عادةً ما يعتمد الأطباء على تقنيات سريعة المفعول للتخلص من التجاعيد على رأسها؛ حقن البوتوكس وعمليات النفخ أو شد الوجه، غير أن طبيب متخصص بلأمراض الجلدية والتجميل في مدينة شيكاغو الأمريكية، يدعى مراد علام، ابتكر وسيلة جديدة طبيعية ورخيصة لمحاربة آثار التقدم في السن، ألا وهي يوغا الوجه .

وقد أجرى علام، وأطباء جلدية معه، دراسة تابعوا خلالها التحسن الذي طرأ على وجوه عدد صغير من النساء بمنتصف العمر، عقب ممارستهن تمارين شد الوجه لنصف ساعة في اليوم على مدار ثمانية أسابيع، ثم قمن بممارسة التمارين ذاتها يوماً بعد يوم لمدة 12 أسبوعاً آخر.

وشاركت 27 امرأة في الدراسة تراوحت أعمارهن بين 40 إلى 65 عاماً، مارست 16 منهن فقط كل التمارين.

وقد بدأت التمارين بجلستين لتمرين عضلات الوجه مدة الواحدة منهما 90 دقيقة، وتعلمت المشاركات كيفية إجراء تمارين رفع الوجنتين وإزالة الجيوب تحت العين ثم مارسن التمارين بالمنزل.

وفحص الباحثون صور المشاركات قبل وبعد التمارين ولاحظوا تحسناً واضحاً من حيث امتلاء منطقتي أعلى وأسفل الوجنتين.

ووجد الباحثون أن النساء اللاتي التزمن بالبرنامج بدون وكأنهن أصغر سناً في النهاية، وانخفض متوسط السن الذي بدى عليهن قرابة ثلاثة أعوام من نحو 51 عاماً إلى 48 عاماً.

وفسرت الدراسة تأثير هذه التمارين بأنها تكبر وتقوي عضلات الوجه ليصبح مشدوداً ومن ثم يجعل الوجه يبدو أصغر في السن.

ومن المعروف أن تمارين اليوغا لها فوائد عديدة وتأثير رائع على صحة المرأة والرجل وفي مختلف الفترات وخاصة بالنسبة للحامل قبل الولادة.