6 نصائح لمواجهة اكتئاب الحمل .. تعرَّفي عليها

0

الأمومة ليست سهلة، ولأن تصبحي أمًا ثمنًا كبيرًا ستدفعينه، ولكنك ستحصلين على المقابل فور وصول طفلك بين يديك. وستنسي كل ما تحملتيه من آلام، وقلق وتوتر، وأي مشاعر سلبية، حيث سيطغى عليك في تلك اللحظة فيضان الأمومة الجارف، والفرحة الغامرة بميلاد طفلك.

ولكن حتى نصل لتلك اللحظة بأقل الخسائر المعنوية والنفسية الممكنة، علينا تتبع الرحلة من بدايتها. فمن خلال معرفة المرأة بحملها وخلال شهوره الأولى، تظهر عليها تغيرات المزاج، والقلق والتوتر. وتعود أسباب هذه التغيرات إلى كم الأسئلة التي تطرحها الأم المقبلة، حول المسؤوليات الجديدة التي سترافقها مدى الحياة. بالإضافة إلى هذا فالتغيرات الفيسيولوجية، الهرمونية وتلك الخاصة بالمظهر الخارجي للحامل، تعلب دورا في الإصابة بهذا النوع من الاكتئاب، الذي يكون أقوى لدى الأم المفرطة الحساسية بطبعها.

ekt2ab l 7aml

لذا يقدم لكِ عزيزتي الأم المستقبلية “All About Health “بعض النصائح حتى تواجهي اكتئاب الحمل، أو تتجنبيه..

  • الاكتئاب في حالات الحمل شيء طبيعي، بسبب تغير الهرمونات المستمر في الجسم، لذا يجب الانتباه إلى ألا يتعدى هذا الاكتئاب حدوده، لأنه يؤثر سلبًا على الحياة الزوجية، وقد يستمر لما بعد الولادة، كما قد يؤثر على المولود وعلاقته بالأم.
  • ينصح بعدم الاختلاء بالنفس خلال هذه الفترة، والحرص على  التواجد بين العائلة والأصدقاء. لأن الوحدة تعزز الاكتئاب وتضاعف الأفكار السلبية.
  • ينصح بالمواكبة النفسية خلال هذه المرحلة، وعدم حرمان النفس من أي شيء. كما ينصح بالتفكير بإيجابية في قدوم الطفل والتغيرات التي ستطرأ على الحياة معه.
  • عليكِ بشغل نفسك وتفكيرك، بكيفية تربية الطفل الجديد، وطرق إعداده إعدادًا سليمًا، وذلك عن طريق قراءة كتب التربية والسلوك، ومشاهدة البرامج التي تتحدث في هذا الشأن.
  • يمكنك تدوين مشاعرك وإحساسك في مراحل الحمل المختلفة، حتى تطّلعي عليها بعد الولادة، أو تريها لطفلك عندما يكبر.
    فستكون مفيدة في التنفيس عن مشاعرك في لحظتها، وفيما بعد ستكون مفيدة لاحتفاظها بتلك اللحظة، وتوثيقها.
  • عليكِ بتقبل مظهرك الجديد لحين الولادة، فهو أمر طبيعي تمر به كل النساء، وسيتلاشى تدريجيًا بعد الوضع.



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك