بل هناك سبب داخلي آخر نرفض تصديقه و مواجهته.
3. النكوص ( regression ) :
هو الرجوع لزمان أو مكان أو تصرف وجدنا به الراحة؛ كطفل صغير يمشي ويتحدث وبعد ميلاد أخ صغير تجده يحبو ويبول على نفسه و يعود ليلتصق بأمه، أو أمه تعيش حاضر مظلم و تتغنى بأمجاد ماضيها.
4. الإسقاط (projection) :
 و هو أن تسقط عيوبك ومشاكلك على الآخرين؛ فإذا كنت شخص كذوب تعتقد أن كل الناس كذلك، وإذا كنت تحب فتاة ورفضتك تتصور أنها هي من يحبك وأنك من رفضها.
  5. الإزاحة (displacement)  :
تتضح كثيرًا في المثل الشهير “مقدرش على الحمار فاتشطر على البردعة “؛ أي عندما لم يستطع التعبير عن غضبه من الشخص القوي فأزاح غضبه على الطرف الضعيف ومن أكثلة ذلك في حياتنا غضب المدير من الموظف فيعود الموظف إلي بيته ليعنف زوجته، والتي بدورها تفعل المثل بالأبناء، في حين يمسك الطفل بالقطة و يضربها… والسؤال هنا من ضرب القطة ؟!
6. تكوين رد الفعل (reaction formation) :
هي أن تحول مشاعرك الضد على مستوى اللاشعور؛ مثلا أم لديها عدة أطفال لكنها تحب أحدهم بشدة فتعامله بقسوة و تفضل باقي الأبناء عليه.
وهناك العديد من تفسيرات المرض النفسي نشأت على هذه الحيلة الدفاعية، مثلًا الرهاب “phobia” هو حب شديد لهذا الشيء لكنه يظهر في صورة الخوف الشديد.
وهناك أيضًا متلازمة ستوكهولم “Stockholm syndrome ” التي تنشأ بين الخاطف وضحيته، فبعد فترة تبدأ الضحية بحب هذا الخاطف.
7. التجسيد (somatization) :
يعرف على أنه تحويل المشاعر النفسية إلى أعراض جسمانية، مثلًا عندما يظهر القلق أثناء إحدى المقابلات الشخصية، وتظهر بشكل أكبر ف الأعراض “النفسجسدية” و الاضطرابات التحولية “conversion disorder” فيكون المريض سليم تمامًا عضويًا لكنه قد لا يستطيع المشي أو الكلام أو أي عرض آخر لسبب نفسي.
سردت لكم بعض الحيل الدفاعية الأكثر انتشارا بعيدا عن التقسيمات المعقدة
راقب سلوكك و اكتشف نفسك.. وفي المقالات القادمة نستكمل الحيل الدفاعية؛ متى تكون صحية ومتى تكون مرضية؟
وهل هناك حيل دفاعية ناضجة؟ وماهو التسامي؟!


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك