نصائح ذهبية لعلاج تأخر النطق لدى الأطفال

0

الأمر الطبيعي أن يتحدث الطفل جيداً بكلمات متنوعة مع بداية سن الثلاث سنوات، ويبقى تأخر نطق الكلمات بشكل صحيح، وقوله بعض الكلمات غير الواضحة أمراً غير مقلقاً، لكن تأخر النطق تماماً يستدعي زيارة الطبيب بحانب جهد كبير من الآباء، لذا نقدم لكم نصائح ذهبية لعلاج تأخر النطق لدى الأطفال .

ورغم لجوء بعض الآباء للطبيب في حال تأخر قول الطفل أي كلمات سوى بابا وماما حتى عمر السنتين، إلا أن إعاقة عدم النطق فترتبط بالتطور العصبي لدى الطفل، ولا يقتصر على نطق الطفل فقط.

حيث يمتد تأثيرها لعدم قدرته على القيام بالأمور البسيطة مثل اللعب أو استيعاب ما تقول الأم، وهذه مؤشرات على وجود مشكلة في العقل وتؤثر على كل الحواس، لذا يجب الإسراع لاستشارة الطبيب في هذه الحالة.

علاج تأخر النطق لدى الأطفال

يختلف علاج تأخر النطق باختلاف سبب المشكلة فمثلاً:

  1. التأخر بسبب عوامل خارجية مثل الاختلاط: يكون علاجه اعتماد أساليب التخاطب المختلفة، خاصة إذا كان الأمر بسيطاً.
  2. التأخر بسبب أمراض عصبية ونفسية: ومن بينها التأخر العقلي والتوحد، ويحتاج الطفل خلال العلاج لتأهيل نفسي بجانب العلاجات الأخرى.
  3. التأخر بسبب أمراض عضوية: يمبغي أولاً تشخيص المرض ومعالجته، حتى يتمكن الطفل من التحدث بشكل طبيعي.

ومن بين الطرق والأساليب التي يمكن للاباء والأمهات مساعدة طفلهم من خلالها:

  • التحدث مع الطفل باستمرار: إذ يساعد ذلك في تعزيز حاسة السمع والنطق لدى الطفل بشكل أفضل وأسرع.
  • التعلم باللعب: هذه طريقة مثالية لمساعدة الطفل على النطق والكلام، من خلال مشاركته بالألعاب التي تحتاج إلى ردود أفعال بكلام أو تصرفات.
  • إظهار السعادة للتحدث مع الطفل: إذا وجدا الطفل رد فعل إيجابي على قيامه بالتحدث، فإنه سيبذل جهداً ومحاولات أكثر لتكرار الفعل وقول مزيد من الكلمات.
  • اختلاط الطفل بأطفال آخرين: عزل الطفل من أبرز أسباب تأخر النطق، لذا يساعد تفاعله مع أطفال آخرين في محيط الأسرة وخارجها على تحسن حالته.
  • ذهاب الطفل برحلات خارجية: وجود الطفل وسط مجتمعات محيطة وأجواء مختلفة يشجعه على التعلم والتواصل مع الآخرين.


لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

إزالة آثار صبغة الشعر من اليدين

تلجأ الكثير من النساء إلى الصبغة لإخفاء معالم الشيب أو لتغيير مظهر شعرها، إلا أن آثار صبغة الشعر تبقى أزمة حقيقية تؤرقهن، ونتحدث في هذا ...