هذا ما يأكده العلم: مزاج الرجل أكثر تأثراً بالجوع من النساء !

0

لا شك أننا نفقد هدوءنا ومزاجنا المعتدل عندما يزداد شعورنا بالجوع، لكن السؤال هو: هل مزاج الرجل أكثر تأثراً بالشعور بالجوع من المرأة، أو بصيغة أخرى؛ هل المرأة أكثر غضباً عند الجوع من الرجل؟

وتعرف هذه الحالة طبياً بالجوع المقترن بالغضب، وهو مصطلح صيغ حديثاً ليجمع بين شعور الجوع والغضب سوياً.

 

وتوضح صوفي ميدلين، المحاضرة في علوم التغذية والنظم الغذائية بجامعة كنغز كوليدج لندن، أنه: عرفنا منذ فترة طويلة في العلوم أن الجوع يؤدي إلى سرعة الانفعال. .

وتضيف: عندما ينخفض لدينا مستوى السكر في الدم، تزيد مستويات هرمونات الكورتيزول والأدرينالين بأجسامنا، وهي الهرمونات المسؤولة عن استجابة الجسم بالمواجهة أو الهروب.

كذلك تؤثر هذه الهرمونات على أدمغتنا، بفضل البيبتيدات العصبية، التي تفرزها الخلايا العصبية وتعد نوعاً من أنواع النواقل العصبية، حيث تتحكم في المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ.

وتلفت ميدلين إلى أن: هذه المواد التي تسبب الشعور بالجوع هي نفسها المواد التي تثير لدينا مشاعر الغضب، والسلوكيات الانفعالية، لذا، تتكون لديك تقريبا نفس الاستجابة”.

وتؤكد ميدلين أن هذا الغضب الناتج عن الجوع قد يحدث لأي شخص، وربما من المرجح في ضوء علوم الأعصاب أن يحدث هذا مع الرجال أكثر من النساء.

حيث أنه هناك تقارير تثبت أن البيبتيدات العصبية تكون أكثر لدى الرجال، وهي مواد كيميائية تؤثر على حالة الدماغ.

وتتأثر هذه المواد الكيميائية بعدة عوامل أخرى من بينها التقلبات في إفراز هرمون الإستروجين ما يفسر شعور بعض النساء بالجوع المقترن بالغضب أو سرعة الانفعال خلال هذه الفترة.

لكن تعود ميدلين لتؤكد: من الناحية الكيميائية الحيوية، وفيما يتعلق بعلم الأعصاب، الرجال أكثر عرضة لهذا الشعور من النساء، وذلك بسبب المستويات العليا من هرمون التيستوستيرون، المرتبط بمزيد من هذه المستقبلات العصبية.

وتختتم ميدلين قائلة: كل شخص لديه علاقة ما أكثر تعقيدا مع الطعام؛ فيمكن لذلك الشعور بالجوع المرتبط بالغضب أن يؤثر أيضاً على علاقاتك الشخصية. كما أظهرت دراسة أُجريت عام 2014، والتي توصلت إلى أن تراجع مستويات السكر في الدم يرتبط بوجود علاقات أكثر عدوانية بين الأزواج.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك