مقال|| كل ما يخص فترة النفاس

0

د. غالية النسور

فترة النفاس هي فترة ما بعد الولادة هي الفترة الممتدة منذ الولادة لغاية ستة أسابيع، بحيث يعود جسم الأم لوضعه الطبيعي من حيث مستوى الهرمونات و حجم الرحم.

الدورة بعد الولادة

  • عادة ما تعود الدورة الشهرية إلى المرأة النفساء ما بين ستة وثمانية أسابيع بعد الولادة، إذا لم تكن ترضع رضاعة طبيعية.
  • إذا كانت ترضع طبيعيا فإن هذه الفترة تختلف، بعض النساء لا تعود إليهن الدورة طوال فترة الرضاعة، أما الأخريات، فقد تعود بعد شهرين ، مثل النساء غير المرضعات.
  • عادة يكون هناك تغييرات على طبيعة الدورة، أي أنها لن تكون مثل الدورة  المعتاد عليها قبل حدوث الحمل.

من هذه التغيرات:

  • تغير في حدة التشنجات فقد تكون أقوى أو أخف من المعتاد
  • نزول كتل دموية صغيرة متخثرة مع دم الحيض
  • تدفق دموي أكثر كثافة
  • تدفق دموي متقطع، بحيث يبدأ ثم ينقطع ثم يبدأ مرة أخرى وهكذا
  • عدم انتظام الدورة الشهرية في فترة النفاس والفترة التي تليها بسبب الاضطرابات الهرمونية التي تحدث في جسم المراة  في فترة الحمل والنفاس، وقد تستمر هذه الفترة لغاية أربعة شهور.
  • ترجع الدورة الشهرية إلى طبيعتها تدريجيًا

الافرازات المهبلية الصفراء خلال فترة النفاس  هل هي طبيعية؟

تستمر الإفرازات المهبلية  لمدة ستة أسابيع تقريبا بعد الولادة. وتشبه هذه الإفرازات إفرازات الدورة الطبيعية إلا أنها تحتوي على الأنسجة المشيمة والدم والمخاط.

 

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من هذه الافرازات وهي:

  • الإفرازات الحمراء: تحدث خلال أول ثلاثة إلى خمسة أيام بعد الولادة. عادة ما يكون دم أحمر مشرق اللون ويحتوي على العديد من خلايا الدم الحمراء (lochia rubra).
  • الإفرازات الشفافة أو البنية: يحدث هذا حتى اليوم العاشر من فترة ما بعد الولادة. ويمكن أيضًا أن تكون الإفرازات وردية  اللون (lochia serosa).
  • الإفرازات الصفراء: تستمر لمدة تصل إلى ستة أسابيع (lochia alba).

الجماع بعد الولادة

  • من الأفضل تأجيل الجماع بعد الولادة حتى تشفى الأنسجة المهبلية تمامًا، عادة ما يحصل هذا بعد فترة تمتد من أربعة إلى ستة أسابيع، وتكون هذه الفترة أقل إذا لم يكن هناك بضع للفرج (هو شق جراحي أثناء الولادة المهبلية لتسهيل خروج الجنين).
  • أما بعد الولادة القيصرية، ينصح بالانتظار لفترة ستة أسابيع. قد يحصل نزيف دموي بعد الجماع وذلك بسبب جفاف المهبل في هذه الفترة، الناتج عن التغيير الهرموني في الجسم، و خاصة عند النساء المرضعات، لأن الرضاعة تقلل من مستويات هرمون الأستروجين في الدم.

ألم الظهر خلال فترة النفاس

  • تحدث عادة آلام في الظهر في فترة ما بعد الولادة نتيجة تأثير هرمونات الحمل على الأربطة والمفاصل التي تؤدي إلى تلين الأربطة، بالإضافة إلى الشد الموجود في عضلات البطن، عدا عن عملية الشد أثناء الولادة الطبيعية، بالإضافة إلى حمل الطفل والأعباء الجديدة بعد الولادة.
  • يخف هذا الألم تدريجيًا بتمارين بسيطة بالإضافة إلى الاسترخاء.

الرحم خلال فترة النفاس

  • يزن الرحم خلال الحمل حوالي 1000 غرام ( بدون الطفل والمشيمة والسوائل).
  • خلال فترة 6 أسابيع بعد الولادة، يتراجع وزن الرحم إلى 50- 100 غرام
  • مباشرة بعد الولادة ، يكون الرحم  بالقرب من مستوى سرة الأم. بعد ذلك ينخفض حجم ووزن الرحم، ويحدث هذا  خلال الأسبوعين الأوليين، ويعود إلى الحوض الحقيقي.
  • بعد ذلك، يستمر الرحم بالانكماش ليعود ببطء إلى حالته الطبيعية، إلا أنه يظل أكبر من حجمه بعد الولادة في النهاية.
  • قد تحدث التهابات داخلية في الرحم بعد الولادة، خاصة خلال فترة ستة أسابيع بعد الولادة. وتحدث بشكل أكبر بعد الولادات القيصرية.
  • الأعراض: ارتفاع الحرارة، ألم في البطن، نزيف مهبلي.
  • يتم العلاج باستخدام مضادات حيوية.

الحمل بعد الولادة

  • حتى يحدث الحمل، يجب أن تحدث إباضة أولًا.
  • يمكن أن تحدث الاباضة  سريعًا بعد 27 يومًا من الولادة، لكنها عادة ما تحدث بعد شهرين  في النساء غير المرضعات.
  • الرضاعة الطبيعية تؤخر الإباضة والحيض لمدة تصل إلى ستة أشهر.
  • لذلك تأخر الدورة في هذه الفترة قد يعني حمل جديد.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك