5 نصائح للتعامل مع الطفل المصاب بالجديري المائي

0

الأطفال كثيرو الحركة واللعب، والاختلاط بغيرهم من الأطفال، مما يجعلهم عرضة لالتقاط الأمراض والإصابة بها.
هناك بعض الأمراض التي تمر في حياة الأطفال وتعتبر شائعة بينهم، وأحد تلك الأمراض الشهيرة هو الجديري المائي،

والجديري المائي هو أحد الأمراض الفيروسية المعدية، ويحدث عن طريق التأثر بأحد الفيروسات المعروف باسم «VZV»، وينتشر بين الأطفال، خاصة تحت عمر 12 سنة، ولكن من الممكن أن يصيب البالغيين.

لذا يستعرض لكم All About Health كل ما تحتاجون لمعرفته حول هذا المرض..

أولًا أعراض الجديري المائي:

1- ارتفاع في درجة الحرارة وصداع وآلالام في الجسم.
2- ظهور طفح جلدي أحمر اللون، يبدأ في الوجه والبطن ثم ينتشر في بقية أجزاء الجسم، يمكن أن يصل إلى داخل الفم وفروة الرأس، ويصاحبه شعور شديد بالحكة، عادة ما يكون الطفح الجلدي عبارة عن فقاقيع صغيرة ممتلئة بسائل شفاف اللون.وتختلف شدة الانتشار وكمية الفقاقيع من طفل لأخر، فهناك عدة عوامل من الممكن أن تؤثر مثل حساسية الجلد، الحالة العامة للجهاز المناعي وكذلك عمر الطفل، حيث تكون شدة المرض في الأطفال الأصغر سنًا أكثر من الأعمار الأكبر.

ثانيًا طرق العدوى:

تنتقل العدوى عن طريق الهواء، التنفس، العطس والسعال، لذلك من الوارد بشكل كبير أن تنتقل العدوى للأطفال عن طريق المدرسة أو الحضانة، ويكون حامل المرض معدي بمجرد ظهور المرض وحتى أسبوع بعد الشفاء، كذلك يعتبر الجديري المائي من الأمراض التي تصيب الجسم مرة واحدة فقط، بمعني أنه إذا سبق وأصيب به طفلك، فيكتسب الجسم مناعة ضده، فلا يصير عرضة للإصابة به مرة أخرى.

ثالثًا كيف تتعاملون مع أعراض المرض؟

إليكم بعض النصائح التي يمكن تطبيقها للتخفيف عن طفلك:-

  • إعطاء الطفل حمام دافئ أو فاتر كل 3 أو 4 ساعات في الأيام الأولى.
  • تربيت الجسم بفوطة مبللة بماء بارد لتخفيف الحكة.
  • إعطاء الطفل الطعام باردًا وسهل البلع، في حال انتشار الطفح الجلدي في الفم والحلق.
  • منع الطفل من حك الحبيبات حتى لا تترك مكانها أثارًا عميقة.
  • استخدام مس «الكالمينا» لتهدئة الحكة وعدم التدليك، ولكن يجب الابتعاد عن منطقة العينين.

رابعًا الوقاية من المرض:

تطعيم الجديري المائي هو أفضل الوسائل للوقاية، وهو فعال بنسبة 99% للوقاية من المرض، ويفضل أن يتناوله الأطفال في سن 12 إلى 15 شهر، مع جرعة منشطة عند سن 4 أو 5 سنوات، كذلك ينصح بإبعاد أطفالك عن الأطفال المرضى، خاصة إذا ظهرت حالات إصابة في المدرسة أو الحضانة.

وأخيرًا يجب فصل الطفل المصاب بالجديري المائي عن الحوامل، حتى لا تلتقط العدوى، لأن ذلك قد يكون له تأثير ضار على الجنين.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك

تعديل الجينات لأول مرة في جنين بشري

أعلنت جامعة أوريغون، للصحة والعلوم في بورتلاند بالولايات المتحدة، تمكنها من إجراء بحث استعان بتكنولوجيا تسهل تعديل الجينات في جنين بشري للمرة الأولى في العالم. ...