هل تعاني من الطفح الجلدي؟ .. إليك الأسباب والحلول

0

الطفح الجلدي هى منطقة في الجلد مصابة بالالتهاب، وعادة ما يسبب تورم في الجلد ، ويتسم باللون الأحمر، ويحدث لكافة الأشخاص على السواء فهو لا يتعلق بسن معين أو عمر معين، ويزداد مع قدوم فصل الصيف، ويسبب الاحتكاك والألم ، وهو من الأمراض التي لا تسبب خطورة ولكن في حاللات معينة ستنذكرها بالتفصيل قد تحتاج إلى زيادة الطبيب.

للتعرف على الطفح الجلدي لابد من معرفة أعراضه وهى كالتالي :

  • تورم الجلد.
  • ظهور قشور في منطقة الطفح الجلدي.
  • افراز سوائل في منطقة الطفح الجلدي.
  • تظهر على شكل بروز على سطح الجلد أشبه بالانتفاخات.
  • وتظهر على شكل حبوب تحتوي على ماء بداخلها.
  • حبوب متلاصقة بجانب بعضها البعض.
  • جفاف الجلد وتشققه.
  • حرارة موضعية بجانب منطقة الطفح الجلدي.
  • حكة شديدة للجلد.
  • ضيق التنفس في حالة وجود حساسية أو لسعات الحشرات.
  • شعور بألم في الحلق.

ومن أهم أسباب حدوث الطفح الجلدي :

  • التعرض المستمر للشمس أو الرطوبة، ويحدث عند الأطفال بسبب الحفاظات، ولدى بعض النساء جراء استخدام الفوط الصحية.
  • التعرض للسعات الحشرات ، مثل الناموس والبراغيث.
  • عدوى فطرية مثل ما يحدث لأقدام الرياضين.
  • التعرض للقاحات الأزهار والأشحار في موسم الربيع.
  • العدوى الجرثومية جراء تناول بعض الأطعمة.
  • استعمال بعض الكريمات التي تحتوى على مادة الكورتيزون.
  • استخدام المنظفات بشكل كبير خاصة الصابون الذي يحتوى على نسبة عالية من الصودا.
  • العدوى الفيروسية وهى الأكثر انتشارًا بين الأطفال.
  • الجفاف الشديد للبشرة.
  • تناول بعض الأدوية التي تسبب الطفح الجلدي.
  • قد يكون بسبب مرض مثل الحصبة أو الجدري.
  • ارتداء ملابس غير مناسبة وخاصة مع ارتفاع درجة الحرارة.

أما عن الأمراض المسببة للطفح الجلدي :

  • حب الشباب يظهر غالبًا في منطقة الوجه، العنق والظهر.
  • الذئبة الحمامية ، طفح جلدي على شكل فراشة في منطقة الخدين وأعلى جسر الانف.
  • داء لايم، مرض يصاحبه طفح مميز دائري الشكل يشبه قرص اصابة الهدف .
  • الصدفية ، مناطق معينة ذات حدود واضحة تغطيها قشور تدعى لويحات.

ويمكن تلخيص طرق العلاج كالتالي :

  • تجنب الأماكن التي تحتوي على الزهور والأشجار في وقت الإزهار كالحدائق العامة.
  • تجنب استعمال المناديل المبللة لاحتواءها على المواد العطرية.
  • وضع المراهم المضادة للحكة مثل مرهم الالوفيرا، لأن زيادة الحكة تؤدي إلى مضاعفات الطفح الجلدي.
  • استعمال مناديل ناعمة على البشرة.
  • المحافظة على النظافة وخاصة نظافة القدمين.
  • تجنب التعرض لأشعة الشمس لمدة طويلة .
  • تجنب المواد المهيجة للجلد.
  • استعمال مستحضرات لا تحتوي على الكورتيزون.
  • اختيار الملابس المناسبة وتجنب الملابس التي تحتوى على ألياف صناعية لأنها تزيد من التعرق مما يسبب زيادة الطفح الجلدي.
  • تناول بعض المكملات الغذائية مثل فيتامين “ج” الذي يحول دون إفرازه في الجسم، ولكن عليك استشارة الطبيب في هذا الشأن.
  • غسل المناطق التي بها طفح جلدي بالماء الفاتر وتركها لتجف ثم وضع البودرة عليها.

كما أنه يوجد بعض الوصفات الطبيعية التي يمكن استعمالها، ولكن لضمان السلامة يمكن مراجعة الطبيب للتأكد من عدوم وجود أية أخطار نتيجة هذه الوصفات ، والتي تتمثل في  :

  • البابونج، وذلك بغسل المناطق المتضررة يوميا بشاي البابونج.
  • زيت الزيتون، وذلك بدهنه على المناطق المتضررة.
  • اللبن الرائب الذي يدهن على المناطق المتضررة.
  • زيت اللافندر “الخزامى”، إذ يمكن دهن المناطق المتضررة مباشرة به أو عبر مزجه مع الماء الفاتر.
  • العسل الطبيعي للتخلص من الحكة.

في حالة استمرار وجود الطفح الجلدي لأكثر من أربعة أيام وحدوث مضاعفات مثل :

  • عند تفشي الطفح في اجزاء واسعة من الجسم وظهوره في مناطق متعددة.
  • عندما يعاني الطفل من رغبة ملحة ومستمرة في الحك.
  • عند ظهور علامات لعدوى موضعية: احمرار، انتفاخ، الم عند مس المنطقة وحرارة موضعية.
  • عند ظهور احد هذه الاعراض: حمى، صعوبة في التنفس، او سماع عند التنفس.
  • عدم استجابة الطفح للعلاجات البيتية .

 

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك