وحسبما نقلت وكالة رويترز عن رازافي، فإن “أحد الأهداف الرئيسية لهذا التحليل أن نقول انتبه، لدينا مشكلة خطيرة، كان يجب علينا القضاء على هذا قبل وقت طويل”.

ويعد التهاب الكبد الوبائي بي أكثر انتشار في أفريقيا جنوب الصحراء وآسيا. ويعتبر الانتقال من الأم إلى الطفل هو المصدر الرئيسي للإصابات الجديدة.

كذلك يقدر الباحثون في هذه الدراسة بأن 291 مليون و992 ألف شخص، أصيبوا بالتهاب الكبد الوبائي في العام 2016، أي ما يعادل قرابة 3.9 % من بين سكان العالم.

كما شخصت إصابة حوالي 29 مليون شخصاً أي ما يعادل 10 % من المصابين بالالتهاب الكبدي الوبائي بي.

فيروس بي هو أحد الفيروسات التي تصيب الكبد من ضمن انواع اخري كـ سي او دي وغيرهم حيث  DNA يقوم هذا الفيرس بمهاجمة خلايا الكبد.
وعلي الفور يقوم الجسم بإنتاج الأجسام المضادة لهذا الفيرس ونتيجة لهذا التفاعل يحدث تلف بخلايا الكبد ومع مرور الوقت يقوم الفيرس بتدمير الجهاز المناعي للجسم وينتهي الأمر بالالتهاب الكبدي .