نصائح أساسية للعناية بـ جبيرة الطفل

0

الكسور شائعة بين الأطفال خاصة الذين تقل نسبة الكالسيوم وفيتامين د بأجسادهم، وتساعد الجبيرة على دعم الكسور وسرعة التئامها، لكن ما هي أساسيات العناية بـ جبيرة الطفل ؟

طرق تقليل التورم بسبب الجبيرة؟

التورم أحد الأعراض المرافقة للجبائر عادةً وقد يشعر الطفل بالضيق وعدم الراحة لذلك ويمكن تقليله من خلال:

رفع المنطقة المصابة: خلال أول 24 إلى 72 ساعة بعد وضع الجبيرة، يفضل استخدام وسادات لرفع الجبيرة أعلى مستوى قلب الطفل، مع الحفاظ على الجبيرة مرفوعة حتى خلال نوم الطفل.

الاستمرار في الحركة: عن طريق تشجيع الطفل على تحريك أصابع يديه أو رجليه في الطرف المصاب على نحو متكرر.

استخدام الثلج: خلال أول 48 إلى 72 ساعة من وضع الجبيرة للطفل، يفضل لف كمادة ثلجية مغطاة بمنشفة رقيقة دون شدها حول الجبيرة.

مع استخدم الثلج على الجبيرة، وليس الجلد، بمنطقة الإصابة لمدة من 15 إلى 30 دقيقة كلما مرت ساعات قليلة أو نحو ذلك.

كيف نتعامل مع رغبة الطفل في حك جلده أسفل الجبيرة؟

عادةً ما يرغب الطفل في حك جلده أسفل الجبيرة ويمكن التعامل مع ذلك من خلال:

  • ضبط مجفف الشعر على الوضع البارد وتوجيهه أسفل الجبيرة
  • سؤال الطبيب عما إذا كان من الممكن تناول الطفل لأحد مضادات الهيستامين أم لا
  • لا ينبغي ترك الطفل يمسك بالأجسام، مثل شماعة الملابس، فيضعها داخل الجبيرة لحك الجلد، حيث قد يتسبب ذلك في حدوث إصابة أو عدوى.

هل يمكن أن أبلل جبيرة الطفل ؟

يتوقف ذلك على نوع الجبيرة، فمثلاً:

يجب الحفاظ على الجبائر الجبسية جافة: فإذا كانت جبيرة الطفل الجبسية ملفوفة فوق لفافة قماشية، فافعل ما تستطيع للحفاظ على بقاء الجبيرة جافة.

وأثناء الاستحمام اليومي للطفل، ينبغي تغطية الجبيرة بطبقتين من البلاستيك مع غحكام لفهما بشريط لاصق أو باستخدام نوع آخر من الأغطية المقاومة للمياه.

يجب أيضًا أن تبقى الجبيرة خارج نطاق ماء الدش أو حوض الاستحمام.

الجبائر المصنوعة من الألياف الزجاجية قد تبتل في الغالب: الجبيرة من الألياف الزجاجية متصلة ببطانة طاردة للمياه، من المقبول أن تكون مبتلة بشرط سؤال الطبيب.

ورغم ذلك كثيراً ما تكون الجبائر المصنوعة من الألياف الزجاجية غير مريحة وتسبب هياجًا لبشرة الطفل حال ابتلالها.

لذا يفضل تغطيتها كما الجبيرة الجبس، كما يمكن تجفيف الجبار من خلال مصفف الشعر على الوضع البارد.

كيف يحافظ الطفل على جبيرته ؟

الحفاظ على نظافتها: بالتخلص من الأوساخ والرمال التي تعلق بالجبيرة، مع تغطيتها أثناء تناول الطفل الطعام.

تجنب استخدام الغسول: تجنب استخدام المسحوق أو الغسول أو مزيل العرق على الجبيرة أو بالقرب منها.

ترك التعديلات للطبيب : لا يجب أن ينزع الطفل أو الآباء الضمادات من الجبيرة، أو تقليم حوافها الجافة دون إذن الطبيب.

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

  • إذا شعر الطفل بمزيد من الألم والضيق بطرفه المصاب
  • إذا شعر الطفل بالتنميل أو الوخز في يده أو رجله المصابة
  • إذا شعر الطفل بحرقة أو لسعة تحت الجبيرة
  • إذا ازداد التورم سوءً تحت الجبيرة
  • إذا كان الطفل لا يستطيع أن يحرك أصابع قدمه أو يده بالطرف المصاب أو أصبحت لونها أزرق أو باردة
  • عند ظهور شرخ في جبيرته أو نقاط لينة بها أو رائحة كريهة منها، أو انغمرت الجبيرة في الماء وابتلت ولم تجف على نحو سليم
  • إذا كانت الجبيرة ضيقة جداً أو واسعة جداً
  • عند إحمرار جلده أو تورمه حول الجبيرة
  • إذا عانى الطفل من حمى تكون فيها درجة حرارته 38.3 درجة مئوية أو أكثر

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك