هذه العلامات تشير إلى إصابة المراهق باكتئاب

0

يظن البعض خطأ أن الاكتئاب يصيب الكبار فقط، غير أنه في الحقيقة يصيب الأطفال والمراهقين أيضاً،وتلعب العديد من العوامل دوراً في إصابة المراهق باكتئاب حالياً منها شبكات التواصل الاجتماعي، وضغوط الدراسة والتربية ومعاملة بعض الآباء.

كما تعتبر ملاحظة علامات الاكتئاب لدى المراهقين من قبل الابوين من الخطوات الهامة إذ تمنع تطور المشكلة أو تفاقمها، وتتمثل علامات الاكتئاب لدى المراهقين في:

اللامبالاة:

فقد المراهق اهتمامه بالهوايات التي يحبها من أول علامات الاكتئاب.

اضطراب النوم:

اضطراب نوم المراهق بالزيادة أو النقصان من علامات الاكتئاب التي لا بد أن يلاحظها الأبوين في ابنهما.

التفاعل الاجتماعي:

انعزال المراهق عن المحيطين به وتغير نمط تواصله مع الآخرين إشارة إلى حدوث مشكلة داخلية لديه.

تغير عادات الأكل:

غالباً ما يتأثر نظام المراهق الغذائي بحالته النفسية، فيقل إقباله وتتأثر شهيته، وربما يقبل أكثر على الطعام للتغاضي عن ما يشعر به من سوء.

التحصيل الدراسي: 

تراجع العلامات الدراسية وعدم التركيز في المذاكرة من العلامات القوية على سوء الحال النفسية.

الحساسية:

المكتئبون هم أفراد حساسون للغاية، إذ يأخذون الكلام على محمل خاطيء ويتأثرون بأي فعل أو لفظ، لذا إذا تغير ابنك في تعامله وبدأ في الغضب من كل تصرف فهذا مؤشر على اكتئابه.

تقلب المزاج السريع:

ويعد تقلب الحالة المزاجية أي التحول من شعور الحزن إلى شعور الفرح الشديد أو الوحدة إلى النشاط المفرط، من العلامات التي تشير لإصابة المراهق بالاكتئاب.

مقالات مشابهة قد تفيدك