أسباب الكلام أثناء النوم !

0

الكلام أثماء النوم يعرف بالتكلم النومي، وهو أحد اضطرابات النوم التي تصيب بعض الأفراد لفترات قصيرة، وغالبًا مايصيب الذكور والأطفال، وقد يكون الكلام عبارة عن حوارات طويلة ومعقدة وقد يقتصر على مجرد الغمغمة غير المفهومة.

والأشخاص المصابون بالتكلم النومي لايدركون ذلك ولايشعرون به، كما أن صوتهم وطريقة حديثهم أثناء النوم تختلف تمامًا عن طريقتهم العادية والطبيعية في الحديث، وكثيرًا ما تحدث هذه الحالة عند تحدث شخص مع النائم.

ولابد من التنويه بأن أغلب حالات الحديث أثناءء النوم غير مضرة بالمرة، إلا أن بعضها تكون خطيرة وتهدد بمزيد من الخطورة والتطور حيث تسبب صعوبة النوم وتؤثر على حياة الفرد.

1

وعلى الرغم من صعوبة معرفة الشخص إصابته بمرض الكلام أثناء النوم إلا أنه قد ينتبه من خلال ملاحظات رفاقه في السكن وقد يصاحب ذلك بعضض أعراض منها:

-رهاب النوم

-المشي أثناء النوم

-الاضطرابات النفسية

-اضطرابات السلوك النومي

-متلازمة انقطاع النفس الانسدادي النومي

وتتعدد الاعتقادات حول أسباب الكلام أثناء النوم ومنها:

-قيام شخص بالتحدث مع النائم

-التحدث أثناء الاستغراق في رؤيا أو حلم

-الضغط النفسي والتوتر وخاصة فترات الامتحانات

-تأثير بعض الأدوية والعقاقير وخاصة المسكنات والمهدئات

-الحمى وارتفاع درجة الحرارة يسبب الهلوسة والحديث أثناء النوم

-حالات التعب والإجهاد الشديد فينام الفرد رغمًا عنه وربما ينام أثناء حديث لم يكتمل

-تناول المخدرات والكحول، من أكثر مسببات الهلاوس واضطرابات النوم والحديث أثناءه

-التفكير العميق وتأثر اللاوعي كوجود مشكلة أو قرار ينبغي على الشخص أخذ قرار حاسم به

ويتم العلاج غالبًا عن طريق الراحة والاسترخاء وتقليل الضغط النفسي، أو التوقف عن الأدوية التي تسبب تلك الحالة، وعلاج الحمى، والتوقف عن تناول الكحول والمخدرات في حال كانت سببًا.

3



لايوجد تعليقات

مقالات مشابهة قد تفيدك