نصائح تساعدك على تخفيف آثار التسنين على الرضيع

0

عملية التسنين معاناة شاقة لكل من الوالدين والرضيع على حد سواء، بسبب أعراض عديدة تصاحبها منها سيلان اللعاب وسوء المزاج والبكاء وارتفاع درجات الحرارة، لذا نعرض لكم نصائح تساعدكم على تخفيف آثار التسنين على الرضيع .

وعادةً ما تبدأ مرحلة التسنين في عمر 6 شهور تقريباً، حيث تظهر سنتان الأماميان السفليان أولاً، ثم يتبعهما السنان الأماميان العلويان، ويتوالى ظهور الأسنان والضروس، ومن أعراض التسنين:

  • سيلان اللعاب.
  • مضغ الأشياء الصلبة.
  • الهياج أو سوء المزاج.
  • التقرحات أو ألم اللثة.

يعتقد العديد من الآباء أن التسنين يسبب الحمى والإسهال، ولكن يقول الباحثون أن هذا غير صحيح، ويمكن للتسنين أن يسبب علامات وأعراضاً في الفم واللثة، ولكن ليس في مكان آخر في الجسم.

طرق تخفيف التهاب اللثة

إذا بدا على طفلك عدم الشعور بالراحة أثناء مرحلة التسنين، فاتبع النصائح البسيطة التالية:

  • فرك لثة الطفل: استخدم إصبعاً نظيفاً أو قطعة شاش مرطبة لفرك لثة طفلك، فالضغط يمكن أن يخفف من شعور طفلك بعدم الراحة.
  • الحفاظ على برودة اللثة: يمكن وضع منشفة باردة أو ملعقة أو حلقة تسنين مبردة على لثة الطفل لتهدئتها، دون أن تعطي طفالطفل لك حلقة تسنين مجمدة، فالتلامس مع البرودة القاسية يمكن أن يكون ضاراً.
  • تناول الأطعمة الصلبة: إذا كان الطفل يأكل أطعمة صلبة، فقد تقدم له طعاماً يمكن قضمه، مثل الخيار أو الجزر المقشر والمبرد، مع مراقبة الطفل عن كثب، فأي قطعة يقضمها يمكن أن تتسبب في خطر الاختناق.
  • تجفيف اللعاب: إن سيلان اللعاب الزائد من أعراض التسنين، وللوقاية من تهيج الجلد، اجعل قطعة قماش نظيفة قريبة منك لتجفيف ذقن الطفل، احرص على وضع مرطب مثل كريم أو غسول مائي.
  • العلاجات المتاحة دون وصفة طبية: إذا كان مزاج طفلك سيئاً للغاية، فقد يفيد دواء أسيتامينوفين  أو إيبوبروفين، ولكن تجنب أدوية التسنين التي تحتوي على مسكن الألم بينزوكاين.

عادة، يمكن التحكم في مرحلة التسنين في المنزل، ولكن ينبغي الاتصال بالطبيب إذا أصيب الطفل بالحمى أو يبدو أنه يشعر بعدم الراحة بقدر بالغ، أو ظهرت عليه علامات أو أعراض مرض قد يكون غير مرتبط بالتسنين.

كيف نعتني بالأسنان الجديدة؟

العناية بأسنان الطفل أمر مهم، وبصفة عامة، يجب تمرير منشفة نظيفة ومبللة على لثة الطفل كل يوم، وتحمي المنشفة من تراكم البكتيريا في فم الطفل، ومع تكون أول سن لدى الطفل، يبدأ استخدم فرشاة أسنان صغيرة وناعمة الشعيرات بدلاً من المنشفة.

وحتى يتعلم الطفل القشط في حوالي سن 3 سنوات، استخدمي مسحة من معجون أسنان يحتوي على الفلورايد ليست أكبر من حجم حبة الأرز.

كما يعد هذا هو الوقت مناسباً لإجراء فحوصات منتظمة على الأسنان، حيث توصي الجمعية الأمريكية لطب الأسنان والأكاديمية الأمريكية لطب أسنان الأطفال بتحديد أول موعد لفحص أسنان الطفل بعد ظهور أول سن وقبل مرور عام على ميلاده.

وسيتم كذلك فحص أسنان الطفل ولثته خلال فحوصات صحة الطفل، وتذكر أن الرعاية المنتظمة لأسنان الطفل تفيد في تمهيد الطريق للتمتع بأسنان ولثة صحية طول العمر.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك