هل سمعتم عن التوكوفوبيا أو رهاب الحمل من قبل؟

0

في بعض الأحيان، يرتبط الحمل لدى بعض السيدات بالأفكار السوداوية التي قد تدفعهن لرفض فكرة الحمل والخوف من الأمومة، بل وقد يتطور الأمر لأكثر من ذلك فيصبن بمرض رهاب الحمل أو التوكوفوبيا فما أعراض هذا المرض ؟

بدأ استخدام مصطلح “توكوفوبيا” في عام 2000، وينقسم لنوعين، الأول تصاب به المرأة قبل الحمل ويولد لديها شعوراً بالخوف الشديد والقلق بمجرد التفكير في مراحل الحمل ومشقته.

أما النوع الثاني فيظهر مع الحمل، إذ تثار في ذهن المرأة العديد من التساؤلات والمشاعرالمرعبة، ما يسبب تعرضها لضغوط نفسية شديدة نتيجة لشعورها بالرعب والقلق من الولادة، خوفاً على حياتها وعلى الجنين.

وفي بعض الأوقات، قد تعاني المرأة المصابة بهذا المرض من التعرق الشديد وارتفاع معدل خفقان القلب فضلاً عن وجود صعوبة في التنفس مع جفاف الفم وفي بعض الأحيان يصل الأمر للتقيؤ والارتجاف.

مخاطر التوكوفوبيا

أضرار وسلبيات هذا النوع من المخاوف لا تقتصر على الأم الحامل فقط، بل تؤثر بالسلب على الجنين كذلك، إذ تتسبب عادة بولادة أطفال أقل وزناً من الطبيعي بدرجات مختلفة.

والمصابة برهاب الحمل غالباً ما تكون بأمس الحاجة لدعم المحيطين والمقربين، وبخاصة زوجها، لتخفيف حدة التوتر والقلق.

دور الزوج هنا من أهم العوامل التي تساعد الزوجة على تخطي هذه المرحلة بتفهمه واحتوائه لها، ولا ينبغي أن نغفل دور الطبيب في رعاية الصحة النفسية للمريضة خلال هذه المرحلة.

يشار إلى أن بعض الحالات تتطلب اللجوء إلى تناول مضادات للقلق والاكتئاب لفتره تتراوح بين أسبوعين لثلاثة أشهر، لشدتها.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

الهليون يمنحك الصحة والرشاقة

إذا كنت تسعى لفقد الوزن الزائد فإن الهليون يمنحك الصحة والرشاقة  معاً فبحسب اتحاد روابط مزارعي الهليون الألمان فإن نبات الهليون والمعروف كذلك باسم “الاسبرجس” ...