هل يخفف العلاج الوهمي الألم الجسدي ؟ دراسة تجيب

0

توصلت دراسة حديثة أجريت في إحدى الجامعات الهولندية إلى إثبات أن التخفيف من تجربة جسدية مؤلمة قد يتم عبر إقناع العقل بأن ما يتعرض له المرء أمر غير مؤلم، أي من خلال العلاج الوهمي .

وتقول النظرية إن تجاربنا تعتمد على توقعاتنا، أي أننا إن أقنعنا أنفسنا بأن الألم غير موجود فإن العقل سيستجيب لهذا الاعتقاد، الأمر الذي يؤدي إلى التخفيف من الألم لدينا.

وتأمل صاحبة الدراسة، كايا بيرديمان أن يتم استخدام نتائج بحثها وتطبيقها على المرضى للمساعدة في تخفيف معاناتهم والتقليل من شعورهم بالألم.

وتوضح الباحثة أن دراستها اعتمدت على ظاهرتين عصبيتين أطلقت عليهما “بلاسيبو و نوسيبو” وهما عبارة عن وجهان لعملة واحدة.

حيث أن ظاهرة بلاسيبو تولد مشاعر إيجابية لدى المريض الذي يقتنع بأن العلاج الذي يتلقاه يساهم في تحسن حالته الصحية وتخفيف الألم لديه.

في حين تولد ظاهرة نوسيبو شعوراً مزيفاً بتدهور الحالة الصحية وتعاظم الألم لدى المرضى الذين يتم إخبارهم أن علاجهم لا يجدي نفعاً.

وقد قامت بيرديمان بإجراء تجربة على العديد من المرضى أوهمتهم خلالها بأنها أعطتهم علاجاً لمرضهم، الأمر الذي أقنعهم بأن هذا العلاج المزيف ساهم على نحو كبير في التخفيف من آلامهم.

وتعتبر الدراسة التي قامت بها بيرديمان جزءاً من توجه جديد للتعامل مع الآلام والأمراض المستعصية بطريقة الوهم الإيجابي الذي يتوقع أن يساهم في تحسين حالة المرضى، ويحدث تأثيرات إيجابية على مسار علاجهم، حسبما نشرت صحيفة ديلي ميل البريطانية.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك