هل يرتبط نقص التستيستيرون بالإصابة بالأمراض المزمنة ؟ دراسة حديثة تجيب

0

قد يكون مستوى هرمون التستيستيرون الكلي للذكور ليس مرتبطاً فقط بالصحة الجنسية والحفاظ على كتلة العضلات، وذلك وفقًا لدراسة جديدة بحثت العلاقة بين نقص التستيستيرون وعمر الرجل وفرص إصابته بالأمراض المزمنة.

وقد يرتبط انخفاض مستويات هرمون التستيستيرون بالأمراض المزمنة، حتى بين الرجال الذين تقل أعمارهم عن 40 سنة، حيث يشهد الرجال حتى الأصغر سناً انخفاضاً في هرمون التستيستيرون بسبب عوامل مثل البدانة وانعدام النشاط البدني.

كذلك وجدت أبحاث سابقة أن نقص التستيستيرون الكلي لدى الرجال يزداد مع تقدم العمر، وأظهرت أن نقص التستيستيرون مرتبط في الوقت نفسه بالإصابة بالأمراض المزمنة الناتجة عن السمنة.

إلا أنه لم يحدد من قبل المستويات المثالية لإجمالي التستيستيرون لدى الرجال في المراحل العمرية المختلفة، وتأثير هذه المستويات المتغيرة من الهرمون على فرص إصابته بالمرض.

واعتماداً على استبيانات فحص الصحة الوطنية والتغذية، قام فريق البحث بفحص مدى انتشار قصور الغدد التناسلية بين الرجال من جميع الأعمار، استطاع الباحثون دراسة مدى انتشار تسعة أمراض مزمنة، من بينها:

وفي النهاية، وجدت الدراسة أن انخفاض هرمون التستيستيرون ارتبط بتعدد الأمراض، بوجود اثنين أو أكثر من الحالات المزمنة، لدى مختلف الفئات العمرية، وهو الأكثر انتشاراً بين الشباب وكبار السن الذين يعانون نقص التستيستيرون .

يجب على الرجال أن يهتموا بتناقص مجموع هرمون التستيستيرون حتى لو لم يصل لمستوى يضمن التشخيص السريري أي ما يعادل أقل من 300 نانوغرام / ديسيلتر، لكنها لا تزال بحاجة لمزيد من الاختبار والبحث.

أظهرت هذه الدراسة وجود ارتباط قوي بين هرمون التستيستيرون والأمراض المتعددة التي تؤثر على طريقة تعاملنا مع التستيستيرون في الممارسة العامة.

ولا يعلم الكثير من الرجال خطورة نقص هرمون التستيستيرون بسبب نمط حياتهم الحالي، والأهم من ذلك أن انخفاض مستويات التستيستيرون دون وجود أعراض أو دلالات ما يعرف بالانخفاض الصامت، قد يساهم في زيادة خطر الإصابة بالأمراض المزمنة والتدهور الصامت للصحة العامة.

 



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك